7 قتلى بينهم قاصران في هجوم في الإكوادور

7 قتلى بينهم قاصران في هجوم في الإكوادور

قتل سبعة أشخاص خلال هجوم في منطقة غواياكيل في جنوب غرب الإكوادور، التي تعتبر مركز الجريمة في هذا البلد، على ما أعلنت الشرطة.

وعثر على جثث سبعة رجال، من بينهم قاصران، أصيبوا بطلقات نارية في نوبول في مقاطعة غواياس على بعد نحو أربعين كيلومترا من غواياكيل، على ما أوضحت الشرطة في بيان.. ولاثنين من القتلى سوابق قضائية.

ووقع الهجوم بدافع الانتقام بحسب ما نقلت الصحف المحلية عن مصادر في الشرطة، ليل الجمعة السبت واحتاجت قوات الأمن إلى ساعات عدة لتحديد مكان كل الجثث، وفق وكالة فرانس برس.

وتشهد الإكوادور عددا متزايدا من عمليات القتل كهذه وقد ارتفع معدل جرائم القتل من ست لكل مئة ألف نسمة في 2018 إلى 43 لكل مئة ألف في 2023.

وتقع الإكوادور بين كولومبيا والبيرو وهما المنتجان الرئيسيان للكوكايين في العالم، وقد أصبحت مركزا لوجيستيا لإرسال المخدرات باتجاه الولايات المتحدة وأوروبا.

في نهاية مارس، قتل ثمانية أشخاص في غواياكيل بينهم خمسة سياح إكوادوريين خطفوا وقتلوا على شاطئ بعدما ظن المهاجمون أنهم خصوم لهم.

عنف العصابات المسلحة

وتشهد الإكوادور خلال السنوات الأخيرة عنفا متزايد الوتيرة من جانب العصابات المسلحة التي يلجأ بعضها إلى ممارسات مخيفة كقطع الرؤوس، كما شهدت البلاد سلسلة من أحداث الشغب الدموية داخل السجون.

ويعزو محللون هذا العنف المتزايد في الإكوادور إلى العصابات المكسيكية التي امتدت أنشطتها إلى داخل البلاد، حيث تقوم بتجنيد عصابات محلية لتهريب مخدر الكوكايين.

ومنذ تولّيه منصبه في عام 2021، أعلن رئيس الإكوادور حالة الطوارئ في البلاد عدة مرات، في محاولة للحدّ من العنف المتزايد.


 


ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية