نصلكم بما هو أبعد من القصة

الاتحاد الأوروبي: أكثر من 4.6 مليون لاجئ من أوكرانيا عبروا إلى الدول المجاورة

الاتحاد الأوروبي: أكثر من 4.6 مليون لاجئ من أوكرانيا عبروا إلى الدول المجاورة
لاجئون أوكرانيون

أكد المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، لويس ميجيل بوينو، اليوم الأربعاء، أن أكثر من 4.6 مليون لاجئ من أوكرانيا عبروا إلى الدول الأعضاء المجاورة، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وقال بوينو، إنه "منذ بداية العملية العسكرية الروسية، حشد الاتحاد الأوروبي موارد هائلة لمساعدة الفارين من الحرب، من مواطنين أوكرانيين أو مقيمين بصورة شرعية، وتم تخصيص أكثر من 20 مليار يورو (نحو 21 مليونا و116 مليونا) لمساعدة هؤلاء اللاجئين للحصول على الإعانة والمأوى والطعام، وفقا لقناة سكاي نيوز الإخبارية.

وأضاف "بما أن المواطنين الأوكرانيين استفادوا قبل اندلاع الحرب من الإعفاء من التأشيرة لدخول الاتحاد الأوروبي، فبإمكانهم أيضًا التنقل بحرية ضمن حدوده، وسوف يستمر الاتحاد في إظهار تضامنه الكامل مع اللاجئين من الحرب".

فرار الملايين

وتقدر الأمم المتحدة عدد النازحين في أوكرانيا بنحو 7,7 مليون، واضطر أكثر من 11 مليون شخص، أي أكثر من ربع السكان، إلى مغادرة منازلهم إمّا عن طريق عبور الحدود بحثاً عن ملجأ في البلدان المجاورة أو عن ملاذ آمن آخر في أوكرانيا.

قبل النزاع، كان عدد سكان أوكرانيا أكثر من 37 مليوناً في الأراضي التي تسيطر عليها كييف، ولا تشمل شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في عام 2014، ولا المناطق الشرقية الخاضعة لسيطرة الانفصاليين الموالين لروسيا منذ العام نفسه.

وأكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) أن أكثر من نصف أطفال البلاد البالغ عددهم 7,5 مليون هم نازحون أو لاجئون.

بداية الأزمة

اكتسب الصراع الروسي الأوكراني منعطفًا جديدًا فارقًا، في 21 فبراير، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتراف بجمهوريتي "دونيتسك" و"لوغانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، في خطوةٍ تصعيديةٍ لاقت غضبًا كبيرًا من كييف والدول الغربية.

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، وسط تحذيرات دولية من اندلاع حرب عالمية "ثالثة"، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.

وقال الاتحاد الأوروبي إن العالم يعيش الأجواء الأكثر سوادًا منذ الحرب العالمية الثانية، فيما فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزمة عقوبات ضد روسيا، وصفتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأنها الأقسى على الإطلاق.

وقتل آلاف الجنود والمدنيين وشرد الملايين من الجانب الأوكراني، وفرضت دول عدة عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو طالت قيادتها وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، وكذلك وزير الخارجية سيرجي لافروف، كما ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وصوّتت الجمعية العامة للأمم المتحدة في الثاني من مارس، على إدانة الحرب الروسية على أوكرانيا، بموافقة 141 دولة على مشروع القرار، مقابل رفض 5 دول فقط مسألة إدانة روسيا، فيما امتنعت 35 دولة حول العالم عن التصويت.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة