في اليوم العالمي للمرأة.. نساء أفغانستان الأكثر قهراً تحت ظل طالبان

في اليوم العالمي للمرأة.. نساء أفغانستان الأكثر قهراً تحت ظل طالبان

في يوم المرأة العالمي، الذي يحل في الثامن من مارس كل عام، أعلنت الأمم المتحدة أن أفغانستان تحت حكم طالبان "أكثر دولة قمعية في العالم" فيما يتعلق بحقوق النساء، حيث تحاصر السلطات فعلياً كل فتاة أو امرأة في المنازل.

بالتزامن، شهد أحد شوارع العاصمة كابل، مظاهرة نادرة لنحو 20 امرأة أمام مقر البعثة الأممية، ناشدن المجتمع الدولي حمايتهن في ظل حكم الحركة المتشددة، بحسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

منذ سيطرة طالبان على الحكم في البلاد، منعت النساء من ارتياد المدارس، ومن ثم الجامعات، بألف حجة وحجة، ومن ثم حظر العمل على النساء، وباتت الحركة تتوسل شتى الطرق من ترهيب وقمع بغية الدفع بالمرأة إلى العودة للمنزل خلف الأبواب الموصدة، كذلك حظرت تجول النساء في الشوارع دون مرافقة رجل قريب.

لا رياضة ولا حدائق

ومنعت مشاركتهن في المسابقات الرياضية، أو زيارة المعارض والحمامات العامة، بل حظرت عليهن دخول الحدائق العامة للتنزه أو الترفيه.

ومؤخراً أفادت نساء مطلقات بأن طالبان بدأت تلغي أحكام الطلاق الصادرة سابقا، بهدف الضغط عليهن للعودة إلى أزواجهن.

إلا أن الأثر الأكبر لحملة القمع هذه كان على المراهقات والفتيات وطالبات الجامعات والمدارس الثانوية، بعد أن منعن من حق التعليم.

وفي خطوة غير مسبوقة عشية الثامن من مارس، فرض الاتحاد الأوروبي أمس، عقوبات على وزير التعليم العالي في طالبان ندا محمد نديم بسبب "مسؤوليته عن الانتهاك الواسع لحق المرأة في التعليم".

يذكر أنه رغم تعهّد طالبان بعد عودتها إلى السلطة في أغسطس 2021، بإبداء مرونة أكبر تجاه ملف حقوق الإنسان عامة والمرأة خاصة، فإنها سرعان ما عادت إلى قواعدها المتطرفة التي طبعت حكمها بين 1996 و2001.

فاستبعدت تدريجياً النساء من الحياة العامة قاطبة وأقصتهن عن غالبية الوظائف العامة أو أعطتهن أجوراً زهيدة لحضّهن على البقاء في المنزل.

حقوق المرأة

وقالت حركة طالبان في وقت سابق، إنها تحترم حقوق المرأة بما يتفق مع تفسيرها للإسلام والثقافة الأفغانية، وإنها تعتزم فتح مدارس في المستقبل بمجرد توفير ظروف معينة للفتيات.

وبالرغم من تعهداتها، حظرت حركة طالبان المتشددة في ديسمبر الماضي، عمل معظم النساء في وكالات المساعدات الإنسانية، ما دفع وكالات إغاثة كثيرة إلى تعليق عملياتها جزئيا في غمرة أزمة إنسانية ظهرت بشكل قاسٍ خلال أشهر الشتاء الباردة.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية