نصلكم بما هو أبعد من القصة

مصر تستعد لقمة المناخ (كوب 27) بعدة ندوات وورش عمل (صور)

مصر تستعد لقمة المناخ (كوب 27) بعدة ندوات وورش عمل (صور)

 

سلطت "الأمم المتحدة" الضوء على حملات الترويج التي قامت بها السلطات المصرية، ترويجا للقمة المناخية في بعض المحافظات.

ووفقا للموقع الرسمي لأخبار الأمم المتحدة، يجتمع ما يقرب من 30 ألف مشارك من 196 دولة حول العالم على أرض مصر في شهر نوفمبر القادم للمشاركة في مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27، الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ في ظل تحديات دولية لمواجهة الآثار السلبية للتغيرات المستمرة في المناخ.

ويقول مدير مشروع التغيرات المناخية ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدكتور سمير طنطاوي، إن مصر في إطار تنظيمها للقمة، أعدت 15 مبادرة تشمل النقل المستدام، وتدوير المخلفات، وصحة المرأة، والانتقال إلى الطاقة النظيفة، والمدن المستدامة، وتدابير التكيف في قطاع المياه والزراعة، والسلام المناخي، والتكيف من خلال إجراءات صديقة للبيئة.

ويمضي الدكتور سمير طنطاوي قائلا: "تعتبر قمة المناخ دعاية لمصر على المستوى الدولي وتضع مسؤولية كبيرة على الحكومة المصرية لإنجاح التنظيم، وهناك تحديات وواجبات تقوم بها الحكومة المصرية ممثلة في وزارة البيئة بالتنسيق مع الجهات المعنية ومحافظة جنوب سيناء ومنظمات المجتمع المدني، والقمة لا بد لها أن تتعرض للخسائر الناجمة عن التغيرات المناخية خاصة في الدول النامية، ونذكر هنا ما حدث في محافظة أسوان التي تعرضت للمرة الأولى للعواصف والثلوج والأمطار الغزيرة فمثل هذه الأحداث تسمى أحداثا مناخية جامحة ولا بد للدول التي تتعرض لها أن يتم تعويضها من خلال آلية الخسائر والأضرار".

ومن المتوقع أن تحال القضايا المناخية التي لم يتم التوصل لحلول بشأنها في دورة غلاسكو إلى دورة شرم الشيخ".

وتسير "الإستراتيجية الوطنية لتغير المناخ في مصر 2050" في خطين متوازيين، هما تقليل الانبعاثات باستخدام وسائل حديثة في كافة القطاعات والتكيف مع التغيرات المناخية المحتملة في الزراعة والموارد المائية والمناطق الساحلية والصحة وفي محافظة أسوان، جنوب مصر".

واستعدادا لقمة المناخ أطلقت المحافظة مبادرة عنوانها "أسوان خالية من الكربون"، يقول محافظ أسوان، أشرف عطية، إن مناقشة استراتيجية التغير المناخي للمحافظة تأتي متواكبة مع الدور الحيوي الذي تقوم به مصر برئاسة الدورة القادمة للقمة العالمية للمناخ COP 27 بشرم الشيخ، ومضى المحافظ قائلا: "نناقش إستراتيجية التغيرات المناخية في المحافظة بالتنسيق بين الجهاز التنفيذي للمحافظة والجهات المعنية بما فيه مصلحة المواطن الأسواني، وذلك يتماشى مع الإستراتيجية الوطنية لتغير المناخ لعام 2050، ويؤكد ذلك اهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسي بقضية تغير المناخ حين شارك مؤخرا في قمة منتدى الاقتصاديات الكبرى حول الطاقة وتغير المناخ استنادا للدور الذي تقوم به مصر في هذا المجال".

وقالت مديرة عام تكنولوجيا وبحوث تغير المناخ بوزارة البيئة، المهندسة ليديا عليوة: "إن الإستراتيجية الوطنية لتغير المناخ تخدم قمة المناخ بشرم الشيخ كونها تدعو للمّ شمل المجتمع المدني والحكومة للاستدامة في العمل المناخي محليا وإقليميا ودوليا".

وأضافت: "تحدثنا عن الإستراتيجية الوطنية لتغير المناخ لعام 2050 وأهدافها الخمسة المعنية بالتخفيف والتكيف والحوكمة والتمويل وجذبه والنشر العلمي ونقل التكنولوجيا ورفع الوعي المجتمعي".

وتبحث الإستراتيجية الوطنية لتغير المناخ لعام 2050 في جمع الشمل للمجتمع المدني والقطاع الحكومي والمواطنين للاستدامة في العمل المناخي على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.

ويشارك عدد من مؤسسات المجتمع المدني في ورش عمل وندوات للتوعية بقمة المناخ آملين أن تحقق القمة أهداف الإستراتيجية الوطنية لتغير المناخ في مصر 2050.

وقد خرجت ندوة مناقشة أهداف الإستراتيجية الوطنية لتغير المناخ في محافظة أسوان بعدة أهداف تستعرضها الدكتورة حنان الجندي مديرة عام مؤسسة أم حبيبة الخيرية: "من أهم ما خرج به نقاش اليوم الاهتمام بالتنوع البيولوجي في محافظة أسوان، وتحويل بعض المدن لمدن مناخية ذكية، ونشر ثقافة ترشيد الاستهلاك بشكل عام، وتعظيم المبادرات البيئية التي تنطلق من الثراء البيئي لمحافظة أسوان".

ويختص الهدف الخامس من أهداف الإستراتيجية الوطنية لتغير المناخ بإدارة المعرفة والوعي بمكافحة تغير المناخ، وتسهيل نشر المعلومات ذات الصلة وإدارة المعرفة بين المؤسسات الحكومية والمواطنين، وزيادة الوعي بشأن تغير المناخ بين مختلف أصحاب المصلحة.

واستعدادا لقمة المناخ ينفذ الفرع الإقليمي لجهاز شؤون البيئة بمحافظة البحر الأحمر بالتعاون مع عدد من الوزارات والهيئات المعنية ندوات توعوية بعنوان "البيئة والاستدامة".

يقول مدير جهاز البيئة بمحافظة البحر الأحمر، ماهر محمد رشوانر: "نقوم بعقد عدد من الورش والندوات لرفع الوعي البيئي بالتنسيق مع الشركاء في المحافظة، بحضور نخبة من المتخصصين في البيئة من وزارة البيئة والمراكز البحثية ونركز على التعريف بقمة المناخ، المقرر عقدها في شرم الشيخ، ونتحدث عن التغيرات المناخية وأسبابها وتأثيرها على البيئة والزراعة والصحة والمرأة، وكيفية تلافي هذه التأثيرات عن طريق متخصصين في وزارة الزراعة والتضامن الاجتماعي وجهاز شؤون البيئة والمجلس القومي للمرأة، وتستمر هذه الورش والندوات حتى موعد عقد قمة المناخ في نوفمبر القادم."

وتمثل استضافة مصر لقمة المناخ بشرم الشيخ فرصة كبيرة لتعزيز العمل المناخي الدولي، وتوحيد مطالب الدول الإفريقية والدول النامية فيما يتعلق بقضايا التمويل والتكيف مع آثار تغير المناخ.



 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة