نصلكم بما هو أبعد من القصة

مسؤولة أوكرانية: بوروديانكا شهدت أكبر عدد من ضحايا "جرائم الحرب"

مسؤولة أوكرانية: بوروديانكا شهدت أكبر عدد من ضحايا "جرائم الحرب"
الحرب في أوكرانيا

قال مكتب المدعية العامة الأوكرانية، إنه سجل أكثر من سبعة آلاف تقرير عن جرائم حرب روسية مزعومة في منطقة كييف، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وأضاف مكتب المدعية العامة إيرينا فينيديكتوفا في بيان نشر في وقت متأخر من مساء الاثنين، أن معظم الضحايا في بوروديانكا، شمال غربي كييف، حسبما نقلت وكالة أنباء يونيان الأوكرانية.

وبدأ مكتب المدعية العامة بالفعل التحقيق في جرائم حرب محتملة في إيربين وبوتشا وأورسل.

وتنتشر صور السكان العزل الملقين على الأرض في بلدة بوتشا الصغيرة بعد انسحاب القوات الروسية في جميع أنحاء العالم منذ مطلع الأسبوع. وسيطرت القوات الروسية على المنطقة لأسابيع.

وتقول أوكرانيا والعديد من القوى العالمية إن الجنود الروس ارتكبوا المذبحة، فيما تنفي موسكو أي علاقة لها بعمليات القتل ووصفت الصور بأنها "ملفقة".

وفي الوقت نفسه، تعهد وزير الداخلية دينيس موناستيرسكي بإجراء مراجعة مستقلة سريعة وتوثيق الفظائع المكتشفة في بوتشا.

يأتي ذلك بعد أن اتهمت الحكومة الأوكرانية القوات الروسية بارتكاب جرائم في بلدة بوتشا، والتي عثر فيها على نحو 300 قتيل في مقبرة جماعية، فيما نفت روسيا استهداف المدنيين، ورفضت مزاعم ارتكاب جرائم حرب خلال العملية العسكرية الخاصة التي تشنها في أوكرانيا.

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير الماضي، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالات اندلاع حرب عالمية ثالثة، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.

وفرضت دول عدة عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو طالت قيادتها وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، وكذلك وزير الخارجية سيرجي لافروف، كما ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

ولقي الهجوم انتقادات دولية لاذعة، ومطالبات دولية وشعبية بتوقف روسيا عن الهجوم فوراً في ظل الأزمة الإنسانية والاقتصادية الناجمة وانتشار تداعياتها على مستوى العالم.


 

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة