نصلكم بما هو أبعد من القصة

مسؤولة أممية: الأفغانيات يرفضن التخلي عن حقهن في عيش حياة حرة

مسؤولة أممية: الأفغانيات يرفضن التخلي عن حقهن في عيش حياة حرة
سيما باحوث

ترفض النساء الأفغانيات التخلي عن حقهن في عيش حياة حرة ومتساوية، لكنهن لا يستطعن فعل ذلك بمفردهن، ويجب على المجتمع الدولي أن يواصل الاستثمار بشكل مقصود ومباشر في المجتمع المدني للمرأة ودعم إعادة بناء الحركة النسائية، وفقا لما قالته سيما باحوث، المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة.

واجتمعت الخبيرات الأفغانيات في نيويورك، على هامش الدورة الـ66 للجنة وضع المرأة، لمناقشة أفضل السبل التي يمكن أن تكون بها الآليات الدولية أكثر فاعلية في دعم حقوق النساء والفتيات في أفغانستان.

وقالت نجلاء الأيوبي، وهي قاضية سابقة من أفغانستان ورئيسة التحالف والبرامج العالمية في معاهدة كل امرأة: "إننا نحث المجتمع الدولي على التدخل ودعم نشطاء حقوق المرأة".

وتكشف أحدث البيانات الصادرة عن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة أفغانستان (يوناما) عن تصاعد عمليات القتل خارج نطاق القضاء، واختفاء موظفين حكوميين سابقين، واحتجاز ناشطات في مجال حقوق المرأة وصحفيين.

وفي كلمتها الرئيسية، أضافت كونتيسة ويسيكس "صوفي" زوجة الأمير إدوارد أصغر أبناء ملكة بريطانيا إليزابيث أنه "بينما حوَّل المجتمع الدولي انتباهه إلى غزو أوكرانيا، لا يمكن نسيان الأزمة في أفغانستان.. لقد ساءت حقوق النساء والفتيات، وتواجه أفغانستان أزمة إنسانية واقتصادية يائسة".

وقالت الكونتيسة "صوفي": "إن هناك حالة شديدة من انعدام الأمن الغذائي، من الصعب جدًا تخيل مقدار التغيير، حيث كان هناك أمل في أن تلعب النساء دورًا مركزيًا في المجتمع، يوجد الآن الجوع والعوز والعنف".

وتابعت: "مع التجديد المرتقب لولاية بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان وتعيين مقرر خاص جديد بشأن أفغانستان هذا الشهر، حان الوقت للاستماع إلى النساء الأفغانيات حول كيفية معالجة هذه الآليات لحقائق حياتهن وتعزيز الحماية للنساء، الفتيات والأقليات والفئات المهمشة في البلاد".

وقالت حورية مصدق، وهي امرأة أفغانية ومؤسسة ومديرة منظمة التخفيف من حدة المخاطر، إن “الولاية الحالية لبعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان تعطي الأولوية للمساعدة الإنسانية والتنمية والحوكمة ومكافحة الفساد وحماية حقوق الإنسان”.

ويُعد التجديد القادم لحظة حاسمة لضمان اتباع نهج شامل مستجيب للنوع الاجتماعي ومزود بالموارد الكاملة، والذي يتضمن القدرة على مراقبة انتهاكات حقوق الإنسان والتحقيق فيها، والإبلاغ عنها، والاستفادة من مساهمات المرأة في التنمية وبناء السلام".

وقالت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام، روزماري ديكارلو، “من المهم أن يتم تمكين البعثة السياسية الخاصة لدعم الحوار الشامل مع التركيز على تعزيز الحوكمة التشاركية”.

وأضافت "ومن الأهمية بمكان أيضًا أن يكون للبعثة دور قوي في رصد حقوق الإنسان والدعوة، وهذا وثيق الصلة بشكل خاص بالنهوض بأجندة المرأة والسلام والأمن، وللمساعدة في تحقيق تحسينات ملموسة في حياة النساء والفتيات وجميع الأفغان ".

وقالت يلدا رويان، وهي امرأة أفغانية ومستشارة للبنك الدولي في كابول وقيادة الفريق الفني القطري في VOICE Amplified، "إن الفئات الأكثر عرضة للخطر في أفغانستان هي الأكثر عرضة لمواجهة حواجز في الوصول إلى المساعدات، يجب أن يكون هناك توزيع عادل للمساعدات الإنسانية".


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة