توقيف طالبين انتقدا الشرطة التونسية في أغنية ساخرة

توقيف طالبين انتقدا الشرطة التونسية في أغنية ساخرة

أوقفت الشرطة التونسية طالبين بعد نشرهما أغنية ساخرة انتقدا فيها سلوك الشرطة وقانون تجريم استهلاك المخدرات، على ما أفادت محاميتهما، الأربعاء.

وأوقف ضياء نصير (26 عاما) ويوسف شلبي (27 عاما)، الاثنين، أثناء مغادرتهما مقهى في مدينة نابل (شمال شرق)، بحسب ما أوضحت المحامية إيمان السويسي.

ووضعا الثلاثاء في السجن من قبل محكمة نابل الابتدائية بانتظار مثولهما المقرّر الثلاثاء المقبل أمام قاضي التحقيق، بحسب ما ذكرت وكالة فرانس برس نقلا عن المحامية.

ووجهت لهما تهمة "الإساءة إلى الغير عبر الشبكة الاتصالية" و"نسبة أمور غير صحيحة لموظف عمومي" في مقطع الفيديو للأغنية نشرت على موقع تيك توك.

ويظهر الشابان في الفيديو وهما يرددان كلمات على ألحان أغنية خاصة بمسلسل كرتوني شهير، وينتقدان الشرطة وتطبيق قوانين صارمة ضد استهلاك المخدرات في البلاد.

وتقول كلمات الأغنية: "مرة في حيّينا زارتنا الشرطة في الليل، دفعت بقوة باب الدار وحوّلتنا للقيام بتحاليل (استهلاك المخدرات).. قلت له (الشرطي) اتركنا وخذ دينارين".

وبينت المحامية أن "أعوان الأمن الذين أجروا البحث على هؤلاء الطلاب اعتبروا أن هذه الكلمات انتهكت الشرطة، بينما هي مجرد أغنية ساخرة".

كذلك، تندد الأغنية بالاعتقالات الكثيرة التي تعرض لها الشباب في تونس استنادا إلى هذا القانون، والذي اعتبرته منظمات المجتمع المدني والكثير من المنظمات غير الحكومية مناهضا للحريات.

والفصل 52، الذي ينص على عقوبة تصل إلى عشر سنوات في السجن بتهمة تعاطي المخدرات أو حيازتها، موضوع نقاشات وتظاهرات تطالب بمراجعته وتخفيف الأحكام السجنية إثر ثورة 2011.

وبحسب الإحصاءات الرسمية، فإن ما يقرب من 30% من المعتقلين في تونس مسجونون وفقا لهذا القانون.

واستنكر المكتب الجهوي لمنظمة "الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان" بمحافظة نابل "الإجراءات التعسفية" في حق الطالبين.

وأطلقت النقابة الطالبية "الاتحاد العام لطلبة تونس" حملة على مواقع التواصل الاجتماعي من خلال نشر صورة للشابين مرفقة بجملة "أطلق سراح يوسف وضياء".

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، طالب الكثير من الناشطين بالإفراج عنهما.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية