بينما يتم تجنيد الرجال

"فايننشيال تايمز": النساء ينقذن المصانع الأوكرانية من الانهيار

"فايننشيال تايمز": النساء ينقذن المصانع الأوكرانية من الانهيار

صعدت النساء في أوكرانيا بشكل متزايد إلى الأدوار التي اعتاد الرجال القيام بها قبل الهجوم الروسي واسع النطاق، والآن أصبح الطلب عليهن في مصانع الصلب، بينما يتم إرسال العمال الذكور إلى ساحة المعركة، وفقا لصحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية.

في مصنع أرسيلور ميتال في كريفيه ريه، وهي مدينة في جنوب أوكرانيا ومسقط رأس الرئيس فولوديمير زيلينسكي، يقول المديرون إن توظيف المزيد من العاملات هو مسألة بقاء للشركة، ومن بين قوتها العاملة البالغة 18 ألف فرد في بداية الحرب، تم تعبئة حوالي 3500 رجل في الجيش ومن المرجح أن يتبعهم المزيد هذا العام.

قال الرئيس التنفيذي للمصنع، ماورو لونجوباردو، لـ"فاينانشيال تايمز": "إذا استمروا في التعبئة، فلن يكون لدينا ما يكفي من الموظفين للعمل.. نحن نتحدث هنا عن وجود الشركة".

وفي محاولة لجذب الموظفين، وضعت شركة أرسيلورميتال لوحات إعلانية ضخمة في جميع أنحاء المدينة تظهر فيها نساء يرتدين ملابس المصنع البرتقالية، مع شعارات مثل "السيدات يدرن الأمور هنا حقًا!".

قال لونجوباردو: "نحن نحاول كسر النموذج القائل إن الرجال فقط هم من يمكنهم القيام ببعض الوظائف المحددة".

وأضاف: إن استراتيجية التوظيف تهدف جزئيًا إلى استبدال الرجال المعبئين –بالإضافة إلى آلاف العمال الذين انتقلوا إلى أجزاء أكثر أمانًا من البلاد– ولكنها بدأت أيضًا لأن توظيف الرجال أصبح صعبًا للغاية.

وكان المصنع يوظف في السابق عاملات، ولكن معظمهن في وظائف إدارية، والآن أصبحن يتولين بشكل متزايد أدوارًا تتطلب جهدًا بدنيًا أكبر.

انضمت أولها فاكولينكو، 30 عامًا، منذ 6 أشهر للعمل على الآلات الثقيلة لصنع قضبان وتروس ضخمة، وهي المرأة الوحيدة في عائلتها التي قامت بذلك، تقول إنها وجدت المهمة شاقة في البداية، لكنها تمكنت من ذلك منذ ذلك الحين.

وقالت "فاكولينكو"، وهي الجيل الثالث في عائلتها الذي يعمل في المصنع، إن الراتب وظروف العمل جذباها.

وأوضحت، قبل عامين "إذا كان الاختيار بين شخص حصل على تعليم متخصص وشخص مثلي، بالطبع سيتم اختيار الشخص الحاصل على التعليم، ولو كان رجلاً فهو أعظم".

وانضمت يوليا ششكينا، 33 عامًا، وهي معلمة فيزياء سابقة، وتتدرب منذ 5 أشهر لتصبح مهندسة، قالت إنها وجدت الآلات والعمل رائعًا "ما كنت أدرسه في المدرسة، أراه الآن بأم عيني وعلى هذا النطاق!".

للعمل في مصنع أرسيلور ميتال، يُلزم القانون الموظفين الذكور بالتسجيل أولاً لدى مكتب التجنيد العسكري، مما يردع العديد من المرشحين المحتملين.

لقد كان المصنع بمثابة مجمع تجنيد مستمر للجيش، حيث كان سائقو القاطرات والكهربائيون والميكانيكيون هم الأكثر طلبًا.

ونشر القائمون على التجنيد العسكري نهجا ذا شقين، يرسلون إشعارات التجنيد إلى المكتب الرئيسي للشركة، والتي تلتزم الشركة بتوزيعها.

وقال رئيس الموارد البشرية للشركة في أوروبا، أندريه ويبيش، إنه في حالات قليلة عندما توجه إليهم مديرو التوظيف بأوراق الاستدعاء، فر بعض العمال من المصنع ولم يعودوا أبدًا.

وأضاف: إن مسؤولي التوظيف بدؤوا أيضًا بالوقوف عند مدخل المصنع أثناء تغيير المناوبات، مما دفع بعض الموظفين إلى العودة إلى منازلهم واستدعاء الموظفين الجدد المرضى والمحتملين للابتعاد عن الشركة.

وقال إن الحكومة الأوكرانية تفتقر إلى "رؤية موحدة للشركات الكبيرة"، حيث تحاول وزارة الاقتصاد أن تكون داعمة بينما تمارس وزارة الدفاع "ضغوطا نفسية" على الموظفين الذكور.

وأضاف: "في النهاية، أعتقد أن البلاد تخسر"، وتابع أنه بسبب كفاحه لملء الشواغر، اضطر المصنع إلى خفض الإنتاج، بما في ذلك إنتاج الفولاذ المستخدم في حماية منشآت الطاقة من الضربات الجوية الروسية.

وقال إن انخفاض الإنتاج أدى أيضًا إلى انخفاض الأرباح وانخفاض الإيرادات الضريبية للحكومة.

وقال مدير القسم الذي يقوم بإصلاح المعدات الثقيلة في المصنع، يفهين هريتشاني –حيث يعمل فاكولينكو– إنه يتلقى الآن فقط استفسارات حول الوظائف الشاغرة البالغ عددها 76 من المرشحات.

وقال إنه كان "يقبل النساء" لمدة عام ونصف، مضيفاً: "أرى أن الوضع لن يتحسن في السنوات القليلة المقبلة.. وحتى لو انتهت الحرب، فسيظل الأمر صعبا".

وقال هريشاني، الذي يكتب تاريخ قسمه، إنه رأى أوجه تشابه مع الحرب العالمية الثانية، عندما قُتل 350 من عمال المصنع واستغرق العجز بين الجنسين سنوات لإعادة التوازن، وأشار إلى اللوحات التذكارية لثلاثة عمال من قسمه قتلوا في الحرب الحالية.

وقتل نحو 151 من عمال المصنع منذ عام 2022 وفقد 38 آخرون، وقالت رئيسة تحرير صحيفة ميتالورج الأسبوعية التي يصدرها المصنع، تيتيانا فيلييفا: "نكتب نعيًا واحدًا على الأقل كل أسبوع".

وقال ميخايلو، الذي عمل في أحد أفران المصنع قبل أن يتطوع في الجيش أواخر عام 2022 وطلب عدم ذكر اسمه الكامل، إن الرجال الذين يتجنبون التعبئة "على حق في القيام بذلك".

وعلى الرغم من كونه جزءا من لواء النخبة المنتشر على الجبهة الجنوبية لأوكرانيا، قال ميخايلو إنه لم يحصل قط على أي أسلحة أثقل من البندقية، وإن الرصاص كان ينفد في كثير من الأحيان. "هناك من يموت منا والسلطات لا تظهر ذلك".

ومن المتوقع أن تعلن الحكومة الأوكرانية عن إجراءات لمساعدة الشركات على إدارة التعبئة بشكل أفضل.

وقال نائب وزير الاقتصاد الأوكراني، إيهور فومينكو،  إن الحكومة تعمل على إدخال تغييرات على النظام الذي يعفي حاليًا بعض الموظفين من الشركات التي تعتبر ذات أهمية استراتيجية.

وأوضح رئيس رابطة التجارة الأوكرانية، ميخايلو نيبران، إنه في الصناعات التي يهيمن فيها الرجال على القوى العاملة، "توجد مخاطر ومشاكل للشركات"، قائلا "كل عمل يتعلق بالرجال أصبح الآن في خطر ويعاني".

وأضاف إن عمال المصانع والسائقين كانوا المجموعة الأكثر استهدافًا من قبل مسؤولي التجنيد العسكري لأنهم كانوا "الأكثر ظهورًا".

وقال رئيس غرفة التجارة الأمريكية في كييف، آندي هوندر: "يتعلق الأمر بإيجاد التوازن الصحيح.. يحصل الجيش على ما يحتاج إليه ويحافظ على ازدهار الاقتصاد ودفع تلك الضرائب".


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية