نصلكم بما هو أبعد من القصة

البنتاغون: ما حدث في "بوتشا" إن صح فهو جريمة حرب مروعة

البنتاغون: ما حدث في "بوتشا" إن صح فهو جريمة حرب مروعة
الحرب في أوكرانيا

قال مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، إن التقارير الواردة من مدينة بوتشا الأوكرانية "إن صحت" فهي جريمة حرب مروعة، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأكد أن الولايات المتحدة تعهدت بضمان وجود مساءلة كاملة عن هذه الجرائم عبر التنسيق مع حلفائها الأوروبيين ودول العالم.

وأضاف المسؤول الأمريكي -نقلاً عن قناة (الحرة) الأمريكية، التي لم تذكر اسمه- أن الولايات المتحدة تواصل رصد تحركات القوات الروسية وإعادة تموضعها في محيط مدينة كييف.

تحركات عسكرية روسية

وأشار إلى أن القوات الروسية تعيد التموضع في مناطق مختلفة، مؤكداً أن التنسيق مع الأوكرانيين مستمر حول احتياجاتهم العسكرية وسبل تقديم الدعم اللازم.

وتأتي التصريحات في أعقاب نشر السلطات الأوكرانية مقطعاً مصوراً بمدينة "بوتشا" يظهر جثث القتلى ملقاة على الطريق، وهو ما نفته روسيا واصفة إياه بأنه عملية استفزازية وتزييف للمعلومات بهدف إدانة القوات المسلحة الروسية.

واتهمت الحكومة الأوكرانية القوات الروسية بارتكاب جرائم في بلدة بوتشا، والتي عثر فيها على نحو 300 قتيل في مقبرة جماعية، فيما نفت روسيا استهداف المدنيين، ورفضت مزاعم ارتكاب جرائم حرب خلال العملية العسكرية الخاصة التي تشنها في أوكرانيا.

 

بداية الحرب

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير الماضي، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالات اندلاع حرب عالمية ثالثة، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.

وفرضت دول عدة عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو طالت قيادتها وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، وكذلك وزير الخارجية سيرجي لافروف، كما ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

ولقي الهجوم انتقادات دولية لاذعة، ومطالبات دولية وشعبية بتوقف روسيا عن الهجوم فوراً في ظل الأزمة الإنسانية والاقتصادية الناجمة وانتشار تداعياتها على مستوى العالم.



 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة