عائلة دبلوماسي سويدي معتقل في إيران تطالب بالإفراج الفوري عنه

عائلة دبلوماسي سويدي معتقل في إيران تطالب بالإفراج الفوري عنه
يوهان فلوديروس

دعت عائلة الدبلوماسي السويدي لدى الاتحاد الأوروبي يوهان فلوديروس والمعتقل في إيران منذ أكثر من 500 يوم، الأحد، إلى إطلاق سراحه "فورا" بمناسبة عيد ميلاده.

وطالبت العائلة في بيان بـ"الإفراج الفوري عن يوهان، والسماح له بالعودة إلى وطنه"، مشيرة إلى أن "اليوم الأحد، في عيد ميلاد يوهان الـ33، يجب أن يكون معنا للاحتفال"، وفق وكالة فرانس برس.

ونشرت عائلة الدبلوماسي السويدي صورة له تم التقاطها خلال مكالمة عبر الفيديو كانت الوحيدة التي أجريت معه.

أوقف المواطن السويدي في طهران قبيل عودته منها في 17 أبريل 2022 بعد جولة سياحية.

ويقبع فلوديروس الذي كان يعمل مسؤولا لأحد البرامج في بروكسل ضمن وفد الاتحاد الأوروبي إلى أفغانستان منذ سبتمبر 2021، في سجن إوين في طهران.

وأعلنت إيران في يوليو 2022 توقيف سويدي بتهمة التجسس، بعد أسبوعين من الحكم على الرئيس السابق للسجون الإيرانية حميد نوري بالسجن المؤبد في ستوكهولم لدوره في عمليات إعدام جماعية لسجناء عام 1988.

وأدانت محكمة في ستوكهولم المواطن الإيراني نوري بارتكاب "جرائم خطيرة ضد القانون الدولي" و"جرائم قتل".

وتندد دول غربية عديدة بما تسميه انخراط طهران بـ"دبلوماسية الرهائن"، وتتمثل باعتقال إيران مواطنين غربيين بهدف الحصول على تنازلات مثل إطلاق سراح مواطنيها.

وفي بيانها، أبدت عائلة فلوديروس خشيتها من كونه "أصبح ضحية أخرى للنهج المقلق الذي تتبعه إيران في احتجاز رعايا أجانب كرهائن لأغراض سياسية".

ووصفت ظروف احتجازه بأنها "غير مقبولة وتنتهك أبسط قواعد الأمم المتحدة لمعاملة السجناء"، لافتة إلى عدم إطفاء ضوء زنزانته طوال "24 ساعة".

وتابعت العائلة في البيان "لا يتم تلبية حاجاته من حصص غذائية كافية ويمنع من الترجل خارج السجن وإجراء الفحوصات الطبية وغير ذلك"، مضيفة أنه قضى "أكثر من 300 يوم في حبس انفرادي".

ومنذ توقيفه سُمح لفلوديروس بزيارات قنصلية "قليلة جدا"، كان آخرها قبل 6 أشهر، مع مكالمة هاتفية قصيرة واحدة شهريا منذ فبراير 2023.

وقالت العائلة "كان عليه أن يبدأ إضراباً عن الطعام حتى يُسمح له بإجراء العديد من هذه المكالمات، والتي ينبغي أن تكون باللغة الإنجليزية وتخضع للمراقبة.. ويمكن إجباره على إنهائها حال وقوع خطأ".

وأضافت أن المكالمة الوحيدة التي سُمح له بها عبر الفيديو، أُجريت في السابع من أغسطس الماضي.

وفي هذه المكالمة "طلب يوهان بذل مزيد من الجهد على أمل عودته إلى وطنه"، بحسب البيان.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية