نصلكم بما هو أبعد من القصة

أفغانستان.. طالبان تأمر شركات الطيران بمنع النساء من السفر بمفردهنّ

أفغانستان.. طالبان تأمر شركات الطيران بمنع النساء من السفر بمفردهنّ

أمرت حركة طالبان المتشددة في أفغانستان، شركات الطيران بمنع صعود نساء على متن الطائرات في حال لم يكنّ برفقة رجل من عائلتهنّ، في تدبير جديد يقيّد حريّات الأفغانيات التي تمّ تقويضها منذ عودة الحركة إلى الحكم.

منذ استحواذها على السلطة في 15 أغسطس الماضي، قوّضت طالبان تدريجيًا الحريات التي اكتسبتها النساء خلال 20 عامًا، رغم الوعود بأنها ستكون أكثر مرونةً مما كانت خلال فترة حكمها السابق (1996-2001)، عندما كانت النساء محرومات من كل حقوقهّن تقريبًا، وفقاً لوكالة (فرانس برس).

واستبعدت طالبان الأفغانيات من العديد من الوظائف العامة وفرضت قيودًا على لباسهنّ.. كما أنها اعتقلت ناشطات، بعضهنّ لأسابيع عدة، تظاهرنَ من أجل حقوق النساء.

 

تذاكر سفر

وقال مسؤولان في شركتَي "أريانا أفغان إيرلاينز" و"كام إير" مساء الأحد، لوكالة (فرانس برس)، إنهما تلقيا أمرًا من جانب طالبان يمنع إصدار تذاكر سفر للنساء الأفغانيات في حال لم يكنّ برفقة رجل من عائلتهنّ أثناء الرحلة.

وتؤكد رسالة بعثها مسؤول كبير في شركة "أريانا أفغان إيرلاينز" للموظفين وحصلت وكالة (فرانس برس) على نسخة منها، هذه التدابير الجديدة التي ستُطبّق على الرحلات كافة.

وجاء في الرسالة أنه "لن يُسمح لأي امرأة بالسفر على متن رحلات داخلية أو دولية بدون قريب ذكر".

وأكد وكيلا سفر تواصلت معهما (فرانس برس) أيضًا أنهما توقفا عن إصدار تذاكر سفر للنساء اللاتي يعتزمن السفر بمفردهنّ.

وقالت إحدى الراكبات لـ(فرانس برس) إن بعض النساء "اللاتي كنّ سيسافرنَ بدون قريب ذكر لم يُسمح لهن بالصعود على متن رحلة كام إير المتوجهة من كابول إلى إسلام أباد الجمعة".

ويُفترض أن هذا التدبير الجديد لا يعني النساء الأجنبيات، رغم أن وسائل إعلام محلية أفادت عن حالة أفغانية تحمل الجنسية الأمريكية مُنعت من السفر الأسبوع الماضي.

 

منع النساء من السفر

أواخر ديسمبر، منعت الحركة الأصولية النساء الأفغانيات من السفر لأبعد من 72 كلم في البلاد في حال لم يكنّ برفقة قريب ذكر من العائلة.

يأتي هذا الإجراء الجديد بعد أيام من اتخاذ طالبان قرار إغلاق المدارس الثانوية للفتيات، بعد ساعات من إعادة فتحها.

وأعلنت جمعيات الدفاع عن حقوق النساء في أفغانستان الأحد، نيتها تنظيم تظاهرات إذا لم تُعد طالبان فتح المدارس هذا الأسبوع.

وكتبت الموفدة الأمريكية الخاصة إلى أفغانستان رينا أميري، في تغريدة، أن قمع النساء والفتيات الأفغانيات ليس “بديلًا عن الحوكمة”، وقالت متوجّهة إلى قادة طالبان: "اخلقوا ثقافة أمل بدل ثقافة الخوف".

وأعلنت وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي حلت مكان وزارة شؤون النساء التابعة للحكومة السابقة، الأحد، تدبيرًا جديدًا يقضي بالفصل بين النساء والرجال في الحدائق العامة في كابول.

وأوضحت أنه بإمكان النساء الذهاب إلى الحدائق أيام الأحد والاثنين والثلاثاء، على أن يذهب الرجال في الأيام الأخرى.

وأكد المسؤول في الوزارة محمد يحيى عارف لوكالة (فرانس برس) أنه "ليس أمراً من الإمارة الإسلامية ولكنه أمر من الله ألّا يلتقي رجال ونساء غرباء في المكان نفسه".

ووصفت المديرة المساعدة في منظمة هيومن رايتس ووتش لشؤون حقوق النساء هيذر بار، هذه القيود بأنها "مخيفة".

وقالت لـ(فرانس برس): "كل يوم نشهد تضييقًا للخناق على النساء والفتيات".. وأضافت: "لقد تخلّوا، أقلّه حتى الآن، عن كل جهد للتوصل إلى اتفاق مع المجتمع الدولي"، ولم تعترف أي دولة بعد بالنظام الجديد في أفغانستان.

 

طالبان تراقب

ويبدو أن طالبان تراقب أيضًا وسائل الإعلام المحلية عن قرب بعدما كانت هذه الأخيرة قد ازدهرت في ظلّ الأنظمة السابقة التي كانت مدعومة من الولايات المتحدة.

في إقليم قندهار (جنوب)، دهمت استخبارات طالبان مقرات أربع إذاعات كانت تبثّ الموسيقى وأوقفت ستة صحفيين.

وأمرت الحركة الأحد القنوات التلفزيونية الأفغانية الشريكة لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) بوقف بثّ برامجها باللغات البشتونية والفارسية والأوزبكية.

وأوضح المتحدث باسم طالبان إنعام الله سمنكاني لـ(فرانس برس) أنه "نظرًا إلى أن القنوات التلفزيونية الأجنبية تبثّ من الخارج، فإن الإمارة الإسلامية ليس لديها حقّ مراقبة محتوياتها، خصوصًا في ما يتعلّق بلباس الصحفيات".

وأضاف أنه "أحيانًا، تبثّ (هذه القنوات) محتويات تتعارض مع قيمنا الدينية ومع الثقافة الأفغانية ومصالح الأمن القومي".

وندّدت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة أفغانستان في تغريدة بالأمر، معتبرةً أنه "تطوّر جديد يثير الخوف، إجراء قمعي آخر ضد الشعب الأفغاني".

 

فتح المدارس لعدة ساعات

وأمرت حركة طالبان بإغلاق المدارس الثانوية للفتيات في أفغانستان مجدداً، الأربعاء، بعد ساعات من إعادة فتحها، بحسب ما أعلن متحدث باسم الحركة.

وبعد توليها السلطة، أمرت حركة طالبان بإعادة فتح المدارس الثانوية للبنين اعتبارًا من 18 سبتمبر، ولم يذكروا مدارس البنات، وظلت معظم مدارس الفتيات مغلقة منذ أغسطس، مما يحرم معظم الفتيات من الحصول على التعليم، وهو أحد الانتهاكات العديدة لحقوق الفتيات والنساء التي ارتكبتها حركة طالبان منذ سيطرتها على البلاد.

وعادت حركة طالبان للحكم مجدداً في أغسطس الماضي بعد مرور 20 عاماً من الإطاحة بها، بواسطة الولايات المتحدة الأمريكية وقوات التحالف عام 2001، بعد اتهامها بالضلوع في تنفيذ تفجيرات برجي التجارة العالميين الذي نفذه متشددون، تزامناً مع مخاوف دولية بتردي الوضع الإنساني والحقوقي والصحي في أفغانستان في ظل الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتأزم تحت قيادة الحركة.
 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة