نصلكم بما هو أبعد من القصة

مقتل شخص وإصابة آخرين في إطلاق نار بولاية تكساس الأمريكية

مقتل شخص وإصابة آخرين في إطلاق نار بولاية تكساس الأمريكية


لقي شخص مصرعه وأصيب عدة أشخاص، في إطلاق نار، ليل السبت، في مدينة دالاس التابعة لولاية تكساس الأمريكية.

وقالت إدارة شرطة دالاس -في تصريحات أوردتها صحيفة "ذا هيل" الأمريكية اليوم الأحد-: "أصيب أحد الأفراد بالرصاص ونُقل إلى مستشفى محلي حيث مات متأثراً بجراحه، كما أصيب عدة أفراد بالرصاص خلال هذا الحادث، ويجرى الآن تحقيق نشط حول ملابسات الحادث لأن المعلومات محدودة".


حوادث مماثلة

لقي شخص مصرعه وأصيب آخر بإطلاق نار في حي برونكس في مدينة نيويورك الأمريكية.

وقالت الشرطة، إن الضحيتين -وكلاهما 30 عاما- أصيبا في إطلاق نار، خارج 281 East 161 St، مضيفة "أصيب أحدهما في صدره وأعلن عن وفاته في مستشفى لينكولن، فيما أصيب الآخر في ساقه، وتم نقله إلى نفس المستشفى وهو في حالة مستقرة" وفق Newyork post.

وأشارت الشرطة إلى أنه لم يتم تنفيذ أي اعتقالات على الفور.


إحصائيات سابقة

وقتل نحو 45 ألف شخص بأسلحة نارية في الولايات المتحدة خلال عام 2021 بينهم 24 ألفاً انتحاراً، وأكثر من 1500 قاصر وفق منظمة غان فايولنس أركايف.

وشهدت لاس فيغاس حادث إطلاق نار في عام 2017 كان عدد ضحاياه الأعلى في تاريخ الولايات المتحدة الحديث، إذ بلغ 58 قتيلاً، تلاه حادث في مدرسة باركلاند الثانوية في فلوريدا أسفر عن سقوط 17 قتيلًا عام 2018.

وقتل 26 شخصاً بينهم 20 طفلاً في 14 ديسمبر 2012 في مدرسة "ساندي هوك" الأمريكية في نيوتاون بولاية كونيتيكت بنيران شاب مختل عقلياً، وتركت هذه المأساة أثراً عميقاً على الرأي العام.

 

قضية حيازة الأسلحة

وتعد قضية حمل الأشخاص سلاحاً في الولايات المتحدة الأمريكية، واحدة من القضايا التي يختلف حولها الحزبان الرئيسيان في البلاد، بل ويتخذانها سنداً في الدعاية الانتخابية، ما بين الديمقراطيين الذين يطالبون بإعادة النظر في أمر امتلاك السلاح للجميع، ويريدون اقتصاره على الولايات المكونة للاتحاد الأمريكي، والجمهوريين الذين يرون امتلاك السلاح حقاً دستورياً، بل يعتبرونه هوية أمريكية.

ويقدَّر عدد الأسلحة النارية المتاحة للمدنيين الأمريكيين بأكثر من 393 مليون سلاح، يستحوذ عليها 40% من السكان فقط، وتتسبب في أكثر من 40 ألف حالة قتل سنوياً.

وينتظر المطالبون بتقييد الحق في حمل السلاح، قراراً من المحكمة العليا الأمريكية في شهر يونيو 2022، آملين في أن يأتي قرارها بإنهاء المأساة التي تحدث جراء حوادث إطلاق النار في الولايات المتحدة، في حين يترقب آخرون القرار للطعن عليه واللجوء للدستور، للحفاظ على حقهم في امتلاك السلاح.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة