يتحدثها 250 ألف يهودي في أمريكا

وسط تصاعد معاداة السامية.. مبادرات لإحياء اللغة "اليديشية"

وسط تصاعد معاداة السامية.. مبادرات لإحياء اللغة "اليديشية"
إحدى مبادرات احياء اللغة "اليديشية"

كانت المشاهد متناقضة، كما هو مقصود، وتهدف إلى إثارة الخوف: نازيون جدد يستعرضون أمام عالم ديزني ويزدحمون على جسر طريق سريع في مدينة "أورلاندو"، يصرخون بافتراءات معادية للسامية، ويلوحون بأعلام الصليب المعقوف، ويحيون هتلر.

لدى "آفي هوفمان" طريقته الخاصة لمواجهة مثل هذه الكراهية، مسلحا بجهاز كمبيوتر محمول في ضاحية ميامي بفلوريدا، يقوم بتدريس "اليديشية"، وهي لغة يعتقد أنها جوهرية للتراث اليهودي، وفقا لصحيفة "واشنطن بوست".

يقول "هوفمان"، الذي شارك في تأسيس مبادرة اليديشكايت الثقافية غير الربحية، وهو يردد ببطء المثل الذي يترجم إلى "يجب وزن الكلمات وليس عدها".

يكرر طلابه بعده من أجزاء مختلفة من البلاد، كلماته ويتعمقون في عالم لم يعرفوه إلا في مقتطفات أثناء نشأتهم ولكنهم يرون الآن أنه أساسي لهويتهم.

وترى الصحيفة أنه في الوقت الذي تتصاعد فيه معاداة السامية في جميع أنحاء البلاد، فإن اليديشية -التي كانت تكاد تمحى تقريبا بسبب ضغوط الهولوكوست- تعود من جديد، وينعكس ذلك في الاهتمام في البرامج التلفزيونية الشهيرة والإنتاج المسرحي والبودكاست ومجموعة من تطبيقات التعلم والتعليم عبر الإنترنت التي ازدهرت أثناء وباء كورونا.

وتبدو الاتجاهات ليست مرتبطة بشكل مباشر، كما يقول أولئك الذين يشجعون الاهتمام المتجدد باللغة بالإضافة إلى جوانب أخرى من الحياة اليهودية، لكن بالنسبة للبعض، أصبحت شعبيتها المتزايدة التي تتجاوز المصطلحات السائدة مثل "شليب" و"كلوتز" نوعا من التحدي ضد مشاعر الحصار الدائم.

يتوسع الفخر بالثقافة اليهودية بطرق أخرى أيضا، لا سيما بين الذين يتذكرون باعتزاز البهجة والأناشيد التي روتها لهم جدتهم ذات يوم.

في نيويورك، يدير طاهٍ مقيم في بروكلين موقعا إلكترونيا على الإنترنت يسمى "جيفليتريا" يقدم أسماك "الجيفليت" جنبا إلى جنب مع دروس الطهي وتقديم الطعام.

وفي شمال الولاية، يحتفل متحف "Borscht Belt" بالعصر الذهبي لكاتسكيلز خلال أوائل إلى منتصف القرن 20، عندما غادرت ملايين العائلات اليهودية التي تقضي عطلتها خلال فصل الصيف إلى خليط أكثر برودة من المنتجعات والأراضي الزراعية على بعد 90 ميلا شمال مدينة نيويورك التي أصبحت تعرف باسم "جبال الألب اليهودية".

خلال تلك الفترة، التي ظهرت في فيلم "الرقص القذر" والدراما الكوميدية التلفزيونية "السيدة مايزل الرائعة"، كانت معاداة السامية متفشية لدرجة أن اليهود مُنعوا من دخول معظم الفنادق، حيث كانت المنتجعات ملاذا لهذا التعصب وأصبحت مهدا للموسيقى الحية والكوميديا الارتجالية التي تركت بصمة عميقة على الثقافة الأمريكية.

تزامنت الموجات الأخيرة من معاداة السامية مع زيادة التبرعات، وفقا للصحفي أندرو جاكوبس، الذي يقود جهود المتحف في قرية إلينفيل، وتشمل خططها المستقبلية مهرجانا سينمائيا ودروسا حول كيفية صنع معجنات بابكا بالشوكولاتة.

وقال: "أعتقد أن بعض اليهود يشعرون حقا بالحاجة لإظهار ثقافتنا والاحتفاء بها".

ومع ذلك، فإن مكافحة الكراهية وحتى العنف يمكن أن تبدو أكثر صعوبة من أي وقت مضى، حيث تم الإبلاغ عن نحو 3700 حادث معادٍ للسامية العام الماضي في الولايات المتحدة، بزيادة 36% على عام 2021 و82% أعلى من عام 2020، وفقا لمركز التطرف التابع لرابطة مكافحة التشهير.

تقول مديرة الأبحاث الاستقصائية في المركز، كارلا هول: "بعض المجموعات لديها بودكاست كامل حيث يعيدون تشغيل جميع أنشطتهم ويحققون الدخل منها.. هذا ما يثير القلق الشديد.. إلى أي مدى يجب أن تستمر في بناء المتابعين وإبقائهم مستمتعين؟".

وكانت فلوريدا منطقة ساخنة، حيث تم ترك ما يقرب من 40 مظاهرة للنازيين الجدد منذ يناير 2022 وأكثر من 100 حالة من المنشورات المعادية للسامية على عتبات السكان، لقد تدخلت الحوادث في الحملة الرئاسية للحاكم رون ديسانتيس (يمين)، الذي تعرض لانتقادات لعدم إدانتها بقوة أكبر.

وخلال توقف حملته الانتخابية في نيو هامبشاير الشهر الماضي، سئل عن ملصق رون ديسانتيس 2024 الذي شوهد وسط أعلام الصليب المعقوف واللافتات المعادية للسامية في إحدى المظاهرات خارج عالم ديزني. 

أجاب: "هؤلاء ليسوا مؤيدين حقيقيين لي.. هذه عملية لمحاولة ربطي بشيء ما حتى يشوهني".

وتحاول الحاخام راشيل جاكسون، التي تقود مجمع اليهودية الإصلاحية في أورلاندو، طمأنة عائلاتها وتذكيرهم بأن العديد من المسؤولين المنتخبين وأجهزة إنفاذ القانون قد شجبوا مثل هذه العروض القبيحة.

تقول "جاكسون": "كان علينا أن نكون رعويين ومطمئنين بأننا لسنا هناك.. هذه ليست ألمانيا في ثلاثينيات القرن العشرين".

في الوقت نفسه، فإن الواقع هو أن كنيسها والعديد من الآخرين نشروا حراس أمن خارج مبانيهم خلال قداس روش هاشاناه في نهاية الأسبوع الماضي وسيفعلون ذلك مرة أخرى في يوم الغفران.

تقول أيضا: "علينا أن نكون مدركين تماما أن الكراهية آخذة في الازدياد، وأننا لا نختلق هذا".

ووفقا لـ"واشنطن بوست" فإن "جاكسون" تنظر إلى الاهتمام المتجدد باللغة اليديشية كنوع من المهدئ، حيث تقدم "الشعب" و"الفخر اليهودي" لأولئك الذين يحتاجون إليه.

وتوضح: يمكنك العثور على مقاطع فيديو "تيك توك" وأشخاص على"إنستغرام" ومجموعات "فيسبوك" التي تنشئ هذا المجتمع.. إنه بالتأكيد شيء نتعطش له، وهي طريقة لمكافحة معاداة السامية.

ويجمع مركز ثقافي "اليديشية" في سان دييغو، الأموال، من جميع أنحاء البلاد، لإعادة إنشاء shtetl "ملجأ" في أوروبا الشرقية، أو قرية، والتي ستتضاعف كفندق غامر للضيوف، ويضم وجبات إفطار ذات طابع يديشية ومكان لحفلات الزفاف اليديشية.

ويقدم المركز الذي يبلغ من العمر عامين بالفعل دروسا في اللغة اليديشية، وأكاديمية مسرح يديشية، وعروضا موسيقية كليزمير، ومعرضا به قطع أثرية ولوحات حول مواضيع يهودية لفنانين يتحدثون اليديشية.

وقالت المخرجة يانا مازوركيفيتش ميساروش إنها أنشأت اليديشلاند في المقام الأول بدافع الشعور بالحنين إلى لغة تتحدثها جدتها لكنها لم تفهمها أثناء نشأتها في بولندا، وهي تجربة شائعة بين أحفاد الناجين من المحرقة. 

وتم التخلص التدريجي من اليديشية إلى حد كبير بعد الحرب العالمية الثانية -ربطها الكثيرون بالهزيمة- لا سيما مع احتضان إسرائيل للعبرية كلغة وطنية رسمية.

ويوجد نحو 250 ألف يهودي في الولايات المتحدة يتحدثون اليديشية، معظمهم من الأرثوذكس ويعتبرون العبرية مقدسة جدا للاستخدام اليومي.

تقول مازوركيفيتش ميساروز: "بدأت أطرح أسئلة: لماذا لم نتعرف على هذه اللغة والثقافة؟ لماذا كنا نتعلم اللغة العبرية فقط في المدرسة؟ أود أن تبقى اليديشية على قيد الحياة.. إن لم يفعل ذلك جيلنا، فمن سيفعل ذلك؟".

وأضافت: "مع مرور الوقت، لاحظت أن غير اليهود كانوا يزورون المركز أيضا، بمن في ذلك زملاء ابنته البالغة من العمر 6 سنوات من الأمريكيين من أصل إفريقي وجنوب آسيا.. أدركت وقتها قيمة اليديشية كأداة لمواجهة معاداة السامية".

قالت: "يخشى الناس ما لا يعرفونه.. إذا كان بإمكانهم المجيء إلى هنا والتعلم.. إنه سلاح قوي.. يجب أن تصبح جزءا من الثقافة الجماهيرية".

وبعض المفردات اليديشية متأصلة بالفعل في تلك الثقافة الأوسع؛ كلمات مثل chutzpah (بمعنى المرارة)، mensch (شخص جيد ومحترم) وoy (غالبا ما تنقل السخط)، لكن اللغة التي يبلغ عمرها 1000 عام غنية بلا حدود، بل غريبة الأطوار.

ضحك العديد من الطلاب الـ15 الذين انضموا مؤخرا إلى فصل تمهيدي "اليديشية لايت" عبر الإنترنت على التعبيرات التي شاركها المعلم آلان ديفيس.

وأوضح أن "Menschen trakht aun Got lakht" تعني "يخطط الإنسان، يضحك الله"، في حين أن "shanda aun a kharpa" تترجم إلى "عار وعار"، وعادة ما يتم نطقها عندما يحدث شيء غير مرغوب فيه.

تقول "ميساروز": "اعتادت والدتي أن تقول ذلك لي طوال الوقت، ولم أفهم أبدا ما كانت تقوله".

عندما كان طفلا، بدأ ديفيس في تعليم نفسه اليديشية لفهم نكات والده، الآن يهدف فصله، الذي يتم تقديمه من خلال اتحاد نوادي الرجال اليهود، إلى دعوة المبتدئين من خلال الأغاني والقصص.

وأكد العديد من الطلاب في فصل دراسي هذا الشهر هذا التفسير كدافع لهم، معترفين ببعض الإحباط بسبب عدم تعليمهم اللغة من قبل آبائهم أو أجدادهم.

قال هوارد كاي، الذي يعيش في شمال فرجينيا: "أرى أطفالا في سن المدرسة الثانوية قد يتحدثون الإسبانية أو الكورية أو الصينية في المنزل، بطلاقة، لكن الأطفال اليهود لم يتحدثوا اليديشية عندما كانوا في المدرسة الثانوية".

وكانت ريناتا لانتوس طفلة صغيرة عندما فرت عائلتها من أوروبا خلال الهولوكوست، تقوم الآن بالتوقيع على فصل اليديشية من منزلها في ولاية كونيتيكت لسماع أصوات والديها مرة أخرى.

تقول "لانتوس": "كانت لغتي الأولى.. إذا لم نفعل شيئا للحفاظ عليها فسوف تختفي".


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية