نصلكم بما هو أبعد من القصة

منظمة ميدير: شرب المياه "غير المأمونة" خيار وحيد أمام ملايين اليمنيين

منظمة ميدير: شرب المياه "غير المأمونة" خيار وحيد أمام ملايين اليمنيين

اعتبرت منظمة “ميدير”، أن شرب المياه غير المأمونة هو الخيار الوحيد، بالنسبة للعديد من المجتمعات في اليمن، حيث يتعذر الوصول إلى مياه الشرب المأمونة ولا يمكن تحمل تكاليفها.

وتعد أزمة شح المياه في اليمن أزمة قديمة حتى من قبل الصراع الحالي، حيث كان اليمن يعتبر واحداً من أكثر دول العالم التي تعاني من الإجهاد المائي، وقد ساءت هذه الحالة مع استمرار الصراع.

ويتمتع أقل من نصف السكان بإمكانية الوصول إلى مصدر مياه نظيفة، مما يؤدي إلى آثار وخيمة على صحة الناس والزراعة وسبل عيشهم.

وتعمل "ميدير" في محافظة الضالع حيث تتفاقم ندرة المياه، وتحتوي المياه على نسب عالية من الفلورايد ولها تأثير ضار على صحة المجتمعات والأطفال بشكل خاص، حيث تسبب المستويات العالية من الفلورايد مرضًا عظميًا يسمى التسمم بالفلور الهيكلي، يؤدي هذا المرض إلى تشوه العظام وإضعافها، ويؤدي أيضًا إلى تغير لون الأسنان.

ويقول مدير الصحة والتغذية في "ميدير": “يعد الأطفال في المنطقة هم الأكثر ضعفاً ومعرضون لمخاطر صحية أكبر، ومن الشائع جدًا رؤية الأطفال الذين يعانون من انحناء العظام وأسنانهم بعلامات ملحوظة وبقع بنية بسبب الإفراط في تناول الفلوريد”.

ولأول مرة في اليمن، أنشأت "ميدير" شبكة أنابيب رئيسية للمياه تعمل بالطاقة الشمسية بطول ستة كيلومترات، لتصل إلى أكثر من 3 آلاف شخص في المنطقة، وتوفر مياه شرب نظيفة وآمنة للمجتمعات المحتاجة.

وأضاف: "بالنسبة لنا، كان مشروعًا صعبًا حقًا بسبب التضاريس والمساحة الكبيرة التي كان علينا العمل عليها في بناء شبكة مياه بطول ستة كيلومترات، إنه خزان مياه ضخم على قمة تل صخري يمكنه استيعاب أكثر من 54 ألف لتر من المياه النظيفة، بالإضافة إلى محطة الطاقة الشمسية التي ستوفر الطاقة لضخ المياه على طول الطريق إلى شبكة المياه".

ويقول صدام، مسؤول أول WASH EPR: "تعتبر محطة الطاقة الشمسية فكرة رائعة لاستخدام مصدر طاقة أخضر لا يضر بالبيئة، كان السبب الرئيسي الذي دفعنا للنجاح وإكمال هذا المشروع هو المجتمع الضعيف في المنطقة، لقد سمعت ورأيت في الوحدات الصحية في المنطقة وفي الفريق الطبي للتوعية في (ميدير) أن هناك انخفاضًا في عدد الأشخاص الذين يعانون من آلام في البطن وغثيان وقيء بسبب التسمم بالفلورايد، خاصة بين النساء والأطفال".

وقبل المشروع، كان الناس يشربون المياه غير الآمنة، وهم يعلمون المخاطر الصحية المرتبطة بها، أولئك الذين يستطيعون تحمل تكاليفها يشترون المياه من السوق، بالنسبة لمعظم الناس، كان الخيار الوحيد هو قبول المخاطر، الآن الناس لديهم خيار مرة أخرى.

تقول ندى، (معلمة في منطقة الحسين بمحافظة الضالع): "كنساء، لا يمكننا دائمًا التعبير عن مشكلاتنا بحرية، لذلك نحن فقط نتمسك بالألم، أنا أيضًا أعاني من تقوس الساقين وتعرضت للعديد من العظام المكسورة منذ أن كنت طفلة، وكمدرسة، أرى كيف يعاني الأطفال والأسر".

وأضافت: "لا أستطيع أن أعيش حياة طبيعية بسبب المياه غير الآمنة، مشكلة المياه كبيرة ولم يتم ملاحظتها على نطاق واسع في بلادنا، آمل أن تظهر كلماتي وكل كلمات النساء في منطقتي للعالم، أنا متفائل بمشروع المياه، وقد سمعت أن العديد من الحالات الصحية التي كانت تعاني من مشكلات في المعدة والكلى قد انخفضت".

وفي السياق، يقول عارف البالغ من العمر 38 عامًا، وهو أحد أعضاء المجتمع: "هذا المشروع فريد من نوعه بالنسبة لنا لأنه يحتوي على مصدر مياه نظيف لا يحتوي على كمية عالية من الفلورايد".

تعمل “ميدير” في اليمن منذ عام 2019، ويدعم عملها مكتب الولايات المتحدة للمساعدة الإنسانية، والوكالة السويسرية للتنمية والتعاون، وصندوق اليمن الإنساني (UNOCHA)، وتحالف الإغاثة الهولندي، بالإضافة إلى مانحين من القطاع الخاص.

ومنذ منتصف عام 2014، يشهد اليمن نزاعاً على السلطة بين الحوثيين، وقوات الحكومة المعترف بها دولياً والمدعومة من التحالف العسكري بقيادة السعودية منذ مارس 2015.

وتسبب النزاع في أسوأ أزمة إنسانية في العالم، بحسب تقارير الأمم المتحدة، حيث يواجه ملايين الأشخاص خطر المجاعة في بلد يعتمد فيه 80% من السكان (وعددهم نحو 30 مليوناً) على المساعدات، إلى جانب مقتل مئات آلاف الأشخاص ونزوح ملايين السكان عن منازلهم نحو مخيمات مؤقتة.



 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة