نصلكم بما هو أبعد من القصة

"أوتشا": 1.7 مليار دولار لتمويل الاحتياجات الإنسانية لـ6.8 مليون شخص بجنوب السودان

"أوتشا": 1.7 مليار دولار لتمويل الاحتياجات الإنسانية لـ6.8 مليون شخص بجنوب السودان

يطلق المجتمع الإنساني رسميًا، اليوم الخميس، خطة الاستجابة الإنسانية لجنوب السودان لعام 2022-2023، للوصول إلى 6.8 مليون من الأشخاص الأكثر ضعفًا، بما في ذلك اللاجئون المحتاجون، من خلال المساعدة والحماية العاجلة المنقذة للحياة في عام 2022، يحتاج المجتمع الإنساني إلى 1.7 مليار دولار أمريكي.

وقالت منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة لجنوب السودان، سارة بيسولو نيانتي: "اليوم في عام 2022، نقدر أن 8.9 مليون شخص في جنوب السودان لديهم احتياجات إنسانية كبيرة، لقد أدت الآثار التراكمية والمركبة لسنوات من الصدمات المتعلقة بالمناخ مثل الفيضانات والجفاف والصراع والعنف دون الوطني إلى تدمير منازل الناس وسبل عيشهم، وسلبهم المستقبل الذي يستحقونه".

وأضافت: "ومع ذلك، خلال هذه الصدمات، استمرت المجتمعات المتضررة في إظهار شعور كبير بالمرونة والتضامن والإبداع".

وفي عام 2022، يقدر أن أكثر من ثلثي سكان جنوب السودان (8.9 مليون شخص) بحاجة إلى المساعدة الإنسانية، تخطط المنظمات الإنسانية لاستهداف 6.8 مليون من المحتاجين بخدمات المساعدة الإنسانية والحماية، هناك أكثر من مليوني نازح في جنوب السودان، كثير منهم نزحوا منذ سنوات.

ومن المتوقع أن يعاني ما يقدر بنحو 8.3 مليون شخص، بمن فيهم اللاجئون، من انعدام الأمن الغذائي الشديد بحلول ذروة موسم العجاف من مايو إلى يوليو، من المتوقع حدوث فيضانات واسعة النطاق للعام الرابع على التوالي، مع الدمار والتهجير الذي يصاحبها.

وعلى الرغم من التحديات، مثل الوصول إلى المحتاجين، تستمر العملية الإنسانية في جنوب السودان في الوصول لملايين الأشخاص بالمساعدات، في عام 2021، حصل أكثر من 5.3 مليون شخص على خدمات الغذاء والصحة والمياه والصرف الصحي والتعليم وسبل العيش والتغذية، بالإضافة إلى خدمات الحماية الحيوية.

وتعكس خطة 2022-2023 الالتزام الإنساني بحماية الأشخاص المستضعفين، وخاصة النساء والفتيات وكبار السن وذوي القدرات.

وقالت نيانتي: "لا يزال العنف الجنسي وغيره من أشكال العنف يمثل مشكلة رئيسية في جنوب السودان، وبالتالي، فإن الحماية هي محور كل ما نقوم به، من الضروري الاستجابة الجماعية لمنع العنف والاستجابة له، لا سيما ضد النساء والفتيات، يجب تقديم أولئك الذين يرتكبون مثل هذه الجرائم إلى العدالة، ويجب أن يواصل العاملون في المجال الإنساني العمل مع التنمية والشركاء الآخرين، لضمان معالجة الأسباب الجذرية لزيادة الاحتياجات الإنسانية".

ودعت نيانتي جميع الأطراف إلى ضمان بيئة سلمية للمدنيين، حيث تتمتع المنظمات الإنسانية بوصول ثابت وآمن ودون عوائق إلى الأشخاص المحتاجين.

عدم الاستقرار

وتعاني جنوب السودان، منذ استقلالها عن السودان في عام 2011، حالة من عدم الاستقرار، وبين عامي 2013 و2018 شهدت البلاد حرباً أهلية عنيفة بين قوات موالية لرئيس الدولة سلفا كير، والقبائل الموالية لنائبه رياك مشار.

أدى استمرار الصراع وعدم الاستقرار في البلاد إلى جانب الفيضانات إلى نزوح داخلي واسع النطاق وعبر الحدود، وفي عام 2021، كان هناك مليونا نازح داخلي في البلاد (55% منهم من النساء والفتيات)، مقارنة بـ1.7 مليون في عام 2020، ولا يزال 2.3 مليون جنوب سوداني إضافي لاجئين في البلدان المجاورة.

وتفيد التقديرات بأن أكثر من ثلثي سكان جنوب السودان، أي 8.9 مليون شخص، بحاجة إلى مساعدة إنسانية خلال العام الجاري 2022، بزيادة قدرها 600 ألف منذ عام 2021، خاصة خلال فترة الجفاف بين مايو ويوليو.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة