نصلكم بما هو أبعد من القصة

«الأغذية العالمي» يسعى للوصول إلى 3 ملايين شخص محاصرين في أوكرانيا

«الأغذية العالمي» يسعى للوصول إلى 3 ملايين شخص محاصرين في أوكرانيا
الحرب في أوكرانيا

يتوسع برنامج الأغذية العالمي لدعم ملايين الأشخاص في أوكرانيا، حيث تهدف الوكالة إلى الوصول إلى أكثر من 3 ملايين شخص داخل أوكرانيا من خلال توزيع المواد الغذائية والنقدية.

تقول "نينا"، أستاذة جامعية فرت من خاركيف إلى دنيبرو في شرق أوكرانيا، وهي تكافح من أجل كبح دموعها: "عندما رأينا القنابل في ساحتنا، المكان الذي أعيش فيه، حيث ولدت، وحيث أعمل، كانت تلك هي اللحظة التي فهمت فيها ما حدث".

توضح "نينا" أنها من بين 7 ملايين شخص نزحوا داخليًا بعد اندلاع الحرب في أوكرانيا، "لقد حدثت حرب في بلدنا.. إنه صعب، حقًا، لجميع مواطنينا، إنه صعب حقًا عندما ترى الضرر، إنه أمر صعب عندما لا يكون لديك المال لأن الكثير من الناس لا يعملون، لأننا لا نملك المال، لا يمكننا شراء الطعام".

ويتوسع برنامج الأغذية العالمي لدعم ملايين الأشخاص مثل "نينا"، حيث تهدف الوكالة إلى الوصول إلى أكثر من 3 ملايين شخص داخل أوكرانيا من خلال توزيع المواد الغذائية والنقدية.

تقول مديرة الطوارئ في برنامج الأغذية العالمي، مارغوت فان دير فيلدين، متحدثةً في حفل توزيع الغذاء الذي يدعمه برنامج الأغذية العالمي في إحدى الكنائس في دنيبرو: "نحن نسعى إلى وصول المساعدات الإنسانية ونحتاج إلى وصول غير مقيد وغير مشروط إلى الأشخاص المحاصرين في المدن، حتى نتمكن من توفير الغذاء".

وقام برنامج الأغذية العالمي بتخزين ما يقرب من 40 ألف طن من المواد الغذائية السائبة ودقيق القمح والحصص الغذائية في أوكرانيا والدول المجاورة لتوزيعها في الأيام المقبلة.

وعلى الرغم من الوضع الأمني ​​المتقلب، قدم برنامج الأغذية العالمي الغذاء للأسر الضعيفة في مدينتي خاركيف وسومي المحاصرتين، من خلال قافلتين إنسانيتين مشتركتين بين الوكالات وصلت إلى المناطق المتضررة من النزاع.

وفي الوقت نفسه، وزعت أكثر من 330 ألف رغيف من الخبز الطازج على العائلات في خاركيف، وتعمل على توسيع مبادرة المخبوزات لتشمل مدناً أخرى، بهدف تقديم 990 ألف رغيف أخرى في الأسابيع المقبلة.

وعمل برنامج الأغذية العالمي بسرعة لبدء عمليته في أوكرانيا، حيث لم يكن مقره في البلاد منذ إبريل 2018.

وقال منسق الطوارئ في أوكرانيا ببرنامج الأغذية العالمي، جاكوب كيرن: “منذ شهر واحد فقط، لم يكن لدينا أي وجود على الأرض، ولا موظفون، ولا شبكة من الموردين أو الشركاء.. إن بناء عملية من الألف إلى الياء وتوفير الغذاء لمليون شخص كان بمثابة تحدٍ هائل”.

وأضاف: "الآن بعد أن تم وضع الهياكل، نحتاج إلى التمويل لمواصلة تقديم المساعدة، ولمساعدة 3 ملايين شخص محتاج".

ويقول نائب مدير قسم البرامج والسياسات في برنامج الأغذية العالمي، سمير وانمالي: "كان التحدي الأول هو حقيقة أنه لم يكن لدينا أي مكتب لعملية الطوارئ".

ومن بين الأشخاص الذين تساعدهم المنظمة في دنيبرو هناك 4000 فرد من طائفة الروما، وهي مجموعة لطالما تم تهميشها، كما يقول وانمالي.

يقول فان دير فيلدين: "الناس عالقون في المدينة، لدينا الكثير من المشكلات للوصول إلى الأشخاص الذين تركوا في المدن، وكذلك الأشخاص الذين اضطروا أيضًا إلى الفرار من المدن ويعيشون في المناطق الريفية حول المدن المحاصرة ".

وعلى الرغم من أهوال الشهر الماضي، لا تزال "نينا" تحتفظ بالأمل في مستقبل أفضل: "آمل أن تتوقف هذه الحرب في غضون بضعة أسابيع، وربما أسابيع، وأريد أن أقول، نحن جميعًا بحاجة لأن نكون أكثر اهتمامًا ببعضنا البعض".

"أوقفوا الحرب في عالمنا، في بلادنا، لأنها صعبة، آباؤنا وأطفالنا ليس لديهم منازل ومتى سنكون قادرين على إعادة البناء؟ إنه السؤال الوحيد لهذا اليوم".


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة