نصلكم بما هو أبعد من القصة

رئيس الوزراء الإيطالي يوقع مرسوماً بشأن مساعدة اللاجئين الأوكرانيين

رئيس الوزراء الإيطالي يوقع مرسوماً بشأن مساعدة اللاجئين الأوكرانيين

وقع رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي، الثلاثاء، مرسومًا بشأن تقديم الحماية والمساعدة للاجئين الأوكرانيين الفارين من بلادهم بسبب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وجاء في بيان أصدره مكتب رئيس الوزراء الإيطالي، أنه "يعكس المرسوم الذي وقعه دراجي قرارات مؤتمر قمة الاتحاد الأوروبي الذي عقد في 4 مارس الجاري، لا سيما تحديد الجدول الزمني لتقديم وتوفير الدعم للاجئين الأوكرانيين، وذلك بدءاً من شهر مارس الجاري ولمدة عام"، وفقًا لوكالة أنباء "أنسا" الإيطالية.

وفي السياق، شدد رئيس مجلس النواب الإيطالي، روبرتو فيكو، على ضرورة اتحاد أوروبا في الوقت الراهن، من أجل تقديم يد العون لأوكرانيا.

وقال "فيكو" في تصريحات للصحفيين، على هامش مؤتمر رؤساء البرلمانات الأوروبية المنعقد في كراني (سلوفينيا)، ردًا على سؤال للتعليق على خطاب رئيس البرلمان الأوكراني روسلان ستيفانتشوك: "نحن ندعو إلى وقف فوري لإطلاق النار وعقد مؤتمر دولي كبير للسلام".


إيطاليا تستقبل 67 ألف لاجئ

وقالت وزيرة الداخلية الإيطالية لوتشيانا لامورجيز، إن إيطاليا استقبلت حتى الآن 67 ألف لاجئ قادم من أوكرانيا منذ اندلاع الأزمة الروسية الأوكرانية.

وأضافت لامورجيز -وفقا لوكالة الأنباء الإيطالية "أنسامد"- أن 90% من هؤلاء اللاجئين هم أمهات وأطفال، بالإضافة إلى 5 آلاف رجل، موضحة أن عدد اللاجئين الذين يصلون يوميا يتراوح ما بين 3 و4 آلاف شخص.

وأشارت إلى أن الدول الأوروبية الأخرى سجلت تراجعا في تدفقات اللاجئين الأوكرانيين إليها، مشددة على أنه في حالة سقوط مدن غربية مثل لفوف وأوديسا، فإن تدفقات اللاجئين سوف تكون كبيرة.

 

فرار من الحرب

وتسببت الحرب في فرار ما يقرب من 4 ملايين لاجئ من أوكرانيا منذ أن بدأت روسيا هجومها في 24 فبراير الماضي، وفقًا لآخر تقدير صادر عن مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وتُظهر البيانات الصادرة عن المفوضية أن ملايين الأوكرانيين انتقلوا إلى البلدان المجاورة منذ العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في 24 فبراير الماضي، ولا سيما بولندا ورومانيا ومولدوفا والمجر وسلوفاكيا.

وسافر مئات الآلاف من الأوكرانيين إلى روسيا، قيل إن بعضهم نزح قسراً، إلى جانب الآلاف ممن هاجروا إلى روسيا البيضاء، حليفة موسكو، بحسب المفوضية الأممية.

وبلغ العدد الصافي للأشخاص الذين فروا من أوكرانيا حوالي 672 ألفًا في نهاية فبراير الماضي، لكنه قفز إلى أكثر من 3 ملايين و866 ألفا، بحلول نهاية مارس الجاري.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة