نصلكم بما هو أبعد من القصة

مسؤولون أوكرانيون: إجلاء 4500 شخص من المناطق المحاصرة

مسؤولون أوكرانيون: إجلاء 4500 شخص من المناطق المحاصرة
لاجئون أوكرانيون

قال مسؤولون أوكرانيون، إن 4500 شخص تمكنوا من الخروج من المناطق المحاصرة من قبل الجيش الروسي أمس الأربعاء، بحسب وكالة الأنباء الألمانية. 

وقال نائب رئيس المكتب الرئاسي الأوكراني، كيريلو تيموشينكو، على قناة إخبارية على "تليغرام"، إن غالبية النازحين -أي ما يقرب من ثلاثة آلاف شخص- غادروا مدينة ماريوبول الساحلية إلى زاباروجيا بوسائل نقل خاصة.

وأضاف تيموشينكو، أنه تم إجلاء مدنيين من بلدة هوليابول ومنطقة لوهانسك وثلاث قرى في منطقة كييف.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن الميجور جنرال الروسي ميخائيل ميزينتسيف، قوله إنه تم إجلاء نحو 8500 من سكان مدينة ماريوبول دون مشاركة قيادة كييف.

وتلقي روسيا وأوكرانيا باللوم بشكل روتيني على بعضهما البعض عندما لا تعمل الممرات الإنسانية بشكل جيد لإجلاء المدنيين من مناطق النزاع أو المناطق المحاصرة.

وتم إجلاء نحو 180 من سكان قريتين في منطقة بلجورود على الحدود الأوكرانية مع روسيا مساء أمس الأربعاء، حسبما ذكرت وكالة (إنترفاكس) الروسية نقلاً عن مسؤول محلي.

 

آلاف اللاجئين يدخلون روسيا

كشفت وزارة الطوارئ الروسية، عن وصول نحو 385 ألف لاجئ، بينهم 81 ألف طفل من إقليمي دونيتسك ولوغانسك المعترف بهما من قبل موسكو جمهوريتين مستقلتين، إلى الأراضي الروسية، وذلك منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا 24 فبراير الماضي.

وقالت الوزارة إن "384.6 ألف لاجئ عبروا حدود الدولة الروسية، بينهم 80.7 ألف طفل حتى اليوم الأربعاء، من دونيتسك ولوغانسك، فيما بلغ العدد أمس 365.7 ألف شخص"، وفقًا لقناة "روسيا اليوم" الإخبارية.

وبدأ إجلاء واسع النطاق للسكان المدنيين من منطقة دونباس، على خلفية التصعيد والقصف المتكرر من قبل القوات الأوكرانية لهذه المنطقة منذ منتصف فبراير الماضي.

 

عملية عسكرية

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالات اندلاع حرب عالمية ثالثة، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين، فيما لقي الهجوم انتقادات دولية لاذعة، ومطالبات دولية وشعبية بتوقف روسيا عن الهجوم فوراً في ظل الأزمة الإنسانية والاقتصادية الناجمة وانتشار تداعياتها على مستوى العالم.

وقتل آلاف الجنود والمدنيين وشرد الملايين من الجانب الأوكراني، وفرضت دول عدة عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو طالت قيادتها وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، وكذلك وزير الخارجية سيرجي لافروف، كما ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة