"أصدقاء البيئة الإماراتية" تكرّم الفائزين في مسابقة "معاً لإعادة تدوير زيت الطهي المستخدم"

"أصدقاء البيئة الإماراتية" تكرّم الفائزين في مسابقة "معاً لإعادة تدوير زيت الطهي المستخدم"

 

نظمت جمعية أصدقاء البيئة الإماراتية بالتعاون مع مركز التواجد البلدي- بني ياس ومجموعة "كيزاد" مؤخرا حفلا لتكريم الفائزين في مسابقة "معا لإعادة تدوير زيت الطهي المستخدم" بمجموعة كيزاد بمصفح.

جاء ذلك بحضور رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للسرطان الشيخ الدكتور سالم بالركاض العامري، ورئيس قسم الخدمات المجتمعية بدائرة البلديات والنقل الدكتورة هنا المزروعي، وممثلا عن وزارة التغير المناخي والبيئة أحمد سيف النعيمي، وعدد من المسؤولين والضيوف.

 وتهدف المسابقة لتقليل الآثار السلبية في البيئة وتدعم في الوقت ذاته جهود تأمين مستقبل خالٍ من النفايات.

 وتجدر الإشارة إلى أنه تم جمع 352 كيلو غراما من الزيوت المستخدمة في الطهي وذلك عن جميع الفئات المشاركة في المسابقة وهي الأفراد، وأصحاب الهمم، والجهات.

وفي هذا الإطار قال رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء البيئة الإماراتية الدكتور إبراهيم علي محمد: جاء إطلاق المسابقة بالتعاون والتنسيق مع بلدية مدينة أبوظبي مركز التواجد البلدي- بني ياس ومجموعة كيزاد، وتهدف المسابقة إلى التشجيع على التدوير وإعادة الاستخدام، ووضع حلول تحفز المجتمع على تبني الممارسات المستدامة في الحياة اليومية. حيث عكف طاقم عمل المسابقة على تنظيم الورش التوعوية بالتنسيق مع العديد من الجهات المجتمعية في سبيل تحقيق أهدافها.

وتابع، كما أريد أن ألفت إلى أنه قد فاز بالمركز الأول في المسابقة عن فئة الأفراد أحمد خميس المنذري من إمارة أبوظبي حيث قام بتسليمنا 86 كيلو غراما من زيت الطهي المستخدم، فيما فازت رند معن رافع بالمركز الأول في فئة أصحاب الهمم وقامت بتسليمنا 10 كيلو غرامات من زيت الطهي المستخدم، وفي فئة الأفراد فازت مدرسة الرؤية الخاصة وذلك بتسليمنا 82 كيلو غراما من زيت الطهي المستخدم.

وأضاف:" ومن التحديات التي واجهها فريق عمل المبادرة هي ثقافة الأفراد بشأن إعادة تدوير زيوت الطهي ومدى التفاعل المجتمعي. وبالنسبة لدور الأفراد عليهم الاهتمام والمشاركة، ونشر الوعي في محيط الحياة والعمل والدراسة، ودعوة الأفراد للمشاركة. أما بالنسبة لدور الجهات في المجتمع فيتحتم بناء جسور التواصل بينها وبين الجهات المنظمة لمثل هذه المسابقات الهادفة من خلال نشر الوعي والتعميم وإتاحة الفرصة للوصول لجميع شرائح المجتمع من فئة الموظفين والطلاب وغير ذلك". مؤكدا أن الجمعية وتزامنا مع عام الاستدامة حريصة كل الحرص على وضع خطط واستراتيجيات جديدة مطورة تسهم في إثراء مسيرة التنمية المستدامة في مختلف المجالات.

وأضاف: لا سيما وأن الاستدامة تعد واحدة من الملفات المهمة التي تتصدر أولويات الإمارات، وما زالت تستحوذ على حيز كبير من سياسات وخطط واستراتيجيات الدولة الراهنة والمستقبلية، وفق مسارات واعية نحو مستقبل أكثر استدامة.

تجدر الإشارة إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تشهد تطوراً سريعاً ومستمراً على مختلف الصعد، وتستند أولوياتها واستراتيجياتها إلى تحقيق التنمية المستدامة ورفاهية المواطنين، وترسيخ الشخصية الإماراتية محلياً وعالمياً باعتبارها المحرك الرئيس في عملية التنمية والتطور والازدهار.

وتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من الدول الرائدة في المنطقة، التي تسعى جاهدة لتحقيق التقدم والازدهار في مختلف الجوانب، كما أن الأولويات الوطنية تعد جزءاً لا يتجزأ من رؤية الدولة لتحقيق رفاهية المواطنين والمقيمين على حد سواء، إذ تتسم أولويات الدولة بتوازنها بين التطور الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية