نصلكم بما هو أبعد من القصة

أوكرانيا تتهم روسيا بنقل آلاف المدنيين قسراً من ماريوبول

أوكرانيا تتهم روسيا بنقل آلاف المدنيين قسراً من ماريوبول

اتهمت أوكرانيا روسيا بإجبار آلاف المدنيين الأوكرانيين على الانتقال من مدينة ماريوبول الساحلية الإستراتيجية التي دمّرتها الحرب، بحسب "بي بي سي" البريطانية.

ويقيم نحو 5 آلاف نازح في مخيم مؤقت تحت سيطرة الروس، في بيزيميني، شرق ماريوبول، وفق ما أظهرت صور الأقمار الصناعية.

وقالت نائبة رئيس الحكومة الأوكرانية، إيرينا فيريشتشوك، إن 40 ألفاً نقلوا من أوكرانيا إلى أراضٍ يسيطر عليها الروس، دون التنسيق مع السلطات في كييف.

ويصف بعض المسؤولين الأوكرانيين تصرفات روسيا بأنها بمثابة "ترحيل" إلى "معسكرات تنقيح"؛ تذكيراً بالحرب الروسية في الشيشان، عندما استُجوب آلاف الشيشان بوحشية في معسكرات مؤقتة واختفى الكثير منهم.

ويصنّف قيام طرف في الحرب بترحيل مدنيين إلى أراضيه ضمن انتهاكات حقوق الإنسان المتعارف عليها دولياً.

وتمكن 140 ألف مدني من مغادرة ماريوبول، بينما لا يزال هناك ما يقرب من 170 ألفاً عالقين هناك، وفق مجلس المدينة.

وفي سياق الأزمة، أعلنت وكالة حرس الحدود البولندية، اليوم الاثنين، عن أن بولندا استقبلت حتى الآن مليونين و323 ألف لاجئ فارين من أوكرانيا منذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا الشهر الماضي، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وذكر "راديو بولندا" في نشرته الإنجليزية، أنه أمس الأحد، شهدت البلاد دخول نحو 27 ألف لاجئ من الحدود الأوكرانية، مقابل 31 ألف لاجئ يوم السبت الماضي، مشيرا إلى أنه رغم أن معظم اللاجئين الفارين من أوكرانيا يحملون جنسية البلاد، إلا أن بينهم عددا من مواطني دول آسيوية وإفريقية.

 

بداية الأزمة

بدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير الماضي، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالات اندلاع حرب عالمية ثالثة، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين، فيما لقي الهجوم انتقادات دولية لاذعة، ومطالبات دولية وشعبية بتوقف روسيا عن الهجوم فوراً في ظل الأزمة الإنسانية والاقتصادية الناجمة وانتشار تداعياتها على مستوى العالم.

وقال الاتحاد الأوروبي إن العالم يعيش أجواءً أكثر سوادًا منذ الحرب العالمية الثانية، فيما فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزمة عقوبات ضد روسيا، وصفتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأنها الأقسى على الإطلاق، وفي المقابل ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة