نصلكم بما هو أبعد من القصة

منظمة أوبك تبلغ الاتحاد الأوروبي بأن أزمة النفط الحالية خارج سيطرتها

منظمة أوبك تبلغ الاتحاد الأوروبي بأن أزمة النفط الحالية خارج سيطرتها
الحرب في أوكرانيا وأزمة النفط

قال، أمين عام منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) محمد باركيندو، لمسؤولي ملف الطاقة في الاتحاد الأوروبي إن الأزمة الراهنة في أسواق النفط العالمية والناجمة عن هجوم روسيا لأوكرانيا خارجة عن سيطرة المنظمة، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وقال باركيندو، خلال لقائه مع مفوضة شؤون الطاقة في الاتحاد الأوروبي، كادري سيمون، إن سوق النفط العالمية قد تفقد أكثر من 7 ملايين برميل نفط يوميا من الإمدادات الروسية نتيجة العقوبات الحالية أو المستقبلية المفروضة على روسيا بسبب غزو أوكرانيا، أو بسبب مقاطعة بعض العملاء للنفط الروسي.

من ناحيتها، أكدت مفوضة شؤون الطاقة في الاتحاد الأوروبي مسؤولية أوبك عن توازن السوق.

وقالت سيمون إن منظمة أوبك تستطيع استغلال فوائض طاقتها الإنتاجية للمساعدة في تخفيف حدة أزمة نقص الإمدادات في سوق النفط العالمية، بحسب وثيقة لمنظمة أوبك، اطلعت عليها وكالة بلومبيرغ للأنباء.

وقال باركيندو، إن الأسواق العالمية متأثرة حاليا بالعوامل السياسية أكثر من عوامل العرض والطلب، وهو ما يقلص مساحة الحركة أمام منظمة أوبك.

وأضاف: "هذه الأزمة تفاقمت لتخلق تذبذبا كبيرا.. يجب أن أشير -رغم ذلك- إلى أنه توجد عوامل غير أساسية خارجة تماما عن سيطرتنا في أوبك".

جاءت محادثات باركيندو وسيمون خلال الحوار الدوري بين الاتحاد الأوروبي ومنظمة أوبك.

واكتسب الصراع الروسي الأوكراني منعطفًا جديدًا فارقًا، في 21 فبراير، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتراف بجمهوريتي "دونيتسك" و"لوغانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، في خطوةٍ تصعيديةٍ لاقت غضبًا كبيرًا من كييف والدول الغربية.

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، وسط تحذيرات دولية من اندلاع حرب عالمية "ثالثة"، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.

وقال الاتحاد الأوروبي إن العالم يعيش الأجواء الأكثر سوادًا منذ الحرب العالمية الثانية، فيما فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزمة عقوبات ضد روسيا، وصفتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأنها الأقسى على الإطلاق.

وقتل آلاف الجنود والمدنيين وشرد الملايين من الجانب الأوكراني، وفرضت دول عدة عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو طالت قيادتها وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، وكذلك وزير الخارجية سيرجي لافروف، كما ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.


 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة