"فورين بوليسي": كيف تستغل إفريقيا أعظم مواردها.. "رأس المال البشري"؟

"فورين بوليسي": كيف تستغل إفريقيا أعظم مواردها.. "رأس المال البشري"؟

منذ أن اجتاحت موجة الاستقلال الكبيرة عن الحكم الأوروبي إفريقيا في عام 1960، لم تنضم أي دولة في القارة إلى النادي الحصري لأغنى دول العالم، وكانت كل الدول التي صعدت إلى مرتبة الثروات تقريبًا من الدول الأوروبية المستفيدة من خطة مارشال، والمستعمرات الاستيطانية الغربية مثل أستراليا ونيوزيلندا، وحفنة من الدول المطلة على آسيا، والاستثناءات من ذلك هي قلة من الدول الغنية بالنفط والغاز.

ووفقا لمجلة "فورين بوليسي"، لا تزال إفريقيا تهيمن على قوائم أفقر دول العالم، لو كانت ثروة الموارد الطبيعية وحدها تتنبأ بالنجاح الاقتصادي، فإن العديد من البلدان الإفريقية -وبعضها من بين أسوأ الدول أداءً في العالم، مثل جمهورية الكونغو الديمقراطية وغينيا- لكانت ستصنف ضمن مجتمعات الدخل المتوسط ​​الأعلى أو ربما لانضمت إلى العالم الغني.

وفي الواقع، بدلاً من ذلك هو بعض النجاحات المتواضعة: بضع عشرات من البلدان ذات الدخل المتوسط ​​الأدنى وحفنة من البلدان ذات الدخل المتوسط ​​الأعلى، مثل بوتسوانا وناميبيا.

وليس الأداء الاقتصادي، المقياس الوحيد الذي غالبا ما تأتي إفريقيا من خلاله في المرتبة الأخيرة، يطبق هذا على الاستثمار الأجنبي والمشاركة السياسية والجهود الدبلوماسية في إدارة الأزمات.

وعلى الرغم من الإهمال الكبير الذي لحق بإفريقيا، فإن تسهيل النهضة الاقتصادية في إفريقيا يشكل واحداً من أعظم التحديات في هذا القرن، وعلى مدى العقود المقبلة، ستكون إفريقيا هي المكان الذي يحدث فيه معظم النمو السكاني العالمي.

وفي عصر الشيخوخة السريعة في العديد من المجتمعات الغنية، فإن من شأنه أن يولد أكبر تجمع للعمالة الشبابية على مستوى العالم، وسوف تقطع قدرة القارة على بناء طبقات متوسطة قوية شوطا طويلا في تحديد حجم الأسواق الاستهلاكية العالمية، وإذا لم تَنمُ الطبقات المتوسطة، فسوف تصبح إفريقيا مصدراً أكبر للهجرة الدولية والذعر المصاحب لها في الغرب.

علاوة على ذلك، فإن تحقيق أهداف المناخ العالمي سوف يتطلب إيجاد وسيلة لإنتاج قدر أكبر كثيراً من الطاقة لشعوب إفريقيا من دون انبعاث الكربون على نطاق الغرب، أو في الآونة الأخيرة، الصين والهند.. اليوم، في أجزاء كثيرة من القارة، يستهلك الأفراد كهرباء أقل بكثير سنويًا في المتوسط ​​مما يستهلكة الأمريكيون.

يمكن إرجاع جزء كبير من الصعوبات الاقتصادية التي تواجهها إفريقيا إلى التأثيرات الأجنبية المدمرة، والتي تتراوح من تاريخ عميق ومأساوي للغاية من الاستغلال والقهر، ومعظمها على أيدي الأوروبيين خلال قرون من التجارة في الشعوب المستعبدة.

هناك تيار عميق آخر من المأساة يمر عبر استيلاء أوروبا الصريح على إفريقيا في أواخر القرن التاسع عشر، وفترة قصيرة نسبيا من الاستعمار اللاحق، والتي كان تركيز أوروبا فيها منصباً على الاستخراج.

 وبعيداً عن الموارد الطبيعية مثل المطاط والكاكاو والمعادن الثمينة، استخرجت أوروبا أيضاً العمالة الإفريقية على نطاق واسع، قليلون في الغرب يدركون أن هذا يعني إجبار الناس على العمل في ظروف أشبه بالعبودية حتى بعد الحرب العالمية الثانية واستخدام أعداد كبيرة من الأفارقة للقتال في حروب أوروبا أو العمل في أدوار إمداد أشبه بالحيوانات.

منذ عصر استقلال القارة، ساهمت عوامل خارجية أخرى في فشل إفريقيا في الانطلاق اقتصاديا، وأحد هذه العوامل هو صعود الصين على مدى العقود الأربعة الماضية. 

لقد حققت الصين تقدماً صناعياً على نطاق واسع، وبالاستعانة بعمالة رخيصة في البداية، حتى إن عدداً قليلاً من البلدان الأخرى التي يطلق عليها البلدان المتخلفة تمكنت من تحقيق ارتفاع حاد في أعقاب ذلك.

ومع انقسامها العميق إلى 54 دولة معظمها صغيرة وغير ساحلية في كثير من الأحيان -وهو إرث الاستعمار- عانت إفريقيا بشكل خاص في هذا الصدد، ويتعين على البلدان الإفريقية أن تعالج هذه المشكلات إذا كانت راغبة في إيجاد الطريق نحو قدر أعظم من الرخاء والازدهار.

ولعل من المفارقة أن كتابات ثلاثة باحثين لا تذكر أعمالهم إلا القليل أو لا تذكر القارة على الإطلاق تقدم نظرة ثاقبة للطبيعة الفريدة للقضايا الداخلية الحالية لإفريقيا والطرق التي قد تتمكن بها القارة من تحويل واقعها الاقتصادي.

كتاب وانج فينج "عصر الوفرة في الصين: الأصول والصعود والعواقب"، يقدم غذاءً رائعاً للتفكير في مشكلات إفريقيا، حيث يجادل وانغ، عالم الاجتماع بجامعة كاليفورنيا في إيرفين، بشكل غير مباشر بأن نجاح الصين الهائل في توليد الرخاء بين عامي 1979 و2019 كان يرجع إلى درجة عالية من الاستقرار السياسي والتماسك في برنامجها للتنمية الاقتصادية، ويرجع هذا إلى حد كبير إلى أن الزعيمين اللذين اتبعا الإصلاحي العالمي المخضرم دنج شياو بينج التزما بشدة بخريطة الطريق التي وضعها.

ويعد الخروج من الفقر مشروع أجيال وليس مهمة قائد واحد، حتى لو كان قائدا لفترة طويلة، وبالإضافة إلى التزاماتها العديدة الأخرى، كانت إفريقيا تفتقر على وجه التحديد إلى هذا النوع، وفي الأغلب عانت بلدانها من حكم الأنظمة الاستبدادية، أو أنها عانت من عدم الاستقرار.

وفي كتابه "التراخي نحو المدينة الفاضلة: تاريخ اقتصادي للقرن العشرين"، كتب الاقتصادي ج. برادفورد ديلونج من جامعة كاليفورنيا في بيركلي ببلاغة عن تكاليف حكومة الباب الدوار، ويرى أن الأولوية الأولى لأولئك الذين يستولون على السلطة أو يسيطرون عليها في الدول الضعيفة والمتخلفة هي تجنب أعمال الشغب بسبب الغذاء أو أي هجوم آخر على رموز السيادة المرئية في العاصمة، وأن أولويتهم الثانية هي إبقاء الجيش سعيدًا من خلال شرائه برواتب منتظمة وترقيات ومكافآت وغيرها من الامتيازات، والثالث على القائمة هو الحفاظ على هدوء البيروقراطية والطبقة السياسية، غالبا من خلال الإغراءات المالية، وإثارة الفوضى في المعارضة.

بحكم التعريف تقريبًا، معظم القادة مقتنعون بأنهم أفضل شخص لهذا المنصب، بل إن بعضهم قد يحمل آمالاً حقيقية في تنمية بلدانهم وضمان قدر أكبر من الرخاء لشعوبهم.

ولكن كما كتب ديلونج فإن هذه الأمور تأتي في مرتبة أدنى بكثير على قائمة الأولويات، أي بعد تأمين الحكومة، تبدأ المناقشات حول سياسة التنمية.

وعلى الرغم من أن ديلونج لا يركز بشكل مكثف على إفريقيا، فإن هذه الاتجاهات تظهر حاليًا بشكل واضح في المنطقة الأقل استقرارًا في إفريقيا: الحزام العريض من الدول الذي يمتد تحت الصحراء الكبرى والمعروف باسم الساحل، والذي شهد ثمانية انقلابات ناجحة منذ عام 2020.

وفي كتابه "التفاوت العالمي: نهج جديد في التعامل مع عصر العولمة"، يلاحق الخبير الاقتصادي برانكو ميلانوفيتش من جامعة مدينة نيويورك، لغز فشل إفريقيا في الانطلاق إلى المزيد من التقدم، وكيف بعد الأداء الجيد المحترم في الستينيات والسبعينيات، شهدت القارة انتكاسة اقتصادية هائلة في التسعينيات، وهو العقد الذي توقف فيه النمو فعلياً في العديد من البلدان الإفريقية وانعكس فعلياً في بعضها.

ويقول إنه بحلول عام 2000، انخفض نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في القارة بشكل كارثي إلى 20% أقل من مستواه في عام 1980، وبعد 13 عاما فقط، ارتفع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في إفريقيا إلى 1.9 مرة أعلى من مستواه في عام 1970، قد يبدو هذا مثيرًا للإعجاب حتى يتم مقارنته بالقارات الأخرى.

وكتب ميلانوفيتش أن المشكلات في إفريقيا أكثر تعقيدا مما توحي به هذه الأرقام، حيث شهدت البلدان الإفريقية في كثير من الأحيان طفرات في النمو أعقبها انخفاضات سريعة، ويبدو أن عدم القدرة على الحفاظ على معدلات نمو متواضعة لفترات طويلة هي المشكلة الرئيسية.

ويشكو العديد من الغرباء من الفساد في إفريقيا، دون أن يأخذوا في الاعتبار أن الصين والعديد من البلدان الأخرى الناجحة اقتصادياً تعاني من قدر كبير من الفساد. 

ويولي كتاب وانج المزيد من الاهتمام لجانب آخر من مشروع الأجيال الذي بدأ في عهد دنج لتحويل الصين: التعليم؛ إذ ارتفع معدل الالتحاق بالمدارس في جميع المستويات فوق المرحلة الابتدائية بشكل كبير، ومن خلال هذا التوسع الهائل في نظامها التعليمي، قامت الصين بتحسين جودة قوتها العاملة بشكل كبير ومستمر.

وتبدأ إفريقيا اليوم من قاعدة أدنى من حيث التحصيل التعليمي، ولا تزال الأمية منتشرة على نطاق واسع في بعض البلدان الإفريقية، وفي العديد من البلدان، تحصل الفتيات على تعليم أقل بكثير من الأولاد، وليس أمام القارة خيار سوى القيام باستثمارات أكبر بكثير في البنية التحتية البشرية إذا كان لها أن تغير ظروفها الاقتصادية في العقود المقبلة.

إن المشاركة في الاقتصاد العالمي بطرق أكثر فائدة سوف تعتمد على إنتاج فكري أكبر بكثير من القارة، وكذلك إيجاد حلول إفريقية للمشكلات الإفريقية، ولن يتأتى ذلك إلا من خلال التعليم.

ولن تحل الثورة التعليمية كل المشكلات، ولكن من دون ثورة تعليمية لن يكون من الممكن مواجهة سوى القليل من التحديات الأخرى التي تلوح في الأفق في إفريقيا.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية