نصلكم بما هو أبعد من القصة

"الكونغو" تعلن نهاية أحدث فاشية لمرض الإيبولا

"الكونغو" تعلن نهاية أحدث فاشية لمرض الإيبولا

أفادت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، بأن جمهورية الكونغو الديمقراطية أعلنت نهاية تفشي فيروس إيبولا الرابع عشر بعد أقل من 3 أشهر.

وكان هناك 4 حالات إصابة مؤكدة بفيروس إيبولا وحالة واحدة محتملة وقد توفي المصابون جميعهم، بحسب بيان منظمة الصحة العالمية، الذي أشار إلى أن هذا التفشي هو الثالث في مقاطعة إكواتور شمال غرب البلاد.

في الفاشية السابقة في مقاطعة إكواتور التي استمرت من يونيو إلى نوفمبر 2020، كان هناك 130 حالة مؤكدة و55 حالة وفاة.

وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإفريقيا، ماتشيديسو مويتي: "بفضل الاستجابة القوية من قبل السلطات الوطنية، تم إنهاء هذا الفاشية بسرعة مع انتقال محدود للفيروس".

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، شهد التفشي الذي انتهى لتوه تلقيح ما مجموعه 2104 أشخاص، بما في ذلك 302 مخالطين و1307 من العاملين في الخطوط الأمامية.

ولتسهيل بدء التطعيم، تم تركيب ثلاجة فائقة البرودة في مبانداكا مما سمح بتخزين جرعات اللقاح محليا وبأمان وتوزيعها بشكل فعال.

وسجلت جمهورية الكونغو الديمقراطية حتى الآن 14 تفشيا للإيبولا منذ عام 1976، ستة منها حدثت منذ عام 2018.

وقال مويتي: "تشهد إفريقيا زيادة في انتشار الإيبولا والأمراض المعدية الأخرى التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر وتؤثر على مناطق حضرية كبيرة".

وأشار إلى أن "الدروس الحاسمة" قد تم تعلمها "من الفاشيات السابقة وتم تطبيقها لنشر استجابة أكثر فاعلية للإيبولا من أي وقت مضى".

وعلى الرغم من الإعلان عن انتهاء تفشي المرض في مبانداكا، إلا أن السلطات الصحية تواصل المراقبة ومستعدة للاستجابة بسرعة لأي تفشٍ، وحذرت منظمة الصحة العالمية من أنه ليس من المستبعد أن تحدث حالات متفرقة عقب تفشي المرض.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة