"فايننشيال تايمز": العالم سيواجه "تخمة" نفطية بحلول نهاية العقد

"فايننشيال تايمز": العالم سيواجه "تخمة" نفطية بحلول نهاية العقد

حذرت وكالة الطاقة الدولية من أن العالم سيواجه فائضاً "مذهلاً" من النفط يعادل ملايين البراميل يومياً بحلول نهاية العقد، مع قيام شركات النفط بزيادة الإنتاج، مما يقوض قدرة أوبك+ على إدارة أسعار النفط الخام.

ووفقا لصحيفة "فايننشيال تايمز"، بينما من المتوقع أن يصل الطلب إلى ذروته قبل عام 2030، فإن الاستثمار المستمر من قبل منتجي النفط، بقيادة الولايات المتحدة، سيؤدي بحلول ذلك الوقت إلى أكثر من 8 ملايين برميل يوميًا من الطاقة الفائضة، حسب ما كتبت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها السنوي عن الصناعة الذي صدر يوم الأربعاء.

وقالت وكالة الطاقة الدولية إن هذه "الوسادة الهائلة" من النفط الإضافي يمكن أن "تقلب" جهود أوبك+ لإدارة السوق والدخول في عصر انخفاض الأسعار، مضيفة أن مستوى الطاقة الفائضة سيكون غير مسبوق خارج جائحة فيروس كورونا.

وقال مدير الوكالة، فاتح بيرول: "قد ترغب شركات النفط في التأكد من أن استراتيجيات وخطط أعمالها معدة للتغييرات الجارية".

وقالت الوكالة التي تتخذ من باريس مقرا لها، والتي تأسست في أعقاب الحظر النفطي العربي في السبعينيات لتقديم المشورة بشأن أمن الطاقة، العام الماضي إن العالم كان في "بداية النهاية" لعصر الوقود الأحفوري، وقالت إن الطلب على النفط والغاز الطبيعي والفحم سيبدأ في الانخفاض قبل نهاية العقد وسط الانتشار الواسع للطاقة المتجددة والمركبات الكهربائية.

لكن توقعاتها قوبلت بانتقادات في صناعة النفط، خاصة في الشرق الأوسط والولايات المتحدة، حيث يعمل المنتجون على زيادة استثماراتهم في ضخ المزيد من النفط الخام.

وارتفع الإنفاق الرأسمالي العالمي على النفط والحقول إلى 538 مليار دولار في عام 2023، وهو أعلى مستوى منذ عام 2019 بالقيمة الحقيقية، وكانت الزيادة في الاستثمار مدفوعة إلى حد كبير بشركات النفط الحكومية في الشرق الأوسط، التي رفعت إنفاقها إلى ضعف المستويات التي شهدتها قبل 10 سنوات، والصين.

ووصف الأمين العام لمنظمة أوبك، هيثم الغيص، توقعات وكالة الطاقة الدولية بأنها "خطيرة"، وحذر من "فوضى الطاقة على نطاق غير مسبوق" إذا توقف المنتجون عن الاستثمار في النفط والغاز الجديد.

وفي تقريرها الجديد، شككت وكالة الطاقة الدولية في ما إذا كانت أوبك+ ستكون قادرة على توسيع الإنتاج المستقبلي، مع استمرار تعرضها للضغط من قبل دول خارج التحالف، وخاصة الولايات المتحدة.

وأشارت وكالة الطاقة الدولية إلى أنه "هذا العام، انخفض إجمالي حصة (أوبك+) في سوق النفط إلى 48.5%، وهو أدنى مستوى منذ تأسيسها في عام 2016، بسبب تخفيضاتها الطوعية الحادة في الإنتاج"، وأضافت أنه حتى إذا واصلت أوبك+، وهي المجموعة الأوسع التي تضم روسيا، تخفيضاتها العميقة، فإنها "ستضخ نفطها الخام فوق الطلب بدرجات متفاوتة من عام 2025 حتى عام 2030".

وقالت وكالة الطاقة الدولية إن غالبية الطلب العالمي على النفط حتى عام 2030 سيأتي من الهند، حيث سيكون هناك زيادة في استخدام البنزين مع زيادة عدد السائقين الذين يسافرون على الطرق، ومن الصين، التي تبني مصانع بتروكيماويات جديدة ضخمة.

وفي المقابل فإن الطلب على النفط في بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والذي بلغ ذروته في عام 2007، سينخفض إلى مستويات عام 1991 بحلول عام 2030، وافترضت الوكالة نمواً اقتصادياً عالمياً سنوياً بنسبة 3% لبقية العقد.

وحذرت الوكالة من أن توقعاتها لتقلص الطلب على النفط قد تخرج عن مسارها بسبب "تغيرات طفيفة نسبيا" في الأحداث، على سبيل المثال، فإن زيادة سنوية بنسبة 0.3% في نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي، أو انخفاض سنوي قدره 5 دولارات في أسعار النفط الحقيقية، أو تباطؤ بنسبة 15% في طرح السيارات الكهربائية، ستكون كافية لإعادة استهلاك النفط إلى النمو بحلول نهاية العقد.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية