نصلكم بما هو أبعد من القصة

"إنقاذ الطفولة": 28.5 مليون دولار لمواجهة الجوع في 19 دولة

"إنقاذ الطفولة": 28.5 مليون دولار لمواجهة الجوع في 19 دولة

قالت منظمة إنقاذ الطفولة، إنها خصصت 28.5 مليون دولار أمريكي لـ19 دولة تواجه حالات طوارئ جوع ملحة، وهو أكبر صرف نقدي على الإطلاق من صندوقها الإنساني، وهو هيكل مرن يدير ويصرف الأموال لدعم الاستعداد للطوارئ والأزمات التي لا تحظى بالأولوية.

ووفقًا لمنظمة إنقاذ الطفولة، التي أعلنت عن تمويلها العاجل لمواجهة كارثة متصاعدة، تلجأ العائلات التي تواجه أسوأ أزمة جوع عالمية منذ عقود إلى وسائل يائسة للبقاء على قيد الحياة، والشرب من أحواض الماشية، وتناول اللحوم الفاسدة، ومحاربة الحيوانات البرية من أجل الغذاء.

وتشير الأرقام إلى أن عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع يوميًا قد تضاعف إلى 276 مليونًا من 135 مليونًا في العامين الماضيين، والآن يواجه ما يصل إلى 750 ألف شخص ظروف المجاعة في 5 بلدان حيث يصطدم الجفاف بالنزاع وكوفيد-19.

وأدت الحرب في أوكرانيا إلى تعطيل نظام الغذاء العالمي عن طريق إرسال أسعار القمح وزيت عباد الشمس إلى الارتفاع الصاروخي، مما أدى إلى تفاقم أزمات الجوع الشديدة في بلدان تتراوح من أفغانستان إلى اليمن إلى منطقة الساحل في غرب إفريقيا، حيث يرى موظفو منظمة إنقاذ الطفولة المزيد والمزيد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية المهدد للحياة.

وأصيب القرن الإفريقي بالشلل بسبب الجفاف بعد 4 مواسم مطيرة متتالية فاشلة، حيث يواجه 18.4 مليون شخص انعدام أمن غذائي حاد، مما يثير مخاوف من تكرار ما حدث عام 2011 عندما أدى عدم التدخل إلى مجاعة في الصومال أودت بحياة 260 ألف شخص، من بينهم كان نصفهم من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات.

وفي أجزاء من شمال كينيا، المياه الوحيدة المتاحة لبعض العائلات هي من أحواض الحيوانات التي تنشر الأمراض المنهكة مثل الإسهال عبر المجتمعات، مما يؤثر بشدة على الأطفال.

وأفاد موظفو منظمة إنقاذ الطفولة الذين يعملون في شرق إثيوبيا بتجاوزات متزايدة على المجتمعات من خلال تجويع الحيوانات البرية، حيث تهاجم القرود النساء والأطفال الذين يعتقدون أنهم يحملون الطعام أو الماء ويدخل الخنازير إلى المنازل.

وتتزايد التقارير عن الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية في الصومال بشكل سريع، حيث من المتوقع أن يواجه 1.5 مليون طفل سوء التغذية الحاد بحلول نهاية العام، بما في ذلك 386400 من المحتمل أن يعانون من سوء التغذية الحاد.

قالت غابرييلا وايجمان، من منظمة إنقاذ الطفولة: "أسوأ أزمة غذاء عالمية منذ عقود تضع حياة ملايين الأطفال على المحك.. ترك التأثير المشترك للنزاعات وتغير المناخ وفيروس كورونا وتكلفة تضخم أسعار المواد الغذائية بسبب الصراع في أوكرانيا ما يصل إلى 750 ألف شخص يواجهون ظروف المجاعة.. يمكن أن يتبعه قريبًا 49 مليون شخص آخر ما لم يتلقوا دعمًا فوريًا، إن عدم التحرك الآن سيكون كارثيا ويمكن أن يودي بحياة الآلاف".

وأضافت: "لقد تم إحراز تقدم هائل في العقود الأخيرة للحد من الجوع في العالم، أصبحت البلدان الواقعة على خط المواجهة في أزمة المناخ أكثر مرونة، وقد نجحت طرق جديدة ومبتكرة لإدارة مخاطر الأزمات الدورية، مثل الجفاف، لكن كل البلدان لديها حدود، وبالنسبة للكثيرين، تم تجاوز هذا الحد، ويتم الآن عكس التقدم".

وتعطي منظمة إنقاذ الطفولة الأولوية لتقديم الدعم الحاسم إلى 19 دولة حيث يهدد الجوع الشديد بمقتل الآلاف من حياة الأطفال ومستقبلهم خلال الأشهر القليلة المقبلة.

هذه البلدان هي أفغانستان وميانمار وجمهورية الكونغو الديمقراطية ومالي والنيجر وبوركينا فاسو ونيجيريا والسودان وجنوب السودان والصومال وكينيا وإثيوبيا وغواتيمالا وكولومبيا وفنزويلا وهايتي واليمن وسوريا ولبنان.
 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة