الاتحاد الدولي لنقابات العمال: أوروبا تشهد أسوأ تراجع بحقوق العمال على مستوى العالم

الاتحاد الدولي لنقابات العمال: أوروبا تشهد أسوأ تراجع بحقوق العمال على مستوى العالم
من إحدى المظاهرات العمالية في أوروبا

 

ذكر الاتحاد الدولي لنقابات العمال "آي تي يو سي" اليوم الأربعاء، أن أوروبا تشهد أقصى تدهور وتراجع بمجال احترام حقوق العمال خلال السنوات العشر الأخيرة على مستوى العالم.. محذرا من الخطر الذي أصبح يحيط بالديمقراطية في العالم.

وذكر راديو "فرنسا الدولي" اليوم الأربعاء، أنه منذ إنشاء مؤشر الحقوق العالمية للاتحاد الدولي للنقابات عام 2014، والذي نشرت الطبعة الـ11 منه اليوم، "فإن أوروبا هي التي تشهد التراجع الأكثر وضوحا".

وأضاف الراديو أن الاتحاد أصدر هذا التقرير السنوي بعد مرور ثلاثة أيام من إجراء الانتخابات الأوروبية والتي شهدت تقدما لتيارات اليمين المتطرف.

يذكر أن اتحاد النقابات الدولي هو أكبر اتحاد نقابات في العالم وتشكل الاتحاد في مطلع نوفمبر عام 2006 بعد اندماج بين الاتحاد الدولي لنقابات العمال الحرة والاتحاد العالمي للعمل، وجرى المؤتمر التأسيسي لاتحاد النقابات الدولي في مدينة فيينا بالنمسا وسبقه مؤتمران لإعلان حل الاتحاد الدولي لنقابات العمال الحرة والاتحاد العالمي للعمل.

حقوق العمال هي مجموعة من الحقوق القانونية تتصل بالعلاقات التي تحكم العمال بأصحاب العمل... وعلى وجه العموم، تتعلق تلك الحقوق بمفاوضات حول أجور العمال، والحوافز، وظروف عمل آمنة.

أحد أهم هذه الحقوق هو الحق بإنشاء نقابة.. النقابات تستفيد من المفاوضة الجماعية لزيادة أجور أعضاء تلك النقابات أو تغيير بعض أوضاع العمل الأخرى.

ودفعت أسوأ أزمة غلاء معيشة تشهدها دول أوروبا العديد من السكان نحو مركز لتوزيع المساعدات الغذائية أو ما تعرف باسم بنوك الطعام لاستلام حصص توصف بأنها "إنقاذية" والاعتماد على أسواق المستعمل، فيما خرج آلاف المواطنين من مختلف الفئات في العديد من العواصم والمدن الأوروبية احتجاجا على ارتفاع تكاليف المعيشة والمطالبة بزيادة الأجور وتحسين بيئة العمل. فضلا عن إضراب العديد من القطاعات العمالية نتيجة أزمات الأجور والمطالبة بتحسين بيئة العمل في ظل التضخم.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية