نصلكم بما هو أبعد من القصة

معارضون إيرانيون يقدمون شكوى جديدة في نيويورك ضد "رئيسي"

معارضون إيرانيون يقدمون شكوى جديدة في نيويورك ضد "رئيسي"
الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي

أعلن معارضون إيرانيون، وأجانب كانوا مسجونين في إيران بينهم أستاذة جامعية أسترالية - بريطانية، في نيويورك أنّهم قدّموا شكوى مدنية ضدّ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الذي سيلقي، اليوم الأربعاء، كلمة بلاده أمام الجمعية العامة للأمم المتّحدة.

وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية، بأنه حتى مساء الثلاثاء لم تكن المحكمة المدنية اليفدرالية في مانهاتن -حيث قُدّمت الشكوى- قد نشرت نصّها، وتستهدف الدعوى رئيسي شخصياً بصفته كان قاضياً في الجمهورية الإسلامية في ثمانينيات القرن الماضي حين حُكم على آلاف الأشخاص بالإعدام، وفقاً لـ"الاتحاد الوطني للديموقراطية في إيران" (نوفدي).

وخلال مؤتمر صحفي جرى في نيويورك وشاركت فيه عبر رسالة مصوّرة كايلي مور-غيلبرت روت الأستاذة الجامعية الأسترالية البريطانية بعضاً ممّا عانته خلال فترة سجنها في الجمهورية الإيرانية، والتي امتدّت من سبتمبر 2018 وحتى نوفمبر 2020.

وقالت الأكاديمية التي سجنت بتهمة التجسّس إنّه "في المجمل، لقد أمضيت في الحبس الانفرادي 12 شهراً من أصل سنتين و3 أشهر قضيتها مسجونة في إيران، لقد تعرّضت لسلسلة من عمليات التعذيب النفسي والجسدي وتعرّضت بانتظام لسوء معاملة قاسية ومهينة ومذلّة".

وبدوره، قال نافيد محبّي، السجين السياسي السابق والعضو في "نوفدي"، إنّ "هذا التحرّك هو خطوة نحو إحقاق العدالة ومحاولة لمساعدة الضحايا على استعادة كرامتهم".

وتستند الشكوى المدنية إلى القانون الأمريكي المتعلّق بحماية ضحايا التعذيب.

من ناحيته أشاد كاميرون خانسارينيا، المدير السياسي لـ"نوفدي"، بـ"تجمّع المدّعين في هذه القضية، وهم منشقّون إيرانيون ورهائن إيرانيون سابقون ورهائن غربيون سابقون".

وأضاف أنّ الدعوى هي "صدى للصيحات التي نسمعها اليوم في شوارع إيران: "لا تخافوا، لا تخافوا، نحن جميعاً معاً".

وفي أغسطس الفائت أعلنت حركة مجاهدي خلق التي تضمّ معارضين إيرانيين في المنفى أنّها قدّمت في نيويورك أيضاً شكوى مدنية مماثلة ضدّ رئيسي تتّهمه فيها بأنّه كان في ثمانينيات القرن الماضي عضواً في "لجنة موت" مؤلفة من 4 قضاة أمروا بإعدام آلاف الأشخاص وتعذيب معارضين إيرانيين.

ومن المقرّر أن يلقي رئيسي الذي انتُخب في أغسطس 2021 كلمة بلاده أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأربعاء، في ظل انتقادات دولية وحقوقية بشأن وضع حقوق الإنسان، وتوقف مباحثات الاتفاق النووي.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة