نصلكم بما هو أبعد من القصة

الخارجية الأوكرانية: كارثة إنسانية تواجه 300 ألف في خيرسون

الخارجية الأوكرانية: كارثة إنسانية تواجه 300 ألف في خيرسون
الحرب في أوكرانيا

حذرت وزارة الخارجية الأوكرانية، من كارثة إنسانية تواجه 300 ألف شخص في مدينة خيرسون، جنوبي البلاد، والتي تسيطر عليها القوات الروسية، مع نفاد الإمدادات الغذائية والطبية بالمدينة نتيجة العمليات العسكرية الجارية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأوكرانية، أوليج نيكولينكو، في تغريدة على حسابه على موقع «تويتر»: «يواجه مواطنو خيرسون الـ300 ألف، كارثة إنسانية جراء حصار الجيش الروسي. لقد نفدت إمدادات الغذاء والإمدادات الطبية تقريبًا، لكن روسيا ترفض فتح ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين. يجب وقف التكتيكات الروسية قبل فوات الأوان» وفق وكالة أنباء الشرق الأوسط.

ومن جانبها، وصفت الولايات المتحدة ترحيل القوات الروسية المزعوم لنحو 2400 طفل أوكراني من إقليم دونباس، في شرق أوكرانيا، إلى الأراضي الروسية، بأنه "جريمة اختطاف".

وجاء على حساب السفارة الأمريكية في كييف على منصة "تويتر": «وفقًا لوزارة الخارجية الأوكرانية، نقلت القوات الروسية 2389 طفلًا أوكرانيًا من مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك إلى روسيا.. هذه ليست مساعدة.. هذا اختطاف».

وذكرت الخارجية الأوكرانية، مؤخراً أن القوات الروسية رحّلت قسرًا 2389 طفلًا من دونيتسك ولوغانسك، معتبرة أن تلك الخطوة تمثل "انتهاكًا جسيمًا للقانون الدولي".

 

دعوة أممية لوقف القتال

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إلى وقف القتال في أوكرانيا فورا وإعطاء السلام فرصة والتفاوض بجدية، مشيراً إلى أن هذه الحرب لا يمكن الانتصار فيها، "عاجلا أم آجلا، سيتعين عليها الانتقال من ساحة المعركة إلى طاولة السلام".

وشدد غوتيريش على أن استمرار الحرب في أوكرانيا أمر غير مقبول أخلاقيا، ولا يمكن الدفاع عنه سياسيا وغير منطقي عسكريا، بحسب مركز إعلام الأمم المتحدة.

وقال غوتيريش إنه حان الوقت الآن لوقف القتال وإعطاء فرصة للسلام، حان الوقت لإنهاء هذه الحرب العبثية، مشيرًا إلى أن الهجوم الروسي على أوكرانيا والذي دخل أسبوعه الخامس أسفر عن نزوح ولجوء أكثر من 10 ملايين شخص.

 

الصراع الروسي الأوكراني

واكتسب الصراع الروسي الأوكراني منعطفًا جديدًا فارقًا، في 21 فبراير، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتراف بجمهوريتي "دونيتسك" و"لوغانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، في خطوةٍ تصعيديةٍ لاقت غضبًا كبيرًا من كييف والدول الغربية.

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، وسط تحذيرات دولية من اندلاع حرب عالمية "ثالثة"، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.

ودخلت الحرب الروسية الأوكرانية، يومها الـ28 على التوالي، اليوم الأربعاء، حيث قتل آلاف الجنود والمدنيين وشرد الملايين من الجانب الأوكراني، وفرضت دول عدة عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو طالت قيادتها وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، وكذلك وزير الخارجية سيرجي لافروف، كما ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة