إثيوبيا.. مقتل 56 شخصاً في غارات على مخيم نازحين بتيغراي

إثيوبيا.. مقتل 56 شخصاً في غارات على مخيم نازحين بتيغراي

أفادت وكالة رويترز للأنباء، السبت، بمقتل 56 شخصا، وإصابة 30 آخرين، في غارة إثيوبية على مخيم للنازحين شمال غرب إقليم تيغراي.

 

وقالت وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، الجمعة، أنه تم قتل 3 لاجئين إريتريين من بينهم طفلان، وأصيب 4، إثر غارة جوية في منطقة تيغراي شمالي إثيوبيا التي كانت محور حرب على مدى أشهر.

 

وقال بيان المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو جراندي، إن 4 لاجئين آخرين أصيبوا في الضربة، وأضاف: “لحسن الحظ حياتهم ليست في خطر”.

 

وفر آلاف اللاجئين من المخيمات بسبب الحرب وسط هجمات شنتها قوات الحكومة الإثيوبية، التي تنتهك المعايير الدولية وترتكب جرائم حرب وفق بيانات صادرة من الأمم المتحدة.

 

وتسبب النزاع المسلح القائم بين متمردي تيغراي والقوات الحكومية منذ 14 شهرا في إثيوبيا في مقتل آلاف الأشخاص، فيما تعاني مناطق من تيغراي ظروفا أشبه بالمجاعة وفق بيانات أممية.

 

أرسل رئيس الوزراء آبي أحمد جنوده إلى تيغراي في نوفمبر 2020 بعدما اتهم الحزب الحاكم في المنطقة آنذاك، جبهة تحرير شعب تيغراي، بشن هجمات على معسكرات للجيش الفيدرالي.

 

وأعلن آبي أحمد، النصر، لكن مقاتلي الجبهة تصدوا لقواته واستعادوا السيطرة على معظم أنحاء تيغراي، وواصلوا تقدمهم نحو مناطق مجاورة.

 

وفي أعقاب معارك طاحنة العام الماضي، أعلن آبي أحمد، الانتصار في الحرب، لكنّ مقاتلي الجبهة ما لبثوا أن استعادوا في يونيو الماضي السيطرة على القسم الأكبر من تيغراي، قبل أن يتقدموا نحو منطقتي عفر وأمهرة المجاورتين.

 

ووصل المتمردون حتى مسافة 200 كلم من أديس أبابا برا، لكن في الأسابيع الماضية تصدت لهم القوات الموالية للحكومة وأعادتهم إلى ما وراء حدود تيغراي.

 

وتحالفت الجبهة خلال قتالها ضد القوات الحكومية مع مجموعات معارضة أخرى مثل جيش تحرير أورومو، الناشط في منطقة أوروميا المحيطة بأديس أبابا.

 

وتريد الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي رفع ما تصفه الأمم المتحدة بأنه «حصار فعلي» تفرضه الحكومة والسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى إقليم تيغراي، الذي يعاني فيه 400 ألف نسمة من المجاعة.

 

ويريد آبي أحمد أن تنسحب قوات تيغراي من الأراضي التي سيطرت عليها، لكن الجبهة تدعو أيضاً إلى تنحي آبي أحمد من رئاسة الحكومة.

 

وتتبادل الحكومة الإثيوبية وجبهة تحرير شعب تيغراي الاتهامات بعرقلة وصول المساعدات إلى تيغراي فيما يعاني الآلاف من أزمات إنسانية متعددة.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية