نصلكم بما هو أبعد من القصة

مسيرات في الضفة الغربية داعمة لـ"جنين".. ومواجهات مع القوات الإسرائيلية

مسيرات في الضفة الغربية داعمة لـ"جنين".. ومواجهات مع القوات الإسرائيلية

تصاعدت المواجهة بين قوات الجيش الإسرائيلي، والفلسطينيين في الضفة الغربية، مساء الاثنين، في محافظتي بيت لحم والخليل الجنوبيتين، اللتين قُتل بهما شاب وامرأة أمس، فيما شهدت مُحافظات القدس ونابلس وطوباس مسيرات حاشدة ضد تصعيد القوات الإسرائيلية في محافظة جنين.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية، إن عشرات الفلسطينيين أصيبوا بالاختناق بالغاز المسيل للدموع الليلة الماضية، خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية في قرية حوسان غرب محافظة بيت لحم، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأكدت المصادر الفلسطينية، إصابة شاب برصاصة مطاطية وآخرين بالاختناق خلال مواجهات أخرى في باب الزاوية وسط مدينة الخليل.

مسيرات حاشدة

وشهد مخيم قلنديا شمال القدس (خارج الجدار) وطوباس ونابلس مسيرات حاشدة دعماً ونصرة لمحافظة جنين التي تواجه تصعيدًا غير عادي من قبل القوات الإسرائيلية منذ تنفيذ أحد شبانها عملية في "تل أبيب" يوم الخميس الماضي، أسفرت عن سقوط قتلى.

ونادى المشاركون في مسيرة طوباس بضرورة تحرك العالم للجم انتهاكات القوات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني الأعزل.

وشارك المئات من أهالي مدينة نابلس في مسيرة احتجاجية، رددوا خلالها هتافات مناهضة للقوات الإسرائيلية ومنددة بجرائمها بحق المواطنين العزل في جنين.

صراع طويل الأمد

ولا يزال الصراع قائماً بين الإسرائيليين والفلسطينيين، بعد جولات طويلة من المفاوضات التي باءت بالفشل ولم تصل إلى حل بناء الدولتين، والذي أقر عقب انتهاء الحرب العربية الإسرائيلية عام 1967، حيث تم رسم خط أخضر يضم الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية كحدود لدولة فلسطين.

وسيطرت إسرائيل على الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية في عام 1967، وضمت القدس الشرقية لاحقاً في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي، والتي يعيش فيها أكثر من 200 ألف مستوطن إسرائيلي، فضلاً عن 300 ألف فلسطيني.


 

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة