نصلكم بما هو أبعد من القصة

"أوكسفام": ثلثا بلدان العالم لم تحقق تطعيم 70% من سكانها ضد كورونا

"أوكسفام": ثلثا بلدان العالم لم تحقق تطعيم 70% من سكانها ضد كورونا

لا تزال ثلثا بلدان العالم لم تحقق هدف تطعيم 70% من الناس في جميع البلدان ضد "كوفيد-19" الذي تم تحديده قبل عام في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفقًا للأرقام التي نشرتها اليوم منظمة أوكسفام وتحالف اللقاحات.

ونشر الموقع الرسمي لمنظمة "أوكسفام"، أنه كان هناك فشل كبير في الوفاء بالوعد على الرغم من إقناع الرئيس بايدن زعماء العالم بالالتزام بتحقيق هدف منظمة الصحة العالمية.

ودعت المنظمة قادة العالم إلى تغيير نهجهم بشكل جذري في التعامل مع الأوبئة الحالية والمستقبلية، من خلال إعطاء الأولوية للتصنيع المحلي المستدام في جميع مناطق العالم، لضمان حصول البلدان النامية على فرص متساوية في الحصول على اللقاحات والاختبارات والعلاجات.

وأدى النهج المستمر لترك Big Pharma مسؤولة عن الاستجابة إلى إطالة الوباء لنا جميعًا، ولا يزال يتسبب في دمار لا يستطيع العالم تحمله.

وكان عدد الوفيات بسبب كوفيد-19 أعلى بأربع مرات في البلدان منخفضة الدخل، حيث حصل أقل من نصف السكان (48%) على اللقاحات الأولية الكاملة.

وبالمعدل الحالي، سيستغرق الأمر ما يقرب من عامين ونصف حتى يتم تطعيم 70% من الناس في أفقر البلدان بالتطعيم الكامل.

وفي الوقت نفسه، بدأت الدول الغنية بالفعل في طرح برامج معززة، وفي بعض الحالات وصلت إلى الجرعة الخامسة، باستخدام لقاحات الجيل الجديد، التي طلبت الدول الغنية معظمها.

في الوقت نفسه، تواصل "بيوتك"و "فايزر"، و"موديرنا" جني أرباح ضخمة مع رفض العمل مع منظمة الصحة العالمية لمشاركة تكنولوجيا اللقاحات الخاصة بهم، على الرغم من تمويلها من المال العام.

وقالت مديرة السياسة الصحية في منظمة أوكسفام آنا ماريوت: "هذا الإخفاق الهائل في الوفاء بوعود حماية العالم من كوفيد-19 لا يمكن الدفاع عنه.. بينما يجب أن تكون نهاية الوباء وشيكة، لا يزال مئات الملايين من الناس في البلدان النامية غير محميين من كوفيد.19.. ندعو الرئيس بايدن وقادة العالم الآخرين إلى عدم إدارة ظهورهم لهم بينما يستمر الفيروس في القتل والتسبب في تدمير سبل عيش الناس.

وأضافت: "لقد حان الوقت لإعادة تصميم جذري لنظام يضع أرباح الأدوية قبل حياة الناس، حيث تحتاج البلدان النامية إلى الوصول إلى اللقاحات والاختبارات والعلاجات في نفس الوقت مع البلدان الغنية، وليس بعد سنوات من وفاة الأشخاص.. نحن نشهد نفس عدم المساواة القاتلة في علاجات كوفيد-19 والآن بالنسبة للقاحات جدري القرود، يجب على الحكومات ألا تسمح باستمرار ذلك".

ويعني الافتقار إلى التطعيم أن الحاجة إلى اختبارات وعلاجات كوفيد-19 أكبر في الدول الفقيرة، لكن عدم المساواة في الوصول أكثر وضوحًا، ومع ذلك فإن الدول الغنية في هذه اللحظة تقاوم بشدة أي محاولة لتمديد اتفاقية منظمة التجارة العالمية بشأن اللقاحات للاختبارات والعلاجات.

أشارت التقارير الواردة من برنامج ACT-Accelerator إلى عدم توفر أي جرعات تقريبًا من أي من الأدوية المضادة للفيروسات للمرضى الخارجيين في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

وقادت المنظمة العالم إلى:

- تنفيذ تمديد فوري لقرار منظمة التجارة العالمية الصادر في يونيو 2022 بشأن براءات اختراع لقاح كوفيد-19 لتشمل الاختبارات والعلاجات.

- دعم وحماية مركز نقل تكنولوجيا mRNA الذي تديره منظمة الصحة العالمية، بما في ذلك مطالبة شركة "موديرنا" بسحب براءات الاختراع في جنوب إفريقيا والتأكد من أن المركز يتمتع بحرية تطوير كوفيد-19 ولقاحات أخرى منقذة للحياة الآن وفي المستقبل.

- تقديم معاهدة وبائية توفر اللقاحات والاختبارات والعلاجات المنقذة للحياة كمنافع عامة عالمية، خالية من احتكار شركات الأدوية.

- الالتزام بتوسيع نطاق التمويل بشكل غير مسبوق لتعزيز النظم الصحية القطرية في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، ودعم التمويل العالمي لسد فجوات تغطية التلقيح للبلدان منخفضة ومتوسطة الدخل التي لم تصل بعد إلى هدف 70%.

- رفض المقترحات التي تقودها شركات الأدوية الكبرى -ما يسمى بإعلان برلين- والتي ستترك السيطرة الكاملة على من يعيش ومن يموت بأيديهم.


 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة