نصلكم بما هو أبعد من القصة

أوروبا تدعو للتحقيق في استخدام إسرائيل القوة المميتة بحق الفلسطينيين

أوروبا تدعو للتحقيق في استخدام إسرائيل القوة المميتة بحق الفلسطينيين

عبرت ممثلية الاتحاد الأوروبي في الأراضي الفلسطينية، في تغريدة نشرتها على موقع التغريدات القصيرة "تويتر"، مساء الجمعة، عن قلقها البالغ إزاء تصاعد مستوى العنف في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية.

وقال الاتحاد الأوروبي: "نشعر بقلق بالغ إزاء تصاعد مستوى العنف في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية.. في آخر 72 ساعة فقط، قتل 10 فلسطينيين على يد قوى الأمن الإسرائيلية فيما يبدو أنه استخدام مفرط للقوة المميتة".

وأضاف الاتحاد الأوروبي: "يعتبر عام 2022 هو العام الأكثر دموية منذ عام 2006، حيث قُتل 140 فلسطينيا".

ودعا الاتحاد الأوروبي إلى "التحقيق في وقوع الضحايا المدنيين وضمان المساءلة".

وأشار الاتحاد إلى أنه وفقا لـلقانون الدولي، فإن استخدام القوة المميتة يجب أن يقتصر بشكل صارم على المواقف التي يوجد فيها تهديد خطير ووشيك للحياة.

وفي وقت سابق، وثق مقطع فيديو قيام جندي إسرائيلي بإطلاق الرصاص الحي على شاب فلسطيني وسط منطقة حوارة قضاء نابلس من نقطة الصفر، بعد عراك بالأيدي بينهما، وأعلن عن وفاة الشاب في وقت لاحق.

استمرار الصراع

ولا يزال الصراع قائماً بين الإسرائيليين والفلسطينيين، بعد جولات طويلة من المفاوضات التي باءت بالفشل ولم تصل إلى حل بناء الدولتين، والذي أقر عقب انتهاء الحرب العربية الإسرائيلية عام 1967، حيث تم رسم خط أخضر يضم الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية كحدود لدولة فلسطين.

وسيطرت إسرائيل على الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية في عام 1967، وضمت القدس الشرقية لاحقاً في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي، والتي يعيش فيها أكثر من 200 ألف مستوطن إسرائيلي، فضلاً عن 300 ألف فلسطيني.

وفي حين تعتبر الدولة العبرية القدس بشطريها "عاصمتها الموحدة والأبدية"، يتطلّع الفلسطينيون لجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم الموعودة.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة