نصلكم بما هو أبعد من القصة

مقتل 4 من السكان الأصليين إثر اشتباكات حول شبكة «واي فاي» بالأمازون

مقتل 4 من السكان الأصليين إثر اشتباكات حول شبكة «واي فاي» بالأمازون

أسفر صراع بين السكان الأصليين في منطقة يانومامي بالأمازون بفنزويلا ومركز الطيران في باريما، التابع للجيش، عن مقتل 4 أشخاص، وذلك بسبب عدم مشاركة "شبكة الواي فاي" معهم، بعد أن اتفقوا على مشاركة الإنترنت معا.

وكشفت صحيفة "الباييس" الأورغوايانية أن السكان الأصليين في منطقة يانومامي حصلوا على تبرعات بمعدات للاتصال بالإنترنت، واتفقوا مع الجيش على تثبيتها في قاعدتهم لأن المكان به ألواح شمسية، وقرروا مشاركة اتصال شبكة الواي فاي، ولكن بعد تغيير الموظفين في مركز الطيران التابع للجيش، قاموا بتغير الاتفاق معهم.

وبعد كسر الاتفاق قام سكان يانومامي بتقديم شكوى، ولكن لم يحدث شيء مما أدى إلى اللجوء للعنف، ما أدى إلى مقتل أربعة من يونامامي وأصيب ثلاثة آخرون، من بينهم مراهق يبلغ 16 عاما، بالإضافة إلى اثنين من المسؤولين.

وبدأت النيابة العامة وديوان المظالم التحقيق في الأحداث، وأكد حاكم ولاية أمازوناس ميجيل رودريجيز الوفيات بعد يومين، وكتب على حسابه على فيسبوك: "كانت هناك مواجهة بين إخوة يانومامي وعناصر الطيران المتمركز في باريما، بعد عدم مشاركة الإنترنت معهم، مما أدى إلى حالة من المواجهة، أدت إلى مقتل أربعة وخمس إصابات".

وأفاد المدعي العام طارق وليام صعب، الأربعاء الماضي، بأن مكتبه سيبدأ التحقيق في شكوى "المواجهة" بين السكان الأصليين يانومامي والمسؤولين العسكريين، وعين مدعين عامين في شؤون السكان الأصليين وحقوق الإنسان للتحقيق بالاشتراك مع هيئة التحقيقات العلمية الجنائية والجنائية.

وحذر المحامي أولنار أورتيز، وهو مدافع عن حقوق الإنسان من السكان الأصليين في تلك المنطقة، من الصعوبات الثقافية التي قد تجعل التحقيق صعبًا، “بسبب نظرتهم للعالم، لن يسمحوا لإخوتهم بالخروج، ولن يسمحوا لهم بإجراء تشريح للجثة”.

وبلدة باريما هي جزء من سلسلة الجبال التي تقسم أحواض نهر أورينوكو ونهر الأمازون على الحدود مع البرازيل، على بعد ستة أسابيع سيرًا على الأقدام من أقرب مدينة، ونحو 450 كيلومترًا من العاصمة، بويرتو أياكوتشو، حيث يوجد المستشفى الذي نُقل فيه المراهق الجريح، والذي كان الوحيد في حالة خطيرة، ولا يمكن الوصول إلى باريما إلا بالطائرة.

باريما هي مدينة تخضع أيضًا للتعدين غير القانوني الذي تسيطر عليه نقابات Garimpeiros البرازيلية والنقابات الفنزويلية، بدعم من أفراد القوات المسلحة.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة