نصلكم بما هو أبعد من القصة

"الأغذية العالمي": تدريب نحو 10 آلاف امرأة من الروهينغا على البستنة المنزلية

"الأغذية العالمي": تدريب نحو 10 آلاف امرأة من الروهينغا على البستنة المنزلية

تدربت 10510 نساء من اللاجئات الروهينغا في بنغلاديش، على أعمال البستنة المنزلية و198 امرأة على التدريب على المهارات المهنية، بعد أن استأنف برنامج الأغذية العالمي التدريب على المهارات في المخيمات، الذي توقف منذ عام 2021 بسبب قيود كوفيد-19.

ووفقا لبيان حول أوضاع اللاجئين الروهينغا في بنغلاديش، نشره برنامج الأغذية العالمي"، تم الانتهاء بنجاح من مشروع بناء القدرة على الصمود الحكومي والذي تبلغ مدته سنتان والممول من البنك الدولي بحلول نهاية فبراير.

ووجد التقييم الخامس لقابلية تأثر تدفق اللاجئين في حالات الطوارئ (REVA5) أن 95% من جميع اللاجئين معرضون للخطر بدرجة متوسطة أو عالية (96% في عام 2020)، وفي المجتمع المضيف، ازداد الضعف العام، حيث كان 52% من السكان معرضين للخطر بدرجة متوسطة أو عالية.

ونقل "الأغذية العالمي" أنه تم نقل 1654 من الروهينغا من كوكس بازار إلى بهاسان شار في 16 فبراير، وحتى 28 فبراير، وبحسب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يعيش 20160 شخصًا حاليا في الجزيرة.

وفي 25 فبراير، اندلع حريق في المعسكر 7 مما أدى إلى إلحاق أضرار ببعض المحلات التجارية والمستشفى، وقال لاجئوا الروهينغا في المخيم إن 30 منزلا مؤقتا و15 متجرا دمرت في الحريق.

ومع استمرار انخفاض انتقال COVID-19، سحبت الحكومة القيود الصحية في 22 فبراير.

وأبلغت منظمة الصحة العالمية (WHO) عن 22296 حالة COVID-19 في المجتمع المضيف في كوكس بازار و5693 حالة في مخيمات الروهينغا منذ بدء تتبع الوباء، بحلول 17 فبراير، تم تطعيم ثلثي سكان بهاسان شار ضد COVID-19. 

وكانت الدوافع الرئيسية هي الانكماش الاقتصادي وتراجع النشاط الاقتصادي في معظم القطاعات خلال إغلاق COVID-19 في مجموعة سكانية تعتمد بشكل كبير على العمل اليومي بأجر.

وفي تقرير سابق لبرنامج الأغذية العالمي، تحسنت نسبة أسر الروهينغا التي تعاني من عدم كفاية استهلاك الغذاء (الفقراء والحدود) في عام 2021 لتصل إلى 45%، مقارنة بنسبة 50% في العام السابق، لكنها لا تزال أعلى من مستويات ما قبل كوفيد-19 في عام 2019 (42%).

في المجتمع المضيف، زادت نسبة الاستهلاك الغذائي غير الكافي في عام 2021 لتصل إلى 38% من الأسر التي شملها الاستطلاع، مدفوعة بالزيادة في نسبة الأسر التي لديها استهلاك غذائي حدودي، مما يدل على استمرار التحديات التي يواجهها السكان المضيفون في تلبية احتياجاتهم من الاستهلاك الغذائي بعد COVID -19.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة