نصلكم بما هو أبعد من القصة

فرنسا تتهم روسيا بارتكاب "جرائم حرب" في أوكرانيا

فرنسا تتهم روسيا بارتكاب "جرائم حرب" في أوكرانيا

اتهمت وزارة الخارجية الفرنسية، الخميس، روسيا بارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا، مشددة على أن القصف الكثيف يوم الأربعاء "لم يكن موجها إلى أي هدف عسكري".

وقالت الناطقة باسم الخارجية الفرنسية في بيان: "تدين فرنسا بأشدّ العبارات القصف الكثيف الذي شنّته روسيا في 23 نوفمبر على كييف ولفيف وعدة مدن أوكرانية أخرى"، وفق فرانس برس.

وتابعت "هذا الاستهداف الممنهج للسكان مع اقتراب الشتاء يعكس إرادة روسيا الواضحة في جعل الشعب الأوكراني يعاني وحرمانه من المياه والتدفئة والكهرباء، من أجل تقويض قدرته على الصمود"، معتبرة أن "هذه الأفعال تشكّل بوضوح جرائم حرب".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد اعتبر، الأربعاء، على تويتر أن "كل ضربة على منشآت مدنية تشكّل جريمة حرب ولا يمكن أن تمرّ من دون عقاب".

وكانت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا اعتبرت حين شنّت روسيا سلسلة ضربات على أوكرانيا في 10 أكتوبر، أن هذه الأفعال ترقى إلى مستوى جرائم حرب.

واستخدم أيضًا كلّ من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة مصطلح "جرائم الحرب" في أكتوبر، للإشارة إلى ممارسات روسيا في أوكرانيا.

والاثنين، اتهمت الولايات المتحدة روسيا بارتكاب "جرائم حرب ممنهجة" في أوكرانيا.

بداية الأزمة

اكتسب الصراع الروسي الأوكراني منعطفًا جديدًا فارقًا، في 21 فبراير، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتراف بجمهوريتي "دونيتسك" و"لوغانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، في خطوةٍ تصعيديةٍ لاقت غضبًا كبيرًا من كييف والدول الغربية.

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، وسط تحذيرات دولية من اندلاع حرب عالمية "ثالثة"، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.

وقال الاتحاد الأوروبي إن العالم يعيش الأجواء الأكثر سوادًا منذ الحرب العالمية الثانية، فيما فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزمة عقوبات ضد روسيا، وصفتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأنها الأقسى على الإطلاق.

وقتل آلاف الجنود والمدنيين وشرد الملايين من الجانب الأوكراني، وفرضت دول عدة عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو طالت قيادتها وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، وكذلك وزير الخارجية سيرجي لافروف، كما ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وصوّتت الجمعية العامة للأمم المتحدة في الثاني من مارس، على إدانة الحرب الروسية على أوكرانيا، بموافقة 141 دولة على مشروع القرار، مقابل رفض 5 دول فقط مسألة إدانة روسيا، فيما امتنعت 35 دولة حول العالم عن التصويت.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة