نصلكم بما هو أبعد من القصة

«إنقاذ الطفولة» تحذِّر من تكرار مجاعة 2011 "المميتة" في الصومال

«إنقاذ الطفولة» تحذِّر من تكرار مجاعة 2011 "المميتة" في الصومال
الصومال

حذرت منظمة "إنقاذ الطفولة" من تكرار مجاعة 2011 المميتة التي أودت بحياة نحو 260 ألف شخص في الصومال، نصفهم من الأطفال دون سن الخامسة، حيث شهدت بعض المناطق في البلاد ظروفًا أكثر جفافاً منذ 40 عامًا.

وقالت "إنقاذ الطفولة" في بيان لها، إن أسوأ موجة جفاف تشهدها الصومال منذ عقود أجبرت أكثر من 450 ألف شخص على ترك منازلهم بحثًا عن الطعام والماء في الأسابيع العشرة الأولى من هذا العام.

ومع استمرار هذه الأرقام في الارتفاع بسرعة، وامتداد الوصول إلى الغذاء والماء بعيدًا عن متناول المجتمعات، يزداد سوء تغذية الأطفال أيضًا، مما يؤدي إلى خسائر مأساوية في الأرواح.

ويعد الصومال، أحد أكثر الأماكن عرضة لتأثيرات أزمة المناخ في العالم، ويعاني ثالث موجة جفاف كبيرة خلال عقد من الزمان، مما أثر على الأرض في نحو 90% من البلاد وربع السكان البالغ عددهم 16 مليون نسمة.

ومع نداء الأمم المتحدة الإنساني الدولي للتمويل الذي جمع 2% فقط من 1.46 مليار دولار حتى الآن، تدعو منظمة "إنقاذ الطفولة" المجتمع الدولي إلى تكثيف جهود التمويل بشكل عاجل لتجنب ذات الأخطاء التي ارتكبت قبل عقد من الزمن وإغراق الصومال في مزيد من الكارثة.

وقالت المنظمة إن الجفاف والانتقال إلى مخيمات النزوح تسببا في ارتفاع معدلات سوء التغذية والأمراض الأخرى، حيث تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن 1.4 مليون طفل يمكن أن يصابوا بسوء التغذية الحاد بحلول منتصف العام، بزيادة 64% خلال عامين، حيث كان هناك 330 ألف شخص يعانون من سوء التغذية الحاد.

ومع توقع وصول عدد الأشخاص الذين أجبروا على ترك منازلهم إلى 1.4 مليون هذا العام مع تفاقم الجفاف، تشعر منظمة "إنقاذ الطفولة" بالقلق بشأن المياه النظيفة والصرف الصحي والصحة في العديد من مخيمات النزوح البالغ عددها 5 آلاف في جميع أنحاء الصومال الآن.

 

تضاعف عدد الأطفال المرضى 

وقال الطاقم الطبي الذي تستخدمه المنظمة في مستشفى كيسمايو الإقليمي إن عدد الأطفال الذين تم إدخالهم قد تضاعف ثلاث مرات مقارنة بالعام الماضي مع المزيد من حالات سوء التغذية والالتهاب الرئوي والإسهال.

وكانت فاطمة، 28 عامًا، قد وصلت لتوها إلى المستشفى مع ابنها يوسف البالغ من العمر عامًا واحدًا والذي كان يعاني من مجموعة من المشكلات الصحية بما في ذلك سوء التغذية، بعد أن قطعت مسافة 160 كيلومترًا للوصول إلى المستشفى، تاركة وراءها أطفالها الأربعة الآخرين لتلقي العلاج.

تقول فاطمة: "لم يكن لدي مكان آخر أذهب إليه وكان الطريق طويلاً للوصول إلى هنا لكنه مريض للغاية، ليس لدي ما أعطيه إياه، أشعر بالعجز الشديد، فقط أنا أدعو الله أن يتعافى".

ويتأثر الآن ما يقدر بنحو 4.3 مليون شخص -أو ربع السكان- بالجفاف الذي يأتي بعد ثلاثة مواسم ممطرة فاشلة، وكان من المقرر هطول الأمطار القادمة في إبريل، لكن التوقعات تشير حاليًا إلى هطول أقل من المتوسط.

ومن المحتمل أيضًا أن يتأثر الوضع المتدهور بسبب الحرب في أوكرانيا التي أدت إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية وتكاليف النقل للواردات الرئيسية مثل دقيق القمح والسكر وزيت الطهي.

وقالت منظمة "إنقاذ الطفولة" إن هناك حاجة ماسة إلى التمويل لتوفير الدعم المنقذ للحياة للعائلات في جميع أنحاء الصومال لوقف تكرار الجفاف في عام 2011 الذي أصبح مجاعة مميتة.

 

احتياجات إنسانية

ويشهد 7.7 مليون شخص في مواقع مختلفة في جميع أنحاء الصومال حاليًا زيادة كبيرة في الاحتياجات الإنسانية، حيث لا تهطل الأمطار للموسم الثالث على التوالي، وربما يكون أسوأ جفاف منذ 40 عامًا.

ومن المتوقع نزوح 1.4 مليون شخص في الأشهر المقبلة، ما يؤدي إلى ازدحام مخيمات النزوح المكتظة بالفعل وتوليد الصراع على الموارد، وهناك تفشٍ حالي للإسهال بسبب نقص المياه النظيفة وخدمات النظافة وسوء التغذية آخذ في الازدياد في جميع الولايات الأكثر تضررًا من الجفاف.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة