نصلكم بما هو أبعد من القصة

حريق هائل يأتي على سوق تجارية في أرض الصومال

حريق هائل يأتي على سوق تجارية في أرض الصومال

أدى اندلاع حريق هائل في السوق المركزية في مدينة هرجيسا بشمال الصومال ليل الجمعة السبت، إلى القضاء على مئات المتاجر وجرح أكثر من 20 شخصا، حسبما أعلن مسؤولون السبت.

وأظهرت صور نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي تصاعد النار والدخان ليلا في سماء المدينة، وهي عاصمة منطقة أرض الصومال الانفصالية، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

ولم يعرف بعد سبب الحريق الذي نشب في سوق واهين المترامية والتي تعد شريان الحياة للمدينة، وتضم نحو 2000 من المتاجر وأكشاك البيع.

ووجه مسؤولون نداءات عاجلة للمساعدة في الخروج من الكارثة التي أدت إلى إصابة أكثر من 20 شخصا، ومن المؤكد أنها ستلحق مزيدا من المعاناة بآلاف آخرين في هذه المدينة الصحراوية الفقيرة.

وأكد رئيس بلدية هرجيسا عبدالكريم أحمد موجي للصحفيين في موقع الحريق، أن "البلدة لم تشهد مثل هذه الكارثة الكبيرة".

أضاف "هذا المكان كان المركز الاقتصادي لهرجيسا، ورغم أن عناصر الإطفاء بذلوا كل ما بوسعهم لإخماد الحريق، إلا أن السوق دُمرت".

ورأى أنه كان بالإمكان السيطرة على الحريق قبل أن يتسبب بهذا الدمار الكبير، لكن فرق الإطفاء واجهت مشكلات في الوصول إلى المكان.

تكتظ السوق بمحال وأكشاك عشوائية وتتقاطع فيها الممرات الضيقة.

وأظهرت صور التقطت بعد الحادث في حي واهين مباني محترقة وسوداء محطمة النوافذ وبعضها لا يزال مشتعلا.

وأعرب قادة عدة دول بما في ذلك بريطانيا التي حكمت أرض الصومال وإثيوبيا المجاورة عن صدمتهم وتعاطفهم بشأن الكارثة.

وقال مكتب الرئيس الصومالي محمد عبدالله محمد المعروف باسم فارماجو، أن الأخير أجرى اتصالا هاتفيا برئيس أرض الصومال موسى بيهي عبدي لمناقشة الأضرار التي سببها الحريق.

وقال رئيس جمهورية أرض الصومال موسى بيهي عبدي خلال زيارة تفقدية لسوق واهين أن قرابة 28 شخصا، 9 منهم نساء جرحوا، مضيفا أنه لم ترد تقارير عن سقوط قتلى.

وأكد أن الحكومة ستخصص مليون دولار للمساعدة في الاستجابة العاجلة للكارثة.

وصرح رئيس غرفة التجارة في هرجيسيا جمال عيديد بأن الخسارة هائلة، كون السوق تمثل 40 إلى 50% من اقتصاد المدينة.

وقال باشي علي، أحد تجار السوق: "خسرت كل شيء الليلة، هذا الحريق كان الأكبر الذي شاهدته في حياتي".

وأضاف "كان لدي العديد من الأعمال التجارية في السوق وكلها احترقت وتحولت إلى رماد".

وناشد عضو مجلس مدينة هرجيسا عبدالرحمن عبدي الجميع تقديم المساعدة قائلا، "أطلب من كل من سمع عن هذه الكارثة تقديم المساعدة: فرق الإطفاء والجيوش الوطنية ووسائل الإعلام وسكان هرجيسا".

وأعرب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون واعضاء حكومته عن تعاطفهم مع أرض الصومال التي كانت محمية بريطانية في السابق.

وكتبت الوزيرة المكلفة شؤون إفريقيا فيكي فورد على تويتر "نتواصل من كثب مع سلطات صوماليلاند وشركائنا الدوليين ووكالات الإغاثة العاملة في البلد، وننظر في نوع المساعدة الضرورية".

وأعرب رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد عن "صدمته وحزنه" تجاه الحريق الذي تسبب في "خسائر لا تحصى" على حد قوله.

من ناحيتها، قالت منظمة الهجرة الدولية في الصومال في تغريدة إن تداعيات الحريق المدمر طالت آلاف الأشخاص بينهم عمال مهاجرون، متعهدة التعاون مع السلطات لمساعدة الناس.

وتعد هرجيسا نقطة عبور لمهربي البشر عبر القرن الإفريقي، وينتهي الأمر بالعديد من المهاجرين الذين تتقطع بهم السبل للبقاء فيها.

وأعلنت أرض الصومال التي يبلغ عدد سكانها 4,5 مليون نسمة استقلالها عن الصومال عام 1991، لكن المجتمع الدولي لم يعترف بها.

ومع ذلك، حافظت أرض الصومال رغم الفقر والحرمان الذي تعانيه على استقرارها، بعكس الصومال الذي يشهد أعمال عنف منذ عقود.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة