سائقو الشاحنات في إيران يضربون عن العمل للمطالبة بزيادة الأجور

سائقو الشاحنات في إيران يضربون عن العمل للمطالبة بزيادة الأجور
اضراب سائقو الشاحنات في إيران

دخل أصحاب الشاحنات في كرمانشاه في إضراب عن العمل، الاثنين، للمطالبة بزيادة الأجور وتعديل قانون العمل، وللاحتجاج على التوزيع غير العادل للوقود بالسعر الحكومي، وظروف العمل الصعبة.

وكان أصحاب الشاحنات في مدينة بل دختر، غربي إيران قد أضربوا عن العمل الأحد، أيضاً لمطالب مماثلة، وفق (إيران إنترناشيونال).

وتداول ناشطون مقاطع وصوراً عديدة للإضراب تظهر السائقين وهم يصرون على مواصلة الإضراب حتى تحقيق مطالبهم.

احتجاج الفلاحين

من ناحية أخرى، تجمع عدد من الفلاحين في أصفهان وسط إيران أمام المحكمة، الاثنين، احتجاجاً على عدم تخصيص حصص المياه وظروف الزراعة.

واعتبر الفلاحون المحتجون، أن النائب العام، ومحافظ اصفهان السابق، وزملاءه هم السبب الرئيسي في جفاف نهر "زاينده رود" وطالبوا بملاحقتهم قضائيا ومحاكمتهم.

وكان هؤلاء الفلاحون قد تجمعوا الأسبوع الماضي أيضاً أمام مبنى وزارة الزراعة في أصفهان.

ونظم الفلاحون في أصفهان خلال السنوات الأخيرة احتجاجات متكررة اعتراضاً على قطع حصص المياه وظروف الزراعة السيئة في ظل ندرة المياه.

يشار إلى أن احتجاجات الفلاحين في أصفهان تعود إلى ديسمبر من العام الماضي والتي استمرت لعدة أيام على ضفاف نهر زاينده رود بشكل سلمي.. وانتهت تلك الاحتجاجات بعد هجوم القوات الأمنية على المحتجين مما أدى إلى إصابة العديد منهم.

وتواجه إيران أسوأ موجة جفاف منذ 50 عاماً، وأثرت أزمة المياه على الأسر والزراعة وتربية الماشية، وأدت إلى انقطاع التيار الكهربائي.

وسلطت الاحتجاجات التي تشهدها إيران مؤخراً حول مجموعة من الشكاوى والمطالب المعيشية، الضوء على مشكلات المياه الكبرى التي تعاني منها البلاد، وأثار الخبراء مخاوف بشأن الوضع لسنوات عديدة.

وحذّرت هيئة الأرصاد الجوية الإيرانية في وقت سابق، من “جفاف غير مسبوق” ومن مستويات هطول الأمطار التي كانت أقل بكثير من معدلاتها المعتادة.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية