إيران تعدم سجيناً اعتقل خلال احتجاجات عام 2022

إيران تعدم سجيناً اعتقل خلال احتجاجات عام 2022

أعدمت إيران، اليوم الثلاثاء، سجينا اتهم بقتل ضابط شرطة وإصابة 5 آخرين بعد أن دهسهم بسيارة خلال حركة احتجاجية اجتاحت البلاد في عام 2022، بعد وفاة الشابة الكردية مهسا أميني التي احتجزت لارتدائها الحجاب بشكل غير لائق.

وبحسب تقرير للتلفزيون الرسمي، أُعدم محمد قوبادلو، بعد الحكم عليه بقتل شرطي وإصابة 5 آخرين بعد أن دهسهم بسيارته خلال مسيرة في بلدة باراند بالقرب من العاصمة طهران. 

وذكر التقرير التلفزيوني أن قوبادلو البالغ من العمر 23 عاما، والذي اعترف بالحادث، تمكن من الاتصال بمحام أثناء المحاكمة وكان قوبادلي قد استأنف حكم الإعدام الصادر بحقه عن محكمة ابتدائية، لكن المحكمة العليا أيدت الحكم الأصلي في وقت لاحق. 

وكان إعدام قوبادلو هو التاسع الذي تعلن عنه السلطات منذ بدء الاحتجاجات في خريف 2022، بحسب إحصاء وكالة أسوشيتد برس. 

وجاءت الاضطرابات التي استمرت لعدة أشهر في أعقاب وفاة مهسا أميني في الحجز في 16 سبتمبر 2022، وهي امرأة تبلغ من العمر 22 عامًا اعتقلتها شرطة الأخلاق الإيرانية بزعم أنها ارتدت الحجاب الإسلامي الإلزامي أو الحجاب بشكل غير لائق. 

وقُتل ما لا يقل عن 529 شخصاً واعتقل عشرات الآلاف خلال المظاهرات وتراجعت الاحتجاجات تدريجياً في الأشهر الأولى من العام الماضي.

وفي ديسمبر الماضي أعدمت إيران حارس بنك أدين بإطلاق النار على رجل دين كبير في أبريل. 

واندلعت تظاهرات عارمة في إيران عقب وفاة الفتاة الإيرانية الكردية مهسا أميني عقب توقيفها من قبل شرطة الأخلاق واحتجازها قبل نقلها للمستشفى، حيث قالت الشرطة إنها تعرضت لوعكة صحية، في حين يرفض الشارع الإيراني هذه الرواية في إشارة إلى أن السلطات الأمنية مسؤولة عن وفاتها.

وتوفيت مهسا أميني، عن عمر 22 عاما في 16 سبتمبر إثر احتجازها لدى شرطة الأخلاق في طهران بذريعة انتهاكها قواعد اللباس في الجمهورية الإسلامية، ولا سيما إلزامية ارتداء الحجاب.


 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية