قتلى وجرحى في قصف أوكراني على مركز إيواء بمقاطعة بيلجورود الروسية

قتلى وجرحى في قصف أوكراني على مركز إيواء بمقاطعة بيلجورود الروسية

أعلن حاكم مقاطعة بيلجورود الروسية، فياتشيسلاف جلادكوف، عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين جراء قصف أوكراني استهدف مركز إيواء مؤقت لسكان بلدة شيبيكينو في المقاطعة، وفق وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وكتب جلادكوف في حسابه على "تيليجرام"، حسب ما أفادت قناة روسيا اليوم الإخبارية، الثلاثاء: "اليوم قصفت القوات الأوكرانية مركز إيواء مؤقت لسكان بلدة شيبيكينو الريفية، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين".

وقال حاكم المقاطعة إنه توجه إلى مكان الحادث، وسيدلي بكامل التفاصيل في وقت لاحق.

الأزمة الروسية الأوكرانية

اكتسب الصراع الروسي الأوكراني منعطفًا جديدًا فارقًا، في 21 فبراير 2022، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتراف بجمهوريتي "دونيتسك" و"لوغانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، في خطوةٍ تصعيديةٍ لاقت غضبًا كبيرًا من كييف والدول الغربية.

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير 2022، شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، وسط تحذيرات دولية من اندلاع حرب عالمية "ثالثة"، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.

وقال الاتحاد الأوروبي إن العالم يعيش الأجواء الأكثر سوادًا منذ الحرب العالمية الثانية، فيما فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزمة عقوبات ضد روسيا، وصفتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأنها الأقسى على الإطلاق.

عقوبات اقتصادية     

وقتل آلاف الجنود والمدنيين وشرد الملايين من الجانب الأوكراني، وفرضت دول عدة عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو طالت قيادتها وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، وكذلك وزير الخارجية سيرجي لافروف، كما ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وصوّتت الجمعية العامة للأمم المتحدة في الثاني من مارس الماضي، على إدانة الحرب الروسية على أوكرانيا، بموافقة 141 دولة على مشروع القرار، مقابل رفض 5 دول فقط مسألة إدانة روسيا، فيما امتنعت 35 دولة حول العالم عن التصويت.     

ومنذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير، سُجّل أكثر من 7,8 مليون لاجئ أوكراني في أنحاء أوروبا، بينما نزح قرابة سبعة ملايين ضمن البلاد، وفق تقديرات الأمم المتحدة.


 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية