شرطة أبوظبي توظِّف الذكاء الاصطناعي في التوعية المرورية بالمدارس

شرطة أبوظبي توظِّف الذكاء الاصطناعي في التوعية المرورية بالمدارس

أطلقت مديرية المرور والدوريات الأمنية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي مبادرة توظيف الذكاء الاصطناعي في التوعية المرورية بالمدارس باستخدام الروبوت المروري في البرامج والفعاليات وذلك ضمن استراتيجيتها بشأن أمن الطرق.

وأوضح مدير المديرية العميد محمود يوسف البلوشي أن المبادرة تركز على تعامل المجتمع المدرسي مباشرة مع الروبوت المروري خلال تقديمه التوعية من خلال توظيف التقنيات الحديثة بطريقة حديثة ومبتكرة وذكية بهدف تعزيز التوعية والثقافة المرورية وتطبيق اللوائح المرورية، وفق وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وذكر أن الروبوت المروري يعد صديقاً للمجتمع المدرسي ويقدم مادة غنية بالصور والفيديوهات والصوت النقي في التثقيف والتوعية المرورية في مختلف المبادرات التي تنفذها شرطة أبوظبي أو بمختلف الفعاليات التي تشارك فيها شركاءها الرئيسيين إلى جانب الدور الرئيسي في التوعية بالمدارس.

وأضاف أن المبادرة تشهد تفاعلاً كبيرا من الطلاب والهيئات الإدارية والتدريسية في التعامل مباشرة والتخاطب مع الروبوت وهو يقدم خدماته في التوعية ويحثهم على الالتزام بقوانين وقواعد المرور ويحذرهم من السلوكيات الخاطئة والرد على مختلف الاستفسارات التي تعزز السلامة المرورية.

يذكر أن دولة الإمارات تخطط إلى إنشاء جامعات متخصصة في الذكاء الاصطناعي من أجل إعداد جيل من الشباب المتخصص في هذا المجال ومواكبةِ متطلبات المستقبل والإسهامِ في ترسيخ صورتها كمقصد للبحث والابتكار في مجال الذكاء الاصطناعي.

وفي إطار رؤية استراتيجية الإمارات الوطنية للذكاء الاصطناعي 2031، تعمل جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي على إعداد الطلاب والكفاءات الوطنية المؤهلة في تخصصات الذكاء الاصطناعي، حيث ضمت الدفعة الحالية حضورا إماراتيا غير مسبوق بين خريجي هذه المؤسسة الأكاديمية التي أصبحت في غضون خمس سنوات بين أفضل مئة جامعة في مجال علوم الحاسوب، وبين أفضل عشرين جامعة متخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي على مستوى العالم.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية