نصلكم بما هو أبعد من القصة

"لا أريد أن أصبح لاجئاً".. نازحون أوكرانيون يرفضون المساعدة دون عمل (صور)

"لا أريد أن أصبح لاجئاً".. نازحون أوكرانيون يرفضون المساعدة دون عمل (صور)

بقيت "ترينا" و"أليكس" وأطفالهما في مركز راداوتي للاجئين بالقرب من المعبر الحدودي في شمال رومانيا.

قبل الوصول إلى رومانيا، أصيب ابنهما البالغ من العمر خمس سنوات بإصابة في القدم بسبب المشي على شظايا الزجاج والمعدن التي غطت الطرق بعد الانفجارات، تناوب تريني وأليكس على حمله على ظهريهما أثناء سيرهما إلى الحدود، حيث قدم مركز اللاجئين الرعاية الطبية لقدم ابنهما.

قالت ترينا: "لا أريد أن أصبح لاجئة"، وأضافت لقد اعتنينا دائمًا بأنفسنا وعملنا بجد، إنه أمر محرج لعائلتنا، لكننا نشعر بالامتنان لأن الجميع كان طيبًا معنا".

ومن خلال توفير الرعاية الطبية وتلبية الاحتياجات الأساسية، تساعد المنظمات الإنسانية أيضًا في الخدمات اللوجستية لإعادة توطين العائلات النازحة، عندما وصل ترينا وأليكس إلى رومانيا، لم تكن لديهما الوثائق الصحيحة لمغادرة البلاد، وسيساعدهما مركز اللاجئين في الحصول على الأوراق المعتمدة حتى يتمكنا من مواصلة رحلتهما للبقاء مع أصدقاء العائلة في بلغاريا.

مع اندلاع الحرب في جميع أنحاء أوكرانيا، تمزقت العائلات، وأصيب الآلاف أو قُتلوا، ونزح عدد أكبر، ما يقدر بأكثر من ربع السكان، مما يجعل أزمة اللاجئين الأسرع نموًا في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، وهناك ما لا يقل عن 15.7 مليون شخص متبقين في أوكرانيا في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية.

تعمل Mercy Corps على الأرض في أوكرانيا وبولندا ورومانيا، حيث تشارك وتمول المنظمات المحلية التي تعرف احتياجات مجتمعها بشكل أفضل وتقدم المساعدة للاجئين والأوكرانيين داخل البلاد.

وبحلول نهاية عام 2022، تهدف Mercy Corps وشركاؤنا إلى الوصول إلى ما لا يقل عن 500 ألف أوكراني وغيرهم من الأشخاص في المنطقة المتضررة من الحرب من خلال المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة.

تم نصح الأشخاص الذين يعيشون في أجزاء كثيرة من شرق أوكرانيا التي تعرضت للقتال بالإخلاء، ولكن بالنسبة لكثير من كبار السن أو الأشخاص ذوي الإعاقة، فإن ذلك صعب للغاية، لذلك تدعم Mercy Corps المنظمات المحلية التي تقوم بإجلاء النساء والأطفال وكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة إلى مناطق أكثر أمانًا داخل أوكرانيا وعبر الحدود إلى البلدان المجاورة.

مثل "ترينا" و"أليكس"، فرت "يوليا" من زيتومير مع ولديها بعد أن تحطمت نوافذ منزلهم من جراء ضربات صاروخية قريبة، هم يقيمون الآن في مأوى في لفيف، أوكرانيا، والذي كان في السابق مركزًا ثقافيًا ويقدم الآن لـ40 امرأة أوكرانية نازحة مع أطفال مكانًا آمنًا للإقامة.

قالت "يوليا": إنه واحد من 350 ملجأ في لفيف، كثير من الذين يعملون في المأوى هم من النازحين أنفسهم"، مضيفة: "في بعض الأحيان لا يكون من المناسب قبول المساعدة.. نحن معتادون على القيام بكل شيء بأنفسنا، عملت طباخة في الملجأ.. أريد العودة إلى العمل".

تقول Mercy Corps: "نحو ثلثي الأطفال في أوكرانيا مشردون الآن، إما فروا إلى البلدان المجاورة أو نزحوا داخل البلاد".

 في إيفانو فرانكيفسك، أوكرانيا، تشارك Mercy Corps مع منظمة محلية تسمى Kamyanytsya Austria لإدارة مركز رعاية نهارية للعائلات التي نزحت بسبب الحرب، حيث يوفر المركز رعاية مجانية للأطفال من الصباح حتى بعد الظهر، ما يمنح الأطفال مساحة آمنة للعب والتعلم، وأثناء قيام الأطفال برحلات إلى المتنزهات والمسارح القريبة، يأخذ آباؤهم هذا الوقت لمعرفة لوجستيات وخطط نقل عائلاتهم.

يقول المُعلم دينيس كفاسوف: "لدينا بعض الأطفال الذين انضم آباؤهم إلى الجيش الآن، والذين يخدمون بلادنا.. أشعر بالامتنان لهم.. وهو نوع من التجارة، هم يحمونني وفي الوقت نفسه أنا أعتني بأطفالهم، وهو أمر مهم بالنسبة لي".

من جانبه، كان “مبارز عليموف” -وهو من أذربيجان- يبيع البضائع في متجر صغير في كييف عندما بدأت الحرب في أوكرانيا، بعد هروبه إلى بولندا، أقام في مأوى للاجئين، ومثله مثل كثير من غير الأوكرانيين الذين كانوا يعيشون في أوكرانيا تعرض "عليموف" كمواطن من دولة ثالثة، إلى جانب اللاجئين الغجر، للتمييز وصعوبة في العثور على وسائل النقل والإقامة، وهم يواجهون تحديات إضافية كلاجئين لأنهم غالبًا ما يفتقرون إلى المستندات المطلوبة للعمل أو السفر بشكل قانوني داخل أوروبا.

يقول "عليموف" إنه ممتن للعطف الذي أظهره البعض، يتبرع المخبز الموجود في الشارع بالخبز الطازج إلى الملجأ كل يوم، ويقوم بائع زهور قريب بإحضار الزهور لإضفاء الإشراق على المساحة، يركض الأطفال ذهابًا وإيابًا بين تبرعات الملابس التي تصطف على جانبي المدخل.

قبل الحرب، كان الملجأ عبارة عن نُزل للمعسكرات الرياضية، وهو جزء من حديقة تزلج تحتل مساحة كبيرة في ضواحي وارسو، بولندا.. ومن خلال شراكة مع منظمة KIK البولندية (Klub Inteligencji Katolickiej، أو نادي الذكاء الكاثوليكي)، تمول Mercy Corps بيت الشباب لأولئك الذين يلتمسون اللجوء.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة