9 قتلى على الأقل في هجوم بشرق الكونغو الديمقراطية

9 قتلى على الأقل في هجوم بشرق الكونغو الديمقراطية

قتل 9 مدنيين على الأقل في إقليم شمال كيفو في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، في هجوم جديد نسب إلى متمردي "القوات الديمقراطية المتحالفة" التابعين لتنظيم داعش الإرهابي، بحسب ما أعلنت مصادر محلية، الجمعة.

وقال مقياس الأمن في كيفو، وهي شبكة من المراقبين في شرق البلاد، إن العديد من الأشخاص في عداد المفقودين بعد هذا الهجوم الذي أدى إلى وقوع إصابة بالغة، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية "فرانس برس".

وبحسب المجموعة، فإنه "يشتبه" في وقوف القوات الديمقراطية المتحالفة وراء الهجوم.

وقال نائب رئيس منظمة مجتمع مدني محلية يدعى دلفين مالكي، إن هذا التوغل للمتمردين وقع في قرية موسيا كانياموتسوتسا في منطقة بيني.

وأكد "مالكي" حصيلة القتلى، موضحا أنه بالإضافة إلى احتجاز رهائن، قام المهاجمون بالاستيلاء على" مواشٍ ومعدات".

وأضاف: "ندين عمليات القتل الدائمة هذه ونطالب بأمن سكاننا"، مشيرا إلى أن قوات الأمن لم تتصرف في الوقت المناسب.

و"القوات الديمقراطية المتحالفة" تنظيم مسلّح نواته متمرّدون أتوا في 1995 من أوغندا المجاورة، إلى إقليم شمال كيفو حيث اتهموا بارتكاب مذابح بحق آلاف المدنيين.

وبايعت هذه القوات في 2019 تنظيم داعش الإرهابي، الذي يقدمها على أنها فرعه في وسط إفريقيا.

عمليات أمنية

ومنذ نهاية نوفمبر 2021، ينفّذ الجيشان الكونغولي والأوغندي عمليات مشتركة في محاولة للقضاء على القوات الديمقراطية المتحالفة، لكنهما فشلا حتى الآن في وضع حد للمجازر والعنف.

وتنشط أكثر من 120 ميليشيا في شرق الكونغو الديمقراطية منذ نحو ثلاثين عامًا، بينها متمردو "القوات الديمقراطية المتحالفة" التي يقول تنظيم داعش الإرهابي إنها فرعه في وسط إفريقيا.

بلغ عدد النازحين الهاربين من أعمال العنف في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية نحو 900 ألف في 2022، وفق تقرير لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا).

وفي الفترة نفسها، بحسب التقرير، عاد أكثر من 446 ألف شخص إلى أماكن عيشهم المعتادة.

وبحسب أوتشا، ناهز عدد النازحين في الكونغو الديمقراطية في نوفمبر الماضي 5,5 مليون شخص، يضاف إليهم أكثر من مليون عبروا الحدود بحثا عن ملاذ آمن في البلدان المجاورة.

وأشار تقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إلى أن "أكثر من 80 بالمئة من عمليات النزوح في صفوف سكان الكونغو الديمقراطية سببها الهجمات والمواجهات المسلّحة" الناجمة عن الأنشطة غير المشروعة لجماعات مسلّحة محلّية وأجنبية تنشط في هذه المنطقة من البلاد.


 

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية