روبياليس يعلن أنه سيستقيل من رئاسة الاتحاد الإسباني بعد فضيحة القبلة

روبياليس يعلن أنه سيستقيل من رئاسة الاتحاد الإسباني بعد فضيحة القبلة
لويس روبياليس

أعلن رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم لويس روبياليس، الأحد، أنه سيستقيل من منصبه على خلفية تقبيل إحدى لاعبات منتخب بلاده خلال الاحتفال بإحراز كأس العالم للسيدات الشهر الماضي.

وقال روبياليس في مقابلة مع برنامج "بيرس مورغان انسنسورد"، "سأقوم بذلك (استقالة)، نعم، لأني لا أستطيع إكمال عملي"، وفق وكالة فرانس برس.

وأضاف "عائلتي وأصدقائي يقولون لي، لويس، يتعين عليك التركيز على كرامتك والاستمرار في حياتك، إذا لم تقم بذلك، فإنك ستؤذي الأشخاص الذين يحبونك والرياضة التي تحب".

وأثار رئيس الاتحاد الإسباني البالغ من العمر 46 عامًا غضبًا عالميًا عندما قبّل لاعبة خط الوسط جيني هيرموسو خلال حفل التتويج بعد فوز إسبانيا على إنجلترا 1-صفر في المباراة النهائية في سيدني في 20 أغسطس.

وأُوقف روبياليس من قبل الاتحاد الدولي للعبة "فيفا" في 26 أغسطس عن أي نشاط يتعلق بكرة القدم على المستويين الوطني والدولي لمدة 90 يوما، وفُتح تحقيق بحقه.

موقف غاضب من لاعبات المنتخب

واعتراضًا على ما فعله روبياليس، استقال غالبية الطاقم العامل في المنتخب الإسباني للسيدات، في حين أعلنت لاعبات منتخب "لا روخا" المتوجات بكأس العالم، أنهن لن يلعبن بعد الآن في التشكيلة طالما لم تتغير قيادة الاتحاد.

وقررت المحكمة الرياضية الإسبانية فتح تحقيق بحق رئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم لويس روبياليس على خلفية تقبيله إحدى لاعبات منتخب السيدات خلال الاحتفال بإحراز كأس العالم، وفق ما كشفت من مصادر قريبة من القضية، تزامناً مع الكشف عن توجه الحكومة لمطالبة المحكمة الرياضية بإيقافه.

وسبق للحكومة الإسبانية أن تقدمت قبل أسبوعين بشكوى ضد روبياليس عبر المجلس الوطني للرياضة التابع لها، متهمة إياه بارتكاب مخالفات "خطيرة جدا".


 

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية