نصلكم بما هو أبعد من القصة

الكونغو ورواندا تتوصلان لاتفاق لوقف إطلاق النار ابتداء من الجمعة

الكونغو ورواندا تتوصلان لاتفاق لوقف إطلاق النار ابتداء من الجمعة

أعلن وزير الخارجية الأنغولي تيتي أنطونيو، التوصل إلى اتفاق من أجل "وقف فوري لإطلاق النار" في جمهورية الكونغو الديمقراطية، (حيث ينشط متمردو حركة 23 مارس)، بين جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا ابتداء من يوم الجمعة.

ونقل موقع "أفريكا نيوز" عن أنطونيو قوله إن كلا الطرفين اتفقا على المطالبة "بالانسحاب الفوري لمتمردي حركة 23 مارس من المناطق المحتلة".

وفقا للتقرير، التقى فيليكس تشيسيكيدي، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، مع وزير الخارجية الرواندي فنسنت بيروتا في محاولات لإنهاء التصعيد الأخير للتوترات في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية بعد فشل وقف إطلاق النار في يوليو.

وسيدخل وقف إطلاق النار الذي تم التفاوض عليه حديثا حيز التنفيذ من الساعة 6:00 مساء يوم الجمعة.

وفي يونيو الماضي اتفق قادة جماعة شرق إفريقيا على إنشاء تحالف لإنهاء الصراع في شرق الكونغو الذي أشعلته حركة 23 مارس.

واتهمت جمهورية الكونغو الديمقراطية رواندا بدعم المتمردين؛ فيما نفت الأخيرة هذه الاتهامات. 

وادعى كلا البلدين أن الآخر كان يقصف أراضيه الحدودية.

يأتي ذلك فيما لقي 21 شخصاً على الأقلّ مصرعهم في اليومين الماضيين في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، من جرّاء انهيارات أرضية وفيضانات نجمت عن هطول أمطار غزيرة في البلاد، بحسب ما أفادت مصادر إدارية وأمنية، السبت.

وسقط غالبية الضحايا (13 على الأقلّ)، الجمعة، في منجم غير نظامي لاستخراج الذهب في بلدة روبايا بمقاطعة ماسيسي (شمال كيفو)، بحسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وفي وسط روبايا انهارت، السبت، العديد من المنازل من جرّاء هطول أمطار غزيرة على البلدة.

وأكّدت الشرطة المحلية سقوط 5 قتلى من جرّاء هذه الكارثة، فيما أفاد أحد السكّان بأنّ القتلى هم أمّ وأطفالها الأربعة.

وفي منطقة بيهامبوي الواقعة على بُعد نحو 5 كيلومترات من روبايا "جرفت مياه النهر 3 أشخاص هم أفراد من عائلة واحدة"، بحسب الشرطة.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة