نصلكم بما هو أبعد من القصة

مقتل 222 أوكرانياً وإصابة 889 في كييف منذ الحرب الروسية

مقتل 222 أوكرانياً وإصابة 889 في كييف منذ الحرب الروسية
زيارة الرئيس الأوكراني لأحد مستشفيات العاصمة

 

كشف النائب الأول لرئيس مدينة كييف ميكولا بوفوروزنيك، عن ولادة 757 طفلاً في العاصمة الأوكرانية منذ بداية الحرب مع روسيا.

وأوضح أنه منذ بداية الحرب على أوكرانيا، تم تدمير 36 منزلاً و5 عقارات خاصة ومدارس و4 رياض أطفال في العاصمة كييف، كما تضررت واجهات وشرفات ونوافذ في 55 منزلا، وفقا لوكالة الأنباء الأوكرانية.

وأضاف، قُتل الجمعة شخص وأصيب 19 آخرون في هجوم صاروخي على كييف، بينهم 4 أطفال، ولحقت أضرار بستة منازل ورياض أطفال ومدرسة.

وأكد مقتل 222 شخصا، بينهم 60 مدنيا و4 أطفال في القصف الروسي على العاصمة منذ بداية الحرب الروسية الأوكرانية في 24 فبراير الماضي، موضحا أن عدد الجرحى خلال فترة الاشتباكات بالعاصمة 889 جريحاً بينهم 241 مدنياً و18 طفلاً.

 

عضوية الاتحاد الأوروبي

من جهة أخرى، قال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إنه أجرى محادثة جوهرية مهمة مع رئيس المفوضية الأوروبية، وسيتم إعداد رأي المفوضية الأوروبية بشأن طلب أوكرانيا الخاص بعضوية الاتحاد الأوروبي في غضون أشهر قليلة، والآن ننتقل إلى هدفنا الإستراتيجي معًا.

وغرد زيلينسكي، على تويتر، الجمعة: "رأي المفوضية الأوروبية بشأن طلبنا الانضمام للاتحاد الأوروبي سيجري إعداده خلال أشهر قليلة".

في السياق ذاته، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، إنها أبلغت الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، بصرف الدفعة الثانية من المساعدة المالية الكلية لأوكرانيا، والبالغة 300 مليون يورو (323 مليون دولار).

وأضافت في تغريدة على تويتر: "شعب أوكرانيا الشجاع بحاجة إلى هذه الأموال الآن، سندعم الشؤون المالية للبلاد، حيث لا تزال هذه الحرب العبثية مستعرة".

 

دعم بلا هوادة

وتابعت: لقد أكدت للرئيس زيلينسكى دعم الاتحاد الأوروبي بلا هوادة لأوكرانيا، فالوقت يتطلب هذه الرؤية والصمود والقدرة على التحمل لاتخاذ خطوة صعبة تلو التالية، وسوف يتحرك الاتحاد إلى الأمام".

ودخلت الحرب الروسية الأوكرانية، يومها الرابع والعشرين على التوالي، اليوم السبت، حيث قتل آلاف الجنود من الطرفين وشرد أكثر من 3 ملايين من الجانب الأوكراني، وذلك منذ بدء العمليات الروسية على الأراضي الأوكرانية في 24 فبراير الماضي. 

وفرضت دول عدة عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو طالت قيادتها وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، وكذلك وزير الخارجية سيرجي لافروف، فيما ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عدد من القيادات الأمريكية والكندية، على رأسها الرئيس الأمريكي جو بايدن.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة