نصلكم بما هو أبعد من القصة

الأمم المتحدة: عشرات الآلاف تعرضوا للإخلاء القسري في ميانمار

الأمم المتحدة: عشرات الآلاف تعرضوا للإخلاء القسري في ميانمار

قال خبراء الأمم المتحدة، إن جيش ميانمار طرد قسراً أكثر من 50 ألف شخص من المستوطنات العشوائية، ويدمر المنازل بشكل منهجي في انتهاك أساسي لالتزامات حقوق الإنسان الأساسية.

ووفقا لبيان نشره الموقع الرسمي لمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، تلقى أكثر من 40 ألف ساكن يعيشون في مستوطنات عشوائية في مينغالادون، وهي بلدة شمال يانغون، إخطارات بالإخلاء الشهر الماضي، ولم يُمنح الكثير منهم سوى أيام قليلة لتفكيك منازلهم، دون توفير أي سكن أو أرض بديلة.

وعاش معظم السكان لعقود في منطقة صناعية تحتوي على مزيج من المؤسسات الصناعية والمستوطنات العشوائية والأراضي الخالية التي يسيطر عليها جيش ميانمار.

وقال الخبراء إن سكانا إضافيين انتقلوا إلى المنطقة بعد نزوحهم من جراء إعصار "نرجس" في عام 2008، أو نزحوا قسرا هناك نتيجة الهجمات العسكرية العنيفة على القرى المدنية في ولاية راخين.

وبعد تلقي إخطارات الإخلاء، قام بعض السكان بتفكيك منازلهم في محاولة لتأمين ممتلكاتهم ومواد البناء، ومع ذلك، اختار معظم السكان حتى الآن البقاء بسبب عدم وجود بديل أو قرروا الفرار من منازلهم، بدافع اليأس، كما ورد أن اثنين من السكان انتحروا، بحسب بيان المفوضية.

وأشار البيان إلى أن عمليات الإخلاء القسري من مينغالادون ليست سوى جزء من القصة، وقال الخبراء إن عمليات الهدم التعسفية العنيفة للمنازل مستمرة في جميع أنحاء البلاد.

وفي 19 نوفمبر، تم هدم 150 منزلاً في الجناح 3 من بلدة مايانجون في يانغون، ما جعل السكان المتضررين بلا مأوى، ونفذ الإخلاء مجلس إدارة الدولة ومدنيون مسلحون بالعصي والسكاكين.

وبحسب ما ورد، تم منح السكان 30 دقيقة فقط لإزالة متعلقاتهم، وهم يحتمون مؤقتًا في الأديرة أو مع الأصدقاء.

وفي ماندالاي ثاني أكبر مدينة في ميانمار، تم إخلاء أكثر من 5 آلاف أسرة في بلدة تشان ميا ثازي خلال الليل في 21 نوفمبر، وفي وقت سابق هدم الجيش بالجرافات عدة منازل في قرية زي أوت بالبلدة نفسها.

بالإضافة إلى ذلك، صدرت أوامر بإزالة 200 متجر وشقة على طريق المحطة في بلدة بيين أو لوين في ماندالاي بحلول 25 نوفمبر، على الرغم من الحصول على موافقة محلية.

ووفقاً للخبراء، لم يتعرض من يعيشون في مستوطنات عشوائية في مدن ميانمار فقط للإخلاء القسري وهدم المساكن، وقالوا: "استمر تدمير المنازل بشكل منهجي وقصفها وإحراقها في هجمات مدبرة على القرى من قبل قوات أمن ميانمار والميليشيات المدعومة من المجلس العسكري".

ومنذ الانقلاب العسكري في 1 فبراير 2021، تم تدمير أو حرق أكثر من 38 ألف منزل، ما أدى إلى نزوح واسع النطاق لأكثر من 1.1 مليون شخص، وفي الآونة الأخيرة، في 23 نوفمبر، تم إحراق 95 من أصل 130 منزلاً في قرية "خا وار ثي" في بلدة "كيونهلا"، عندما أضرم جيش ميانمار النار في المستوطنة.

وقال الخبراء إن هذه الحوادث تتبع نمط حرق واسع النطاق لقرى الروهينغا على يد جيش ميانمار في عام 2017 خلال هجمات الإبادة الجماعية ضد الروهينغا.

وقال الخبراء: "سياسات الأرض المحروقة في ميانمار واسعة الانتشار وتتبع نمطًا منهجيًا".

في تقرير قدمه مؤخرًا إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، اقترح المقرر الخاص المعني بالحق في السكن اللائق أن مثل هذا التدمير التعسفي للمساكن، وتشريد الآلاف من الأشخاص إلى منازلهم، يجب أن يُعترف به كقتل للمنازل، وهي جريمة بموجب القانون الدولي.

ودعا خبراء الأمم المتحدة المجلس العسكري لوقف التدمير المنهجي والحرق والجرف لمنازل المدنيين على الفور، مؤكدين أن عمليات الإخلاء القسري والحرق الجماعي للمنازل هي انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

وفقا للموقع الرسمي للمفوضية، الخبراء هم بالاكريشنان راجاجوبال، مقرر خاص معني بالحق في السكن الملائم، وهو أستاذ القانون والتنمية في قسم الدراسات الحضرية والتخطيط في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، وتوماس أندروز ، هو المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في ميانمار، وهو زميل أقدم في مجال حقوق الإنسان في كلية الحقوق بجامعة ييل وزميل في مركز آسيا بجامعة هارفارد.

المقررون الخاصون هم جزء مما يعرف بالإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان، والإجراءات الخاصة، وهي أكبر هيئة للخبراء المستقلين في نظام الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، هي الاسم العام لآليات التحقيق والمراقبة المستقلة التابعة للمجلس والتي تتعامل مع حالات بلد معين أو قضايا مواضيعية في جميع أنحاء العالم.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة