بعد مرور 100 يوم..‏ (COP28) إنجازات إماراتية استثنائية نالت تقدير العالم

بعد مرور 100 يوم..‏ (COP28) إنجازات إماراتية استثنائية نالت تقدير العالم

 

شهدت دولة الإمارات قبل 100 يوم اجتماع قادة العالم على أرضها خلال مؤتمر الأطراف (COP28) الذي استضافته في دبي، وسط حالة من تباين الآراء بشأن تسيير العمل المناخي وتوصلهم إلى توافق على "اتفاق الإمارات" بإجماع الأطراف الـ198 في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ والذي وُصِف على نطاق واسع بأنه الاتفاق الأكثر طموحاً واحتواءً للجميع منذ اتفاق باريس في عام 2015.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن، حينئذ إن هذا الاتفاق "إنجازٌ تاريخي التزم فيه العالم لأول مرة بتحقيق انتقال مُنظم ومسؤول وعادل ومنطقي إلى منظومة طاقة خالية من الوقود التقليدي الذي لا يتم تخفيف انبعاثاته والذي يعرض كوكبنا وشعوبنا للخطر".

وتناول كثير من القادة والمسؤولين العالميين البارزين الاتفاق والمؤتمر الذي استضافته الدولة بالإشادة والتعليقات الإيجابية وفق وكالة الأنباء الإماراتية- وام.

وبموجب "اتفاق الإمارات" تلتزم كافة الأطراف لأول مرة بتحقيق انتقال مُنظم ومسؤول وعادل ومنطقي إلى منظومة طاقة خالية من الوقود التقليدي الذي لا يتم تخفيف انبعاثاته، وبالإضافة إلى هذا التعهد غير المسبوق، اتفقت الدول على زيادة القدرة الإنتاجية العالمية لمصادر الطاقة المتجددة ثلاث مرات، ومضاعفة كفاءة الطاقة بحلول عام 2030.

وشهد COP28 أيضاً تقديم استجابة فعّالة لنتائج أول حصيلة عالمية لتقييم التقـدم فـي تنفيذ أهداف اتفاق باريس، وقال، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن "اتفاق الإمارات" يشكل خريطة طريق للحفاظ على إمكانية تحقيق هدف تفادي تجاوز الارتفاع في درجة حرارة الأرض مستوى 1.5 درجة مئوية.. كما تؤكد نتائج الحصيلة العالمية بوضوح ضرورة الحفاظ على هذا الهدف، مما يتطلب خفض الانبعاثات بشكل ملموس وكبير خلال هذا العقد الحاسم بالنسبة للعمل المناخي.

وأضاف: "لأول مرة في تاريخ مؤتمرات الأطراف، شهد COP28 الاتفاق على نص حول الانتقال إلى منظومة طاقة خالية من مصادر الوقود التقليدي الذي لا يتم تخفيف انبعاثاته، بعد مناقشة هذا الأمر لسنوات طويلة دون تحقيق تقدم".. كما حظي COP28 بتقدير واسع لتركيز رئاسته على شمول واحتواء الجميع، وذلك من خلال حرصها على توحيد جهود كافة الجهات الفاعلة للمساهمة في تحقيق النتائج المنشودة، من القطاعين الحكومي والخاص ومنظمات المجتمع المدني والقيادات الدينية وممثلي الشباب والشعوب الأصلية، كما تمت دعوة جميع القطاعات للمساهمة في العمل المناخي، خاصةً قطاع النفط والغاز، الذي أثبت أنه جزء أساسي وضروري من الحل، حيث وقّعت حتى الآن 52 شركة تمثّل نحو 40% من إنتاج النفط العالمي على تعهد COP28 لخفض انبعاثات قطاع النفط والغاز لتلتزم بخفض انبعاثات الميثان إلى الصفر ووقف عمليات حرق الغاز بحلول عام 2030.

وأشاد رئيس جمهورية كينيا وليام روتو، بذلك وقال: "إن احتواء الجميع من كافة الأطراف وشرائح المجتمعات والقطاعات، والمشاركة الفعّالة لعدد من قادة قطاع الطاقة التقليدية من العوامل التي ساهمت في تحويل مسار المناقشات وتقريب وجهات النظر للوصول إلى اتفاق مبنيّ على الإجماع والعمل المشترك ومتعدد الأطراف".

فيما قال، مدير معهد بوتسدام لأبحاث تأثير المناخ يوهان روكستروم: "أشارت الحقائق العلمية إلى ضرورة عقد مؤتمر أطراف يهتم بموضوع ’التخفيف‘، وهذا ما فعله COP28 من خلال تركيزه على معالجة مسألة الوقود التقليدي.. ويجب على العالم الآن اتخاذ الإجراءات المنشودة بناءً على ’اتفاق الإمارات‘ ونتائج ومخرجات المؤتمر".. وحظيت النتائج التي توصّل إليها COP28 بشأن موضوع "التخفيف" بترحيب وإشادة كثير من المسؤولين والقادة العالميين، بالإضافة الإنجازات الاستثنائية الأخرى التي حققها المؤتمر، ومنها اتفاق الأطراف في أول أيام المؤتمر على تفعيل وبدء تمويل الصندوق العالمي المختص بالمناخ ومعالجة تداعياته، وهي خطوة رائدة في تاريخ مؤتمرات الأطراف، وقدمت دولة الإمارات رسالة واضحة بشأن رفع سقف الطموح في هذا المجال، وذلك من خلال مساهمتها بـ100 مليون دولار للصندوق.

وحول هذه الخطوة قال، وزير الدولة في وزارة أمن الطاقة والحياد المناخي في المملكة المتحدة غراهام ستيوارت: "لقد طال الانتظار لإنشاء صندوق عالمي يختص بالمناخ ومعالجة تداعياته، وكان من دواعي سرور المملكة المتحدة المساهمة في هذا الصندوق"، بينما قال، وزير الاقتصاد الأخضر والبيئة في زامبيا رئيس مجموعة المفاوضين الأفارقة كولينز نزوفو، عن سرعة إطلاق الصندوق وجمع الدعم الخاص به: "إن هذا أمر غير مسبوق ويعكس حرص رئاسة المؤتمر على تنفيذ إجراءات عملية فعالة".

ووصل مجموع التعهدات الخاصة بهذا الصندوق حتى الآن إلى 792 مليون دولار، وهي نتيجة نالت ترحيب وإشادة العديد من القادة والمسؤولين، حيث قال رئيس جمهورية جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا: "تشيد جنوب إفريقيا بالقرار التاريخي الصادر عن COP28 بشأن تفعيل الصندوق العالمي المختص بالمناخ ومعالجة تداعياته، ونأمل بتحقيق التقدم المنشود في عمله بالإضافة إلى تنفيذ جميع الالتزامات الأخرى التي تم التعهد بها حتى الآن".

وتمكن COP28 بشكل إجمالي من حشد وتحفيز تعهدات قيمتها أكثر من 85 مليار دولار لدعم التمويل المناخي، ما يُعد إنجازاً تاريخياً يُمهد الطريق لحقبة جديدة من العمل المناخي تركز على تطبيق نهج "عدم ترك أحد خلف الرَكب".

وأكدت رئاسة المؤتمر بصورة واضحة أن "التمويل" من الركائز الأساسية لمعالجة موضوع الخسائر والأضرار وكافة الموضوعات الأخرى الواردة في أجندة عملها، وجدد معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة رئيس COP28، في العديد من المناسبات دعوته لتوفير التمويل المناخي بشكل كافٍ وميسَّر وبتكلفة مناسبة للجميع.

ولدعم تلك الجهود استجابت مجموعة من الدول الرائدة لهذه الدعوات خلال COP28 وطالبت باعتماد إطار جديد للتمويل المناخي العالمي ليكون أكثر ملاءمة لأهداف العمل المناخي.

وقال رئيس وزراء جمهورية الهند ناريندرا مودي: "هناك توافق داخل مجموعة العشرين على الحاجة إلى تحفيز تريليونات الدولارات من التمويل المناخي بحلول 2030، وتوفير التمويل بشروط ميسّرة وتكلفة مناسبة، ونأمل أن تتمكن مبادرة دولة الإمارات لاعتماد إطار جديد للتمويل المناخي من تعزيز الجهود المبذولة لتحقيق ذلك".

كما أطلقت دولة الإمارات خلال COP28 أيضاً "ألتيرّا"، وهو أكبر صندوق استثماري خاص يركز على مواجهة تغير المناخ في العالم، وبدأت تمويله برأس مال تحفيزي بقيمة 30 مليار دولار، ويستهدف جمع وتحفيز 250 مليار دولار من الاستثمارات المناخية على مستوى العالم بنهاية العقد الحالي.

وأشادت رئيسة وزراء بربادوس ميا موتلي بالصندوق وقالت: "أهنئ دولة الإمارات على إنشاء صندوق ’ألتيرّا‘، وأؤكد أهمية الدور الحاسم الذي يؤديه تمويل القطاع الخاص في هذا المجال".

وركّز COP28 بشكل كبير على جهود التكيف وحماية الطبيعة وتم التعهد بإنهاء إزالة الغابات بنهاية العقد الحالي، والإعلان عن تخصيص ما يصل إلى تريليون دولار للحفاظ على غابات الأمازون إضافة إلى العديد من الإجراءات الأخرى.

وفي هذا الصدد قال رئيس جمهورية غانا نانا دانكواأكوفو أدو: "نجحت دولة الإمارات ورئاسة COP28 في تحفيز وجمع تعهدات مالية كبيرة، وبذل جهود ملموسة وفعالة في مجال حماية الطبيعة الذي يُعد عاملاً أساسياً في الحفاظ على إمكانية تحقيق هدف تفادي تجاوز الارتفاع في درجة حرارة الأرض مستوى 1.5 درجة مئوية، ويجب البناء على هذا النجاح واتخاذ إجراءات ملموسة لإحراز تقدم فعّال بحلول مؤتمر COP30". 

جدير بالذكر أن رئاسة COP28 حرصت على إدراج مجموعة من الموضوعات الجديدة المتعلقة بالمناخ في صميم منظومة عمل المؤتمر ومنها التجارة الصحة، وتقديراً لهذه الجهود قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم: "تتقدم المنظمة بجزيل الشكر والتقدير لدولة الإمارات لوضع الصحة في صميم خطة عمل رئاسة المؤتمر، وترحب بـ ’إعلان COP28 بشأن المناخ والصحة‘ الذي يؤكّد أهمية بناء نُظم صحية منخفضة الانبعاثات ومرنة مناخياً لحماية صحة البشر وكوكب الأرض".

وللمحافظة على استمرارية الزخم الذي حققه COP28 أطلقت رئاسة المؤتمر "ترويكا رئاسات مؤتمرات الأطراف" لتوحيد جهودها مع رئاستَي COP29 في أذربيجان، وCOP30 في البرازيل لدعم استمرارية العمل المناخي الجماعي والوصول إلى أعلى الطموحات المناخية.

من جهتها، قالت وزيرة البيئة والتغير المناخي في البرازيل مارينا سيلفا، التي قررت إقامة مؤتمر COP30 في مدينة بيليم الواقعة في منطقة الأمازون، عن نجاحات COP28: "بعد 31 عاماً من المناقشات، وللمرة الأولى، توصلنا إلى نتيجة تضمن تحقيق انتقال مُنظَّم ومسؤول وعادل ومنطقي إلى منظومة طاقة خالية من الوقود التقليدي الذي لا يتم تخفيف انبعاثاته، وتوّضّح خريطة الطريق التي تم التوّصل إليها الجهود التي يتعين علينا القيام بها في المستقبل، ويجب على الدول المتقدمة والنامية الالتزام وتحمل المسؤولية بشكل مشترك، كما يجب على الدول المتقدمة أن تأخذ زمام المبادرة في ذلك".

اتفاق تاريخي

في ديسمبر 2023، تبنت دول العالم بالتوافق أول اتفاق تاريخي بشأن المناخ يدعو إلى "التحوّل" باتجاه التخلي تدريجيا عن الوقود الأحفوري -بما يشمل الفحم والنفط والغاز- الذي يعد مسؤولاً عن الاحترار العالمي والتحول نحو مصادر الطاقة المتجددة.

وأقر النص المنبثق من مفاوضات مطولة وصل خلالها المفاوضون الليل بالنهار في إطار مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب 28) الذي عقد في دبي بالإمارات، بالتوافق ومن دون أي اعتراض من بين نحو مئتي دولة حاضرة في الجلسة الختامية للمؤتمر.

ودعا النص الذي تفاوض المندوبون الإماراتيون على كل كلمة فيه، إلى "التحوّل بعيدًا عن استخدام الوقود الأحفوري في أنظمة الطاقة، بطريقة عادلة ومنظمة ومنصفة، من خلال تسريع العمل في هذا العقد الحاسم من أجل تحقيق الحياد الكربوني في عام 2050 تماشيًا مع ما يوصي به العلم".

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية