نصلكم بما هو أبعد من القصة

الآلاف يتدفقون على بولندا ومسؤول أوكراني يؤكد نزوح ثلث سكان خاركيف

الآلاف يتدفقون على بولندا ومسؤول أوكراني يؤكد نزوح ثلث سكان خاركيف
الفارون من الحرب في أوكرانيا

يواصل الآلاف من المدنيين الأوكرانيين النزوح خارج البلاد هربا من الحرب الروسية المستمرة منذ يوم 24 فبراير الماضي، وذلك في الوقت الذي أعلنت فيه بولندا عن استقبالها نحو 22 ألف لاجئ اليوم الاثنين.

وكشف رئيس بلدية خاركيف في أوكرانيا، إيجور تيريكوف، عن أن ما يقرب من ثلث سكان "خاركيف" نزحوا من المدينة، والباقي -أي ما يقرب من مليون شخص- يعيشون تحت قصف مستمر، ويواجهون نقصا في الغذاء والدواء، مشددا على ضرورة وقف الحرب، مشيرا إلى تمكن الأمم المتحدة من إيصال المساعدات الإنسانية لهم، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط. 

وقال إيجور تيريكوف -بحسب مركز إعلام الأمم المتحدة- إن القوات الروسية "تواصل القصف وتم تدمير أحياء بأكملها، ودمر 1500 مبنى، منها نحو 1300 مبنى سكني.. ننقل الأشخاص الذين تركوا بلا مأوى إلى المدارس ورياض الأطفال والمؤسسات الطبية".

وأكد رئيس بلدية خاركيف أن المساعدات الأممية ذات أهمية كبرى، مثمناً دور الأمم المتحدة ومكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، في توزيع حصص غذائية وإمدادات طبية وضروريات أساسية إلى المدينة لآلاف السكان الذين فقدوا منازلهم.

وأضاف: "بفضل الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى، يمكننا تزويد الناس بأكثر الأشياء الضرورية، بما فيها الطعام والأدوية والبطانيات والوسائد. نحن حقا بحاجة إلى كل هذا الآن".

22 ألف لاجئ في 24 ساعة

وفي السياق، أعلنت وكالة حرس الحدود البولندية، اليوم الاثنين، عن أن بولندا استقبلت أمس الأحد، أكثر من 22 ألف لاجئ فارين من أوكرانيا.

وأوضحت الوكالة -في تغريدة عبر موقع "تويتر" للتدوينات القصيرة أوردها راديو "بولندا" الناطق بالإنجليزية- أنه منذ الـ24 من فبراير الماضي، عبر إجمالي مليونين و481 ألف شخص الحدود إلى بولندا قادمين من أوكرانيا، فيما شهد أمس دخول نحو 22 ألفا و300 لاجئ من الحدود الأوكرانية، مقابل 23 ألفا و800 لاجئ في اليوم السابق عليه. 

وأشارت إلى أنه رغم أن معظم اللاجئين الفارين من أوكرانيا يحملون جنسية البلاد، إلا أن من بينهم عددا من مواطني دول في آسيا وإفريقيا.

فرار من القصف

وفر أكثر من 4 ملايين أوكراني من بلدهم خلال 5 أسابيع هربًا من الحرب التي تشنها روسيا، في تدفق للاجئين لم تشهده أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: فر أكثر من 4 ملايين و137 ألفا و842 أوكرانياً من بلادهم، وذلك بزيادة 34966 على حصيلة نشرتها الجمعة.

وقالت المفوضية إن نحو 90% من الذين فروا من أوكرانيا هم من النساء والأطفال، في تدفق للاجئين لم تشهده أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، وفق فرانس برس.

وفي المجموع، اضطر أكثر من 10 ملايين شخص، أي أكثر من ربع السكان، إلى مغادرة منازلهم عابرين الحدود أو باحثين عن ملاذ آمن في مكان آخر في أوكرانيا.

وبلغ عدد النازحين قرابة 6,48 مليون شخص داخل أوكرانيا، بحسب أرقام المنظمة الدولية للهجرة.

بداية الحرب

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير الماضي، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالات اندلاع حرب عالمية ثالثة، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.

ولقي الهجوم انتقادات دولية لاذعة، ومطالبات دولية وشعبية بتوقف روسيا عن الهجوم فوراً في ظل الأزمة الإنسانية والاقتصادية الناجمة وانتشار تداعياتها على مستوى العالم.


 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة