الأمم المتحدة تدعو لإنهاء نهب المساعدات الإنسانية في السودان

الأمم المتحدة تدعو لإنهاء نهب المساعدات الإنسانية في السودان

أكد المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، على أن فرق العمل الإنساني التابعة للأمم المتحدة في السودان مستمرة في جهودها على الأرض لإيصال المساعدات الإنسانية.

ونقل الموقع الرسمي لأخبار الأمم المتحدة، عن دوجاريك، في مؤتمره الصحفي اليومي: "نريد أن نرى وقفا كاملا للعنف في السودان حتى نتمكن من إيصال المساعدات لمن يحتاجون إليها"، كما طالب دوجاريك بإنهاء أعمال نهب المساعدات الإنسانية.

وأوضح دوجاريك أن هناك المزيد من السودانيين بحاجة إلى مساعدات إنسانية، مشيرا إلى أن خطة الاستجابة الإنسانية التي تم تعديلها في وقت سابق حصلت على تمويل أقل من 16%.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة "من إجمالي 2.6 مليار دولار مطلوبة للاستجابة الإنسانية هذا العام، لم نتلقَ سوى 400 مليون".

وأوضح دوجاريك أن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا" قام بتسهيل حركة نحو 148 شاحنة تحمل 7400 طن من مواد المساعدات لجميع أنحاء السودان.

وردا على أسئلة الصحفيين، أشار المتحدث باسم الأمم المتحدة إلى أن الممثل الخاص للأمين العام في السودان فولكر بيرتس "سيعود إلى المنطقة قريبا".

وفي لقاء سابق قال دوجاريك، إن نحو 68 شريكا في المجال الإنساني يقدمون المساعدة والحماية في جميع ولايات السودان الـ18.

وتشمل هذه الجهات وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية السودانية والدولية، فضلا عن جمعية الهلال الأحمر.

ومنذ بداية الصراع الحالي، قدمت اليونيسف أكثر من 2500 طن من إمدادات الصحة والتغذية والمياه والصرف الصحي، بما في ذلك في المناطق التي يستمر فيها القتال.

وقال دوجاريك إن 1.6 مليون طفل على الأقل سيستفيدون من هذه المساعدات.

ووصل الآن أكثر من 600 طن من المساعدات الغذائية المنقذة للحياة إلى 11 ولاية لعلاج أكثر من 45 ألف طفل يعانون الهزال الشديد في الأشهر المقبلة.

ومنذ بداية الصراع الحالي، نصبت مفوضية شؤون اللاجئين ما يقرب من 1000 خيمة في ولايات النيل الأبيض وكسلا والقضارف وشمال دارفور لمساعدة النازحين.

كما تدعم الأمم المتحدة جهود الاستجابة في البلدان المجاورة التي تستضيف الفارين من العنف في السودان.

وخلال عطلة نهاية الأسبوع، سلمت منظمة الصحة العالمية 10 أطنان من الأدوية الأساسية والإمدادات الصحية إلى مصر تكفي لعلاج 50 ألف وافد جديد يعانون الأمراض غير المعدية وسوء التغذية الحاد الشديد.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية